سعوديون في الرياض
سعوديون في الرياض

بلغ إجمالي الباحثين عن عمل في السعودية أكثر من 900 ألف شخص من الجنسين، بحسب تقرير هيئة الإحصاء الخاص بسوق العمل للربع الأول من عام 2017، والذي نشرت بعض ما تضمنه صحيفة عكاظ السعودية السبت.

وأوضح التقرير أن عدد الباحثين عن عمل بلغ 906552 شخصا، 75.84 في المئة منهم من النساء.

وأشار إلى أن عدد السعوديين العاطلين عن العمل منذ أكثر من 14 عاما بلغ 722910 أشخاص من الجنسين، أي ما نسبته 79.74 في المئة من مجمل الباحثين عن عمل.

وبلغت نسبة النساء من بين هؤلاء 55.1 في المئة، فيما بلغت نسبة الذين لم يسبق لهم العمل منهم 88.4 في المئة.

وبالنسبة للذين سبق لهم العمل، أشار الإحصاء إلى أن 31.6 في المئة منهم تركوا وظائفهم بسبب تسريح صاحب العمل لهم، في حين أن 20.9 في المئة تركوها لقلة الأجور.

وأوضح التقرير أن عدد السعوديين الباحثين عن عمل في الربع الأول من العام الحالي انخفض بنسبة 1.2 في المئة مقارنة مع الربع الرابع من عام 2016 حين بلغ عدد الباحثين عن عمل 917563 شخصا.

وكشف التقرير أن حوالي 76 في المئة من السعوديين العاملين يعملون في منطقة الرياض (1.15 مليون شخص، أي 38 في المئة من العاملين)، ثم في منطقتي مكة والشرقية على التوالي (1.16 مليون عامل في المنطقتين).

وبينت هيئة الإحصاء أن متوسط الأجر الشهري للعاملين السعوديين لمدة 15 عاما فأكثر بلغ 9884 ريالا (2635 دولارا)، بمتوسط 10017 ريالا للذكور (2670 دولارا)، مقابل 9240 ريالا للنساء (2464 دولارا).

المصدر: عكاظ

تجتمع منظمة "أوبك" مع عدد من منتجي النفط يوم الخميس، لاتخاذ قرارات بشأن خفض الإنتاج.
تجتمع منظمة "أوبك" مع عدد من منتجي النفط يوم الخميس، لاتخاذ قرارات بشأن خفض الإنتاج.

تستعد السعودية لخفض إنتاجها النفطي بواقع 4 ملايين برميل نفط في اليوم الواحد. لكن هذا الخفض سيكون على الرقم القياسي الذي حققته في أبريل والبالغ 12.3 مليون برميل يوميا، بحسب ما نقلت وكالة رويترز عن مصادرها يوم الخميس.

وتجتمع منظمة "أوبك" مع عدد من منتجي النفط يوم الخميس، لاتخاذ قرارات بشأن خفض الإنتاج بشكل يتماشى مع تدني الطلب لأسباب مرتبطة بأزمة تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم.

وقالت روسيا، وهي ليست من أعضاء أوبك، إنها تريد خفض ناتجها عن مستويات الفترة الواقعة ما بين يناير وحتى مارس، قبل أن ترفع السعودية إنتاجها.

وفي تصريحات لصحيفة الرأي الكويتية، مساء الأربعاء، قال وزير النفط الكويتي خالد الفاضل، إن اجتماع أوبك المقرر سوف يبحث خفض الإنتاج بين 10 - 15 مليون برميل يوميا.

ويعني ذلك، أن المنتجين حول العالم قد يخفضون الإنتاج بنسبة تصل إلى 15 بالمئة من الطلب العالمي على النفط، وفق أرقام فبراير  الماضي، البالغة 100 مليون برميل يوميا.

ويبدو أن هناك توافقا على اقتطاع عشرة ملايين برميل في اليوم من الإنتاج المشترك، ما سيمثل 10% من الإنتاج العالمي، وهو رقم طرحه ترامب في تغريدة الخميس الماضي، غير أن نسب تقاسم هذا الخفض بين الدول ستكون مسألة شائكة.

ويسود العالم وضع غير مسبوق نتيجة التدابير البالغة الشدة المفروضة على حركة الأشخاص والبضائع سعيا لاحتواء فيروس كورونا المستجد، ما سيؤدي إلى فائض نفطي في السوق قد يصل إلى 25 مليون برميل في اليوم في أبريل، بحسب "رايشتاد إينرجي".

وإزاء التراجع الهائل في الطلب، وصلت أسعار النفطين المرجعيين برنت الأوروبي  وغرب تكساس الوسيط الأميركي الأسبوع الماضي إلى مستويات غير مسبوقة منذ 2002 مسجلة أسوأ فصل في تاريخها.