أحمد الخطيب رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية
أحمد الخطيب رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية

قال رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه في السعودية أحمد الخطيب إن ما ورد من تصريحات على لسانه في مقابلة أجراها مع وكالة رويترز فهمت "بشكل غير دقيق"، وفق ما أفادت به وسائل إعلام سعودية الأحد.

وأضاف الخطيب أن ترجمة المقابلة من اللغة الإنكليزية إلى العربية ساهمت بتفسير تصريحاته بشكل "غير دقيق".

وأكد أن ما ذكره بأن المملكة ستفتح دور سينما يوما ما لن يكون خارج إطار الإجراءات الرسمية التي تعتمدها المملكة في مسيرتها في التعامل مع كافة المشاريع.

وأضاف أن ما تم تفسيره بشكل غير دقيق حول ما ذكره بأن هيئة الترفيه تسعى إلى توفير ترفيه "يشبه بنسبة 99 في المئة ما يحدث في لندن ونيويورك"، ليس بالضرورة أن يتعارض مع رغبة الجمهور المستفيد منها بكافة شرائحه.

وعلق الخطيب على ما نسب إليه من تصريحات بأن "المحافظين عليهم المكوث في منازلهم إذا لم تلق برامج وأنشطة الترفيه المختلفة اهتمامهم"، مؤكدا أنها ترجمت بشكل "غير دقيق"، ما أدى إلى إساءة الفهم.

وشدد الخطيب على أنه يحترم كافة أطياف المجتمع السعودي، وأن الهيئة وبرامجها تسعى لتلبية أذواقهم.

وكشف أن الهيئة رفضت أكثر من ١٥٠ فعالية لشركات تعمل في مجال الترفيه، وذلك بسبب تعارضها مع نهج الهيئة القائم على احترام تعاليم الدين الإسلامي ورغبة الجمهور.

وأشار إلى أن الهيئة اعتمدت روزنامة برامج الترفيه لشهر رمضان ومن خلال ١١ فعالية في ١٥ مدينة من مدن المملكة.

وبين أن الهيئة وفرت 20 ألف فرصة عمل حتى الآن في هذا القطاع، ونظمت إلى الآن ما يقارب من ١٥٠ فعالية وحضرها أكثر من مليوني ونصف.

المصدر: وسائل إعلام سعودية

موظفون سعوديون في غرفة عمليات أزمة وباء كورونا المستجد
موظفون سعوديون في غرفة عمليات أزمة وباء كورونا المستجد

 فرضت السعودية حظر تجول على مدار اليوم في العاصمة الرياض ومدن أخرى، يسري على الفور وحتى إشعار آخر، كإجراء احترازي للحد من تفشي فيروس كورونا، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأضافت الوكالة أن المدن التي يسري عليها الحظر هي تبوك والدمام والظهران والهفوف وجدة والطائف والقطيف والخبر. 

ولا يزال هناك حظر على السفر بين المدن ولا يسمح للسكان بالخروج إلا لشراء الأساسيات في مناطقهم السكنية بين الساعة السادسة صباحا والساعة الثالثة ظهرا، "كما يقتصر التنقل بالسيارات داخل الأحياء السكنية خلال هذه الفترة على شخص واحد فقط، بالإضافة إلى قائد المركبة، لتقليل المخالطة إلى الحد الأدنى". 

وأهابت وزارة الداخلية "بالجميع أن يكون الخروج من المنازل للبالغين، وفي الحالات الضرورية فقط، وذلك حرصاً على حماية الأطفال من أسباب انتقال العدوى، وأن يتم استخدام خدمات التوصيل عن طريق تطبيقات الأجهزة الذكية، لطلب الاحتياجات الغذائية والدوائية وغيرها من السلع والخدمات المستثناة وتوصيلها إلى المنازل".

وكانت السعودية قد فرضت حظر تجوال جزئي يسري في الليل فقط، وفرضت حظر التجوال الكامل في الثاني من أبريل الجاري في مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، اللتين عادة ما يزورهما ملايين المسلمين لأداء مناسك الحج والعمرة. 

لكن تشديد القيود وتوسيع مناطق الحظر في المملكة يأتي مع تزايد الإصابات في البلاد، الأكثر تأثرا بالوباء بين دول الخليج العربية. 

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، الاثنين، عن أربع وفيات جديدة وتسجيل 82 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليصل عدد الإصابات 2605 حالة تعافى منهم 551 شخصا وتوفي 38 آخرين. 

ودعت وزارة الصحة السعودية "الجميع إلى الالتزام بالإرشادات الوقائية منها تجنب المصافحة ومداومة غسل اليدين والبعد عن التجمعات والبقاء في منازلهم، ضماناً لسلامتهم وصحتهم ولصحة المجتمع".