ولي عهد السعودية محمد بن سلمان

قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إن التغييرات الواسعة التي أعلنتها المملكة في مناصب القادة العسكريين في الآونة الأخيرة تهدف إلى العمل مع أشخاص "مؤمنين" بمستقبل السعودية.

وأضاف بن سلمان في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست نشرت مساء الثلاثاء أن التغييرات تهدف أيضا إلى تعيين أشخاص من ذوي "الطاقات العالية" لديهم القدرة على تحقيق أهداف التحديث الذي بدأت به السعودية مؤخرا.

اقرأ على الحرة: إعفاء قادة كبار بالجيش السعودي من مناصبهم

وأجرت الرياض تغييرات واسعة في مناصب عسكرية قيادية شملت رئاسة هيئة الأركان العامة وقيادتي القوات الجوية والبرية، كما تضمنت تغييرات في مناصب سياسية واقتصادية.

وتابع بن سلمان أن هذه التغييرات كان مخططا لها منذ عدة سنوات للحصول على نتائج أفضل للإنفاق السعودي في مجال الدفاع، وقال إن المملكة "تمتلك رابع أكبر ميزانية للدفاع في العالم، لكن جيشها يقبع في المركز 20 أو 30 على مستوى العالم".

الحملة على الفساد

ووصف ولي العهد السعودي الحملة على الفساد التي أطلقتها الرياض منذ أواخر العام الماضي بأنها "علاج بالصدمة" كانت المملكة بحاجة له لاجتثاث الكسب غير المشروع ومواجهة التطرف.

وقال "لديك جسد مصاب بالسرطان في كل أعضائه، سرطان الفساد، عليك استخدام العلاج الكيميائي والصدمة، وإلا فإن السرطان سيلتهم الجسم".

وأضاف أن المملكة لن تتمكن من تحقيق أهداف الميزانية "من دون وضع حد لهذا النهب".

وأشرف بن سلمان منذ توليه منصبه وليا للعهد منتصف العام الماضي على حملة اعتقالات واسعة النطاق شملت شخصيات رفيعة المستوى وأمراء ورجال أعمال، على خلفية قضايا تقول السلطات إنها تتعلق بالفساد.

أضاحي العيد في السعودية
السعودية واجهت عمليات النصب خلال موسم الحج - الصورة أرشيفية | Source: adahi.org

حذرت السلطات السعودية من أشخاص يمارسون النصب والاحتيال خلال موسم الحج فيما يتعلق بالأضاحي، سواء من المقيمين أو الزوار.

ونشرت صحيفة "عكاظ" السعودية، الأحد، تقريرًا حول من وصفتهم بالمحتالين الذين "يحاولون استغلال العاطفة الدينية لدى البعض سواء في الداخل أو حتى في الخارج الراغبين في أداء النسك، وإيقاعهم في فخ النصب والاحتيال، مستخدمين إعلانات وهمية عبر الإنترنت أو في منصات التواصل الاجتماعي، مدعين تأمين الأضاحي للحجاج وتوزيعها".

ونقلت الصحيفة عن الأمن العام السعودي، أنه يحذر من الاستجابة لهؤلاء الأشخاص وللإعلانات المضللة "عبر مؤسسات ومكاتب غير نظامية وشبكات التواصل الاجتماعي، تعرض على البسطاء أداء الحج عنهم وتأمين الأضاحي وتوزيعها، وبيع أساور حاج، وتأمين وسائل نقل، وغيرها من الإعلانات المضللة".

كما أشار الأمن العام أن شراء الأضاحي يتم عبر منصة "مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من الهدي والأضاحي ووكلائهم المعتمدين، وهو الجهة الرسمية المختصة".

وأشار التقرير إلى القبض على وافدين اثنين بتهمة النصب والاحتيال فيما يتعلق بالأضاحي، وأوضح الأمن العام أنه "تم ضبط وافدين بتأشيرة زيارة من الجنسية المصرية، لنصبهما واحتيالهما بالترويج لسندات هدي غير نظامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي بغرض النصب والاحتيال، وضبط بحوزتهما تصريح حج مزور ومبالغ مالية، وجرى إيقافهما واتخاذ الإجراءات النظامية بحقهما، وإحالتهما إلى النيابة العامة".

وبعد الإحرام والطواف والسعي والتروية والوقوف على عرفة، يؤدي الحجاج، الأحد، آخر الشعائر مع رمي الجمرات في منى، إيذاناً ببدء أول أيام عيد الأضحى.

ومع فجر الأحد، توافد الحجاج إلى وادي منى قرب مكة لرمي الجمرات الثلاث بسبع حصيات جمعوها في مزدلفة، قبل العودة مجدداً إلى مكة للأضحية وأداء طواف الوداع في المسجد الحرام.

وليلة السبت، جمع المؤمنون الحصى وباتوا في سهل مزدلفة، على بعد بضعة كيلومترات من منى، بعد قضاء النهار في الصلاة وتلاوة القرآن على جبل عرفة، في ظل درجات حرارة وصلت إلى 46 درجة مئوية.