سوق السعودية للأوراق المالية -أرشيف
سوق السعودية للأوراق المالية -أرشيف

خاص بـموقع الحرة/

استقبل السعوديون والإماراتيون أول يوم في العام الجديد بزيادة تقدر بخمسة في المئة في الأسعار في إطار مساعي الدولتين لتنويع موارد الدخل.

وعلى الرغم من أن الخطوة تمت في إطار مجلس التعاون الخليجي، ارتأت بقية دول المجلس تأجيل تطبيقها.

وتأتي الزيادات الأخيرة في السعودية في ظل ضائقة اقتصادية تمر بها المملكة إثر انخفاض أسعار النفط عالميا، وكذلك تكاليف العمليات العسكرية للتحالف الذي تقوده الرياض في اليمن، حسب بعض الخبراء، إضافة إلى ارتفاع معدلات البطالة.

وحذر مراقبون من العواقب المحتملة لتنامي المعاناة الاقتصادية في دول الخليج وتحديدا في السعودية حيث دخلت حيز التنفيذ إجراءات جديدة منها زيادة أسعار الوقود وفرض ضريبة القيمة المضافة على كثير من السلع والخدمات.

فهل تشهد السعودية احتجاجات شعبية كتلك التي تشهدها إيران اليوم احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية للمواطنين؟

فعلى مواقع التواصل الاجتماعي، لم يخف سعوديون استياءهم من الإجراءات الاقتصادية الجديدة وأطلقوا عدة أوسمة تناقش الوضع الاقتصادي، وحذر بعضهم من "انفجار" الوضع في المملكة:​​

​​​​

​​

​​​​ويرى المؤلف والمحلل السياسي الأميركي مارك بيري أن الوضع في السعودية قابل للتدهور بشكل سريع في خضم الواقع الراهن. ويقول في اتصال مع موقع "الحرة"، "لو سئلت قبل أسبوع فقط عن أي من الدولتين سوف تشهد تظاهرات أولا، لأجبت: السعودية".

ويشير إلى أن قيام احتجاجات في المملكة على غرار ما يجري في إيران "أمر حتمي".

وتابع أن "الأوضاع الاقتصادية في السعودية متفككة، لكن بوتيرة أقل من إيران. ومع ذلك سنشهد تظاهرات. ومن المثير للاهتمام رؤية الكيفية التي ستتفاعل بها الحكومة" مع تلك الأحداث.

وفي المقابل، يرفض الخبير السعودي خالد باطرفي بشدة تشبيه الوضع في السعودية بما يجري في إيران. 

ويقول إن "نسب البطالة في المملكة لا يمكن بأي حال من الأحوال مقارنتها بتلك التي في إيران"، مشيرا أيضا إلى خطوات تنفذها الحكومة للقضاء على الفساد.

ويوضح " إنه فيما تنهب أموال الإيرانيين في المصارف، تشهد السعودية حربا على الفساد على أعلى المستويات" وفيما "تتحسن الحريات في السعودية، تتضاءل في إيران".

ويرى باطرفي أن من السابق لأوانه الحكم على تداعيات الضريبة الجديدة على الأوضاع المعيشية للمواطنين والأسواق، وأن السعوديين بشكل عام متعودون على تقلبات الأسعار.

وحسب الخبير السعودي، فإن حكومة الرياض تعتزم إجراء مراجعات دورية للقرارات الاقتصادية وتأثيراتها على شرائح المجتمع.

​​ومن السلع المشمولة بضريبة القيمة المضافة الوقود والغذاء وفواتير الخدمات من كهرباء وماء، وبيع وإيجار العقارات التجارية وخدمات الاتصال والتسوق الإلكتروني والتعليم الخاص. وتم إعفاء بعض المعاملات من الضريبة الجديدة أو تقديرها بنسبة "صفر" كما في حالات العلاج وبعض الخدمات المالية والنقل العام.

ومن المتوقع أن تجني السعودية حسب التقديرات الرسمية أكثر من ستة مليارات دولار في العام الأول من تاريخ دخول القرار حيز التنفيذ.

وكان صندوق النقد الدولي قد توقع ارتفاع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي لدول الخليج في عام 2018، بمقدار 3.3 في المئة مدفوعا بتحولات اقتصادية في الإمارات والسعودية والكويت.

خاص بـ موقع الحرة

يسمح القرار الجديد لسكان الأحياء المعزولة الخروج من منازلهم للاحتياجات الضرورية
يسمح القرار الجديد لسكان الأحياء المعزولة الخروج من منازلهم للاحتياجات الضرورية

  أعلنت السلطات السعودية السبت عزل أحياء بمحافظة جدة ضمن تدابير تعزيز الإجراءات والتدابير الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد بالمملكة، وفق مصدر مسؤول بوزارة الداخلية.

وأصدرت الوزارة إجراءات جديدة في ضوء التوصيات الصحية للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية عن المسؤول.

وتقرر تطبيق إجراءات احترازية صحية إضافية بعدد من الأحياء السكنية بمحافظة جدة وذلك بعزل بعض الأحياء بدءا من عصر السبت حتى إشعار آخر.

ويشمل القرار منع الدخول إليها أو الخروج منها ومنع التجول فيها على مدار اليوم.

والأحياء المشمولة بقرار العزل هي: كيلو 14 جنوب، کيلو 14 شمال، المحجر، غليل، القريات، کيلو 13، بترومين.

ويسمح القرار الجديد لسكان الأحياء المعزولة الخروج من منازلهم للاحتياجات الضرورية مثل (الرعاية الصحية، والتموين) وذلك داخل نطاق منطقة العزل خلال الفترة من الساعة السادسة صباحاً وحتى الثالثة عصراً.

 وأشار قرار الوزارة إلى أن جميع النشاطات المصرح لها بممارسة مهامها تستمر خلال أوقات منع التجول في جميع الأحياء المعزولة صحياً، وذلك في أضيق الحدود ووفق الإجراءات والضوابط التي تحددها الجهة المعنية.

وسجلت المملكة 1885 حالة إصابة و21 وفاة بفيروس كورونا، وهو أعلى عدد تسجله دولة من دول مجلس التعاون الخليجي الست.