أم يمنية نازحة من مدينة الحديدة تصطحب طفلها إلى عيادة صحية في محافظة حجة
أم يمنية نازحة من مدينة الحديدة تصطحب طفلها إلى عيادة صحية في محافظة حجة

حذر صندوق الأمم المتحدة للسكان من أن المجاعة التي تلوح في الأفق في اليمن الذي مزقه الحرب يمكن أن تعرض مليوني أم إلى خطر الموت.

وقال الصندوق في وقت متأخر الخميس إن نقص الغذاء والنزوح وسوء التغذية وتفشي الأمراض وتدهور الرعاية الصحية قد أثر بالغعل بشكل كبير على صحة 1.1 مليون امرأة حبلى أو تقوم برضاعة طفلها مصابة بسوء التغذية.

​​

​​

ومنذ مارس / آذار 2015، شن تحالف بقيادة السعودية حربا في اليمن ضد المتمردين الشيعة في البلاد، المعروفين باسم الحوثيين، الذين أطاحوا بالحكومة المعترف بها دوليا.

وتحمل المدنيون وطأة النزاع الذي أودى بحياة أكثر من 10 آلاف شخص وأثار أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

ولم تحرز الأمم المتحدة حتى الأن أي تقدم في محاولات إقناع الأطراف المتحاربة بالتفاوض على حل سلمي للصراع.

ظل نشطا على تويتر ساعات قليلية قبل وفاته
ظل نشطا على تويتر ساعات قليلية قبل وفاته

خلف موت إعلامي سعودي شاب غرقا في البحر الجمعة صدمة لدى المغردين في المملكة الذين نعوه في تغريدات على موقع تويتر.

ووفق وسائل إعلام سعودية، توفي علي حكمي، مساء الجمعة، في مدينة جازان، غرقاً في مياه البحر الأحمر.

ووفق ذات المصادر، فحكمي الإعلامي ومقدم البرامج، نشر في صفحته على تويتر مساء الجمعة سلسلة من الفيديوهات لأجواء المطر في المدينة، قبل وفاته في حادثة تفاصيلها لا تعرف بعد.

وكتب إعلامي سعودي أن حكمي ظل نشطا على تويتر ساعات قليلة قبل وفاته.

 

وقبل وفاته بساعات كتب حكمي في منشور عبر سناب شات متحدثا عن الرحيل قائلا: "سنرحل يوما دون وداع سنترك خلفنا كل ما نريد وما لا نريد ذلك هو الرحيل البعيد لذا اللهم ارزقنا حسن الحياة وحسن الرحيل وارزقنا بمن يدعو لنا بعد الموت."

آخر ما نشره حكمي على سناب شات
آخر ما نشره حكمي على سناب شات

وأعادت هذه المغردة نشر فيديو للمطر صوره حكمي قبل وفاته، وكتبت أنه ما كان يدري أن بعد المطر ستكون نهايته، داعية له بالرحمة.

وذكرت مواقع سعودية أن حكمي من الناشطين في الفعاليات التطوعية بمنطقة جازان السعودية.