مدون الفيديو السعودي عبد الرحمن الشهراني
مدون الفيديو السعودي عبد الرحمن الشهراني

تخاطب مغردة، لا تفصح عن اسمها، الشاب السعودي عبد الرحمن الشهراني المعروف بـ"أسطورة العزيزية" قائلة "أنا آسفة عن كل شخص تنمر عليك ، أنا آسفة عن كل ساخر وتافه..". 

​​الأسف الذي أبدته تلك المغردة، هو ذاته الذي قدمه كثيرون على شبكات التواصل الاجتماعي لمدون الفيديو الشهراني، الذي كشف أنه حاول الانتحار بسبب التنمر الذي تعرض له خلال الفترة الأخيرة.

أما سبب التنمر فهو "شكل الشهراني"، حيث كانت صوره قد استخدمت على نطاق واسع في صنع الكوميكس والنكات على الشبكات الاجتماعية خلال الفترة الأخيرة، ما تسبب له بأذى نفسي حسب قوله.

وتعرض الشهراني لمضايقات وتعليقات استهزائية بسبب "شكله"، لكنه أوضح في حلقة تلفزيونية على إحدى الفضائيات الخليجية أن العلاج الكيماوي من السرطان هو السبب في شكله الحالي.

​​وقال الشهراني إنه اشتهر عقب تقديمه فيديوهات موسيقية عبر تطبيق "ميوزيكلي"، إلا أنه تعرض للتنمر عبر الشبكات الاجتماعية مع مرور الوقت.

وأضاف الشاب السعودي أن رسائل تنمر وشتائم وصلته، ما دفعه للتفكير في الانتحار، لكنه تراجع بعدما أقنعه صديقه ماجد الشهراني بالعدول عن هذه الفكرة.

وقال الشهراني (27 عاما)، إنه المعيل الوحيد لعائلته بعد وفاة والده. وكشف أنه حاول الانتحار بالفعل من خلال وضع سلك شاحن السيارة في فمه، بعدما "كره" التواصل مع الناس.

وقال عبد الرحمن الشهراني إن صديقه ماجد هو من تولى إدارة حساباته الشخصية، كي لا يرى ما يضايقه على الشبكات الاجتماعية.

وقال "كينغ العزيزية" "لم أعد مهتم بتعليقات الناس، أريد الاستمرار من أجل نفسي فقط. كنت على وشك غلق حسابي، لكني فضلت إبقاءه، فربما أستفيد من ورائه".

وتفاعل مغردون سعوديون وعرب مع قضية الشهراني، والذي لاقى تعاطفا كبيرا من جمهور وسائل التواصل الاجتماعي العربي بعد سماع قصته، التي قال كثيرون إنها "محزنة ومؤسفة".

​​

​​

​​

​​

​​

يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام
يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام

طلب وزير الحج والعمرة السعودي محمد بن صالح بنتن من المسلمين حول العالم، انتظار ما ستسفر عنه تطورات جائحة كورونا، مشيرا إلى أن مستقبل الحج هذا العام غير معروف حتى الآن.  

وقال الوزير في تصريحات لقناة الإخبارية السعودية، الثلاثاء، من المسجد الحرام، ردا على سؤال عن مستقبل الحج هذا العام، الذي يحل بعد أربعة أشهر تقريبا، "نحن على كامل استعدادتنا لخدمة الحجاج لكن للظروف الحالية حيث أننا نتحدث عن جائحة عالمية نسأل الله السلامة منها، ولذلك طلبنا من الإخوة المسلمين في دول العالم التريث في عمل أي عقود حتى تتضح الرؤية". 

ويتدفق حوالي 2.5 مليون حاج عادة إلى أقدس المواقع الإسلامية في مكة والمدينة كل عام، لأداء الطقوس التي تستمر لمدة أسبوع، وهو واجب لمرة واحدة في العمر لكل مسلم قادر ومصدر رئيسي للدخل في المملكة.

وكانت السعودية قد أوقفت العمرة والدخول والخروج من مكة المكرمة، التي يقع بها المسجد الحرام، وأقفت خطوط الطيران. 

وكشف الوزير في تصريحاته أن "هناك حوالي 1200 شخص من المعتمرين الذين علقوا في البلاد" بعد توقف خطوط الطيران، وأكد أن المملكة لا تزال "تقدم لهم الرعاية وهم موجودون في الفنادق". 

وسجلت السعودية حتى مساء الثلاثاء عشر حالات وفاة من بين 1563 حالة إصابة، وهي الأعلى بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وشددت السلطات، السبت الماضي، إجراءات الإغلاق بعد تزايد حالات الوفاة وفرضت حظرا على الدخول والخروج من محافظة جدة بعدما طبقت ذلك من قبل في مدن الرياض ومكة والمدينة الأسبوع الماضي.

ومددت المملكة في وقت متأخر من مساء السبت الماضي لأجل غير مسمى تعليق رحلات الطيران الدولية وحظرا على الحضور لأماكن العمل.