مقيمون غير شرعيين في السعودية ينتظرون الترحيل -أرشيف
مقيمون غير شرعيين في السعودية ينتظرون الترحيل -أرشيف

تواصل السلطات السعودية حملتها لضبط وترحيل المقيمين غير الشرعيين ضمن حملة "وطن بلا مخالف" التي أطلقها ولي العهد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، ودخلت حيز التنفيذ الأربعاء الماضي.

ونقلت وسائل إعلام سعودية عن بن نايف قوله إن حملة "وطن بلا مخالف" جاءت في إطار رغبة الملك سلمان بن عبد العزيز في تسوية أوضاع مخالفي نظام الإقامة والعمل وأمن الحدود ومساعدة من يرغب في إنهاء مخالفته وإعفائه مما يترتب عليه من عقوبات.

وتشمل الحملة مخالفي نظام الإقامة والعمل من خلال إعفائهم من الرسوم والغرامات المترتبة على المخالفين المغادرين من تلقاء أنفسهم. ويستفيد من الأمر المتأخرين عن المغادرة ممن قدموا للحج أو العمرة أو الزيارة بجميع أنواعها.

ودعا بن نايف المخالفين إلى انتهاز هذه الفرصة خلال المهلة الممنوحة لهم التي حددت بـ 90 يوما.

وجاءت حملة "وطن بلا مخالف" لوضع حد لوجود ما بين ثلاثة إلى خمسة ملايين مقيم بصورة غير شرعية في السعودية، بحسب الإعلام السعودي.

ولقيت الحملة ترحيبا لدى المغردين السعوديين الذين استحسنوا مبادرة السلطات في المملكة:

​​

​​​​

​​

وتعد هذه الحملة الثانية من نوعها التي تباشرها المملكة خلال السنوات الثلاث الأخيرة، إذ استهدفت الأولى في العام 2013 المقيمين غير الشرعيين، وممن يعملون في غير المهن التي استقدموا لأجلها. وطاول الترحيل خلالها أكثر من 2.5 مليون مقيم غير شرعي وجرى تصحيح أوضاع نحو ثلاثة ملايين وافد.

وتوقعت تقارير إعلامية سعودية أن تفضي حملة "وطن بلا مخالف" إلى خروج مليون مخالف على الأقل خلال الأشهر الثلاثة للمهلة.

المصدر: وسائل إعلام سعودية

يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام
يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام

طلب وزير الحج والعمرة السعودي محمد بن صالح بنتن من المسلمين حول العالم، انتظار ما ستسفر عنه تطورات جائحة كورونا، مشيرا إلى أن مستقبل الحج هذا العام غير معروف حتى الآن.  

وقال الوزير في تصريحات لقناة الإخبارية السعودية، الثلاثاء، من المسجد الحرام، ردا على سؤال عن مستقبل الحج هذا العام، الذي يحل بعد أربعة أشهر تقريبا، "نحن على كامل استعدادتنا لخدمة الحجاج لكن للظروف الحالية حيث أننا نتحدث عن جائحة عالمية نسأل الله السلامة منها، ولذلك طلبنا من الإخوة المسلمين في دول العالم التريث في عمل أي عقود حتى تتضح الرؤية". 

ويتدفق حوالي 2.5 مليون حاج عادة إلى أقدس المواقع الإسلامية في مكة والمدينة كل عام، لأداء الطقوس التي تستمر لمدة أسبوع، وهو واجب لمرة واحدة في العمر لكل مسلم قادر ومصدر رئيسي للدخل في المملكة.

وكانت السعودية قد أوقفت العمرة والدخول والخروج من مكة المكرمة، التي يقع بها المسجد الحرام، وأقفت خطوط الطيران. 

وكشف الوزير في تصريحاته أن "هناك حوالي 1200 شخص من المعتمرين الذين علقوا في البلاد" بعد توقف خطوط الطيران، وأكد أن المملكة لا تزال "تقدم لهم الرعاية وهم موجودون في الفنادق". 

وسجلت السعودية حتى مساء الثلاثاء عشر حالات وفاة من بين 1563 حالة إصابة، وهي الأعلى بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وشددت السلطات، السبت الماضي، إجراءات الإغلاق بعد تزايد حالات الوفاة وفرضت حظرا على الدخول والخروج من محافظة جدة بعدما طبقت ذلك من قبل في مدن الرياض ومكة والمدينة الأسبوع الماضي.

ومددت المملكة في وقت متأخر من مساء السبت الماضي لأجل غير مسمى تعليق رحلات الطيران الدولية وحظرا على الحضور لأماكن العمل.