قوات الأمن السعودي تتعامل مع حادثة إطلاق نار سابقة في مدينة جدة_أرشيف
قوات الأمن السعودي- أرشيف

تحت وسمي #IsraaAlGhomgham #إسراء_الغمغام، تفاعل ناشطون ومنظمات حقوقية حول العالم مع حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لإطلاق سراح الناشطة إسراء الغمغام (29 عاما)، والتي قد تصبح أول أنثى يتم إعدامها في المملكة، بسبب أنشطتها المدافعة عن حقوق الإنسان.

وكان الادعاء السعودي قد طالب بإعدام خمسة من نشطاء المنطقة الشرقية من بينهم إسراء، حسب منظمة هيومان رايتس ووتش الثلاثاء.

وقالت منظمة العفو الدولية الأربعاء "إن إصدار حكم الإعدام على إسراء الغمغام سيبعث برسالة مروعة فحواها أن النشطاء الآخرين يمكن استهدافهم بنفس الطريقة بسبب احتجاجهم السلمي".

​​وإسراء الغمغام هي ناشطة شيعية شاركت في تظاهرات بالمنطقة الشرقية عام 2011 تطالب بـ"إنهاء التمييز ضد الأقلية الشيعية".

​​ورأت المنظمة الدولية أن "التهم الموجهة للناشطة تبعث على السخرية، ومن الواضح أنها ذات دوافع سياسية لإسكات أصوات المعارضة في المنطقة الشرقية بالمملكة".

​​ويقول حساب يحمل اسم الناشطة إن إسراء الغمغام التي اعتقلت هي وزوجها في كانون الأول/ديسمبر 2015، تحاكم حاليا وجلستها القادمة في شهر تشرين الأول/أكتوبر القادم.

 

روسيا والسعودية تتفقان على التنسيق الوثيق بشأن خفض إنتاج النفط حسب وكالة بلومبيرغ
روسيا والسعودية تتفقان على التنسيق الوثيق بشأن خفض إنتاج النفط حسب وكالة بلومبيرغ

اتفقت روسيا والمملكة العربية السعودية على التنسيق الوثيق بشأن اتفاق أوبك لخفض إنتاج النفط، قبل أسبوعين من الاجتماع الحاسم للمجموعة المصدرة للنفط، حسب تقرير لوكالة بلومبيرغ.

تم ذلك خلال محادثة هاتفية بين الرئيس فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بالتزامن مع أنباء عن عزم روسيا البدء في خفض إنتاج النفط في يوليو، وفق اتفاق سابق لأوبك عقد في أبريل. 

وقال الكرملين في بيان يوم الأربعاء إن بوتين ومحمد بن سلمان تبادلا وجهات النظر حول الوضع في سوق الطاقة العالمية  واتفقا على أهمية تنسيق الجهود قبل الاجتماع القادم، حسب البيان.

وستعقد (أوبك) وحلفاؤها اجتماعات عبر الإنترنت في الفترة من 9 إلى 10 يونيو لمناقشة ما إذا كان يتحتم عليهم تمديد تخفيضات الإنتاج القياسية، أو خفضها  أكثر.

وقال محمد دروازة، المحلل لدى ميدلي غلوبال أدفايزرز  "إنه بالتأكيد تطور إيجابي يبشر بالخير في اجتماع أوبك  القادم، الذي تبدو فيه السعودية وروسيا على اتفاق".

وتتحمل الدولتان الحصة الأكبر من خفض الإنتاج، وتعهدت المملكة بخفض إنتاجها أكثر مما هو مطلوب خلال الاجتماع المقرر الشهر المقبل. 

وقد حذت حذو السعودية دولتان أعضاء بأوبك هما الكويت والإمارات العربية المتحدة، ودارت حينها تكهنات بشأن ما إذا كانت روسيا ستقوم بالأمر ذاته.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن البلاد ستحلل سوق النفط العالمية قبل اتخاذ قرار بشأن أي تغييرات محتملة في اتفاقية أوبك.