ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الثلاثاء
ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الثلاثاء

ناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء مع ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان التعاون في مجال النفط وتطورات الأزمة السورية في اجتماع عقد بالكرملين.

وقال بوتين للأمير السعودي الذي يشغل كذلك منصب وزير الدفاع "نحن ممتنون لكم على أفكاركم والعمل المشترك بشأن الخطوات المشتركة للدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك"، معتبرا أن ذلك سيساعد على "استقرار أسواق الطاقة في العالم".

واتفقت الدول الأعضاء وغير الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الأسبوع الماضي على تمديد فترة خفض الإنتاج التي تم الاتفاق عليها في تشرين الثاني/نوفمبر، تسعة أشهر في خطوة قادتها موسكو والرياض.

وقال بوتين إن موسكو والرياض "تعملان معا لحل القضايا الصعبة بما فيها الوضع في سورية"، وجدد دعوة العاهل السعودي الملك سلمان لزيارة روسيا مؤكدا أن ذلك سيكون "مؤشرا جيدا".

تحديث: 15:00 تغ

غادر ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع محمد بن سلمان الثلاثاء بلاده، في زيارة إلى موسكو حيث يعقد محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وبحسب بيان صدر عن الديوان الملكي السعودي، فإن هذه الزيارة تأتي "استجابة للدعوة المقدمة من فخامة الرئيس الروسي".

وأشار البيان إلى أن بن سلمان سيلتقي ببوتين وبعدد من كبار المسؤولين "لبحث العلاقات الثنائية، وتعزيز أوجه التعاون بين البلدين الصديقين، ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك".

المصدر: وكالة الأنباء السعودية

تفشي كورونا قد يلغي موسم الحج هذا العام
تفشي كورونا قد يلغي موسم الحج هذا العام

طلب وزير الحج والعمرة السعودي محمد بن صالح بنتن من المسلمين حول العالم، انتظار ما ستسفر عنه تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن مستقبل الحج هذا العام غير معروف حتى الآن. الأمر الذي رأى فيه البعض تلميحاً لاحتمالية إلغاء موسم الحج لهذا العام.

وقد تكون هذه المرة الأولى التي تعيشها الأجيال المعاصرة دون إقامة موسم الحج، حالة إلغاء الموسم القادم بسبب فيروس كورونا. لكن، تشير مصادر عدة إلى أن الحج كانت قد ألغي سابقاً لظروف مختلفة اجتاحت المنطقة في وقتها.

وبحسب الموقع الرسمي لدارة الملك عبد العزيز السعودية، فقد سجل التاريخ الإسلامي تعطل موسم الحج 40 مرة، "بسبب أحداث وكوارث لازمت مواسمه (..) منها‏:‏ انتشار الأمراض والأوبئة‏، والاضطرابات السياسية‏ وعدم الاستقرار الأمني، الغلاء الشديد والاضطراب الاقتصادي،‏ إلى جانب‏ فساد الطرق‏ من قبل اللصوص والقُطاع".

ويقول الموقع إنه "لا يجوز تعطيل الفريضة إلا لأسباب كبرى تحول دون إتمامها، كفقدان الأمن أو انتشار وباء في مكة المكرمة".

مجزرة القرامطة

وبحسب الموقع، فالمرة الأولى التي شهدت تعطيلاً لفريضة الحج كانت بسبب "القرامطة"، وذلك خوفاً منهم لأنهم "كانوا يعتقدون بأن شعائر الحج من شعائر الجاهلية ومن قبيل عبادة الأصنام".

وبحسب المصادر التي استند إليها موقع الدارة، فقد وقف أبو طاهر القرمطلي أمام باب الكعبة في الثامن من ذي الحجة عام 317 الهجري، ونادى بأتباعه قائلاً "أجهزوا على الكفار وعبدة الأحجارـ ودكوا أركان الكعبة واقتلعوا الحجر الأسود".

ويقال إن موسم الحج آنذاك شهد مجزرة خلفت ما لا يقل عن 30 ألف قتيل من الحجاج الذين دفنوا في موقعهم دون غسل ولا كفن أو صلاة. كما قام القرامطة بطمر بئر زمزم بوضع ثلاثة آلاف جثة فيه.

المرة الأولى التي شهدت تعطيلاً لفريضة الحج كانت بسبب "القرامطة"، وذلك خوفاً منهم لأنهم "كانوا يعتقدون بأن شعائر الحج من شعائر الجاهلية ومن قبيل عبادة الأصنام".

اختطاف الحجر الأسود

وبعيداً عن تعطيل الحج للموسم آنف الذكر، اختطف القرامطة الحجر الأسود ونقلوه إلى عاصمتهم في البحرين، ما تسبب بتعطيل موسم الحج لمدة يعتقد أنها وصلت حتى 10 أعوام، بينما دعا زعيمهم الناس لأداء فريضة الحج في البحرين.

وباء "الماشري"

ويوثق التاريخ الإسلامي أن وباء تفشى في مكة سنة 357 هجرية، عرف باسم "الماشري"، تسبب في موت كثير من الناس، وتسبب في موت جمال الحجيج أيضا جراء العطش، وأن معظم من تمكنوا من الوصول إلى مكة حجيجاً ماتوا بعد أدائهم الحج.

الغلاء

وتشير المصادر إلى أن الغلاء الشديد حال دون وصول الحجاج من مصر إلى مكة. بينما لم يحج أحد من أهل المشرق أو مصر عام 419 لأسباب يرجح ارتباطها بذات الظروف.

أسباب أمنية

وبحسب دارة الملك عبد العزيز ، فقد شهد عام 429 هجري أحداثاً أربكت المسلمين وأفقدتهم الأمن في بقاع كبيرة من أراضيهم، وحالت دون وصول أي منهم إلى مكة لأداء مناسك الحج "بسبب النزاع المستشري بين ملوكهم".

الحرب

كما توثق المصادر وقوع حروب حالت دون وصول الحجاج إلى مكة ما بين عام 654 و658 هجري، ما عدا أهالي الحجاز.

الحملة الفرنسية

ويشير موقع الدارة كذلك إلى توقف شهده موسم الحج عام 1213 هجري، وذلك بسبب "الحملة الفرنسية" القائمة آنذاك، والتي تسببت بانعدام الأمان على الطريق المؤدي إلى مكة.

وباء قادم من الهند

وفي مقال آخر لها حول الأوبئة التي تسببت بتعطيل الحج، أشارت الدارة إلى أن عام 1246 هجري شهد تفشياً لوباء قادم من الهند، تسبب بمقتل ما لا يقل عن ثلاثة أرباع الحجاج المتوافدين آنذاك.

كما أشارت إلى أن وباء الكوليرا كان قد تفشى في موسم الحج، دون توثيق تاريخ دقيق، تسبب في وفيات بين الحجيج على جبل عرفات، وبلغ ذروة وفياته في مِنى.