ترامب وبن سلمان في البيت الأبيض
ترامب ومحمد بن سلمان في البيت الأبيض

قال عدد من أعضاء الكونغرس الأميركي الاثنين إنهم طلبوا إيضاحات من إدارة الرئيس دونالد ترامب بشأن البيع المحتمل لذخائر دقيقة التوجيه للسعودية، معبرين عن مخاوفهم من سقوط ضحايا مدنيين خلال الحملة التي تقودها الرياض في اليمن.

وأوردت وكالة رويترز أن 30 عضوا غالبيتهم من الديموقراطيين أرسلوا رسالة إلى وزيري الخارجية ريكس تيلرسون والدفاع جيمس ماتيس أشاروا فيها إلى توقعاتهم بأن الإدارة الأميركية ستمضي قدما في إتمام صفقة بيع السعودية هذا النوع من الذخائر.

وقالت المجموعة في الرسالة التي أرسلت الجمعة ولكن لم يكشف عنها سوى الاثنين إن الإدارة السابقة اتخذت قرارا في كانون الأول/ديسمبر 2016 بوقف بيع هذه الذخائر بسبب مخاوف من "سقوط مدنيين على نطاق واسع وقصور كبير في قدرات الاستهداف لدى سلاح الجو السعودي".

وأضافت الرسالة أن تقارير حديثة تشير إلى تغيير وزارة الخارجية الأميركية المسار الآن وإلغاء تعليق بيع هذا النوع من الذخائر.

والذخائر التي يجري الحديث عنها هي ذخائر من إنتاج شركة رايثيون وتحول القنابل إلى ذخائر دقيقة التوجيه، بحسب رويترز.

المصدر: رويترز

 

ظل نشطا على تويتر ساعات قليلية قبل وفاته
ظل نشطا على تويتر ساعات قليلية قبل وفاته

خلف موت إعلامي سعودي شاب غرقا في البحر الجمعة صدمة لدى المغردين في المملكة الذين نعوه في تغريدات على موقع تويتر.

ووفق وسائل إعلام سعودية، توفي علي حكمي، مساء الجمعة، في مدينة جازان، غرقاً في مياه البحر الأحمر.

ووفق ذات المصادر، فحكمي الإعلامي ومقدم البرامج، نشر في صفحته على تويتر مساء الجمعة سلسلة من الفيديوهات لأجواء المطر في المدينة، قبل وفاته في حادثة تفاصيلها لا تعرف بعد.

وكتب إعلامي سعودي أن حكمي ظل نشطا على تويتر ساعات قليلة قبل وفاته.

 

وقبل وفاته بساعات كتب حكمي في منشور عبر سناب شات متحدثا عن الرحيل قائلا: "سنرحل يوما دون وداع سنترك خلفنا كل ما نريد وما لا نريد ذلك هو الرحيل البعيد لذا اللهم ارزقنا حسن الحياة وحسن الرحيل وارزقنا بمن يدعو لنا بعد الموت."

آخر ما نشره حكمي على سناب شات
آخر ما نشره حكمي على سناب شات

وأعادت هذه المغردة نشر فيديو للمطر صوره حكمي قبل وفاته، وكتبت أنه ما كان يدري أن بعد المطر ستكون نهايته، داعية له بالرحمة.

وذكرت مواقع سعودية أن حكمي من الناشطين في الفعاليات التطوعية بمنطقة جازان السعودية.