الشاب السعودي أثناء زيارته لمقر البرلمان الإسرائيلي
الشاب السعودي أثناء زيارته لمقر البرلمان الإسرائيلي

تهجم مقدسيون بينهم أطفال على ناشط سعودي يزور إسرائيل، خلال تجواله في المسجد الأقصى.

وأثناء وجود محمد سعود في باحة المسجد الأقصى، تجمع فلسطينيون وطالبوه بالابتعاد واتهموه بالتطبيع مع إسرائيل.

ويزور وفد إعلامي من دول عربية، بعضها لا تربطها بإسرائيل علاقات دبلوماسية، البرلمان الإسرائيلي.

ولأول مرة يشارك صحفيون من العراق والسعودية، في زيارة للتعرف على إسرائيل عن قرب، حسب وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان الأحد.

ووصفت وزارة الخارجية الإسرائيلية اعتراض الفلسطينيين للناشط السعودي بـ"التصرف الوحشي وغير الأخلاقي". 

​​

​​وكان حساب "إسرائيل بالعربية" قد نقل عن الناشط السعودي قوله لإذاعة غالاتس الإسرائيلية بأن "الشعب الإسرائيلي يشبهنا، وهم مثل عائلتي. أحب هذه الدولة، وكان حلمي دائما أن أزور القدس".

​​ومن المقرر أن يزور الوفد نصب ذكرى المحرقة النازية "ياد فاشيم" في القدس، ومبنى البرلمان والمواقع المقدسة وغيرها من المواقع، حسب بيان لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

الأردن ومصر هما الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان تعترفان  بإسرائيل.

يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام
يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام

طلب وزير الحج والعمرة السعودي محمد بن صالح بنتن من المسلمين حول العالم، انتظار ما ستسفر عنه تطورات جائحة كورونا، مشيرا إلى أن مستقبل الحج هذا العام غير معروف حتى الآن.  

وقال الوزير في تصريحات لقناة الإخبارية السعودية، الثلاثاء، من المسجد الحرام، ردا على سؤال عن مستقبل الحج هذا العام، الذي يحل بعد أربعة أشهر تقريبا، "نحن على كامل استعدادتنا لخدمة الحجاج لكن للظروف الحالية حيث أننا نتحدث عن جائحة عالمية نسأل الله السلامة منها، ولذلك طلبنا من الإخوة المسلمين في دول العالم التريث في عمل أي عقود حتى تتضح الرؤية". 

ويتدفق حوالي 2.5 مليون حاج عادة إلى أقدس المواقع الإسلامية في مكة والمدينة كل عام، لأداء الطقوس التي تستمر لمدة أسبوع، وهو واجب لمرة واحدة في العمر لكل مسلم قادر ومصدر رئيسي للدخل في المملكة.

وكانت السعودية قد أوقفت العمرة والدخول والخروج من مكة المكرمة، التي يقع بها المسجد الحرام، وأقفت خطوط الطيران. 

وكشف الوزير في تصريحاته أن "هناك حوالي 1200 شخص من المعتمرين الذين علقوا في البلاد" بعد توقف خطوط الطيران، وأكد أن المملكة لا تزال "تقدم لهم الرعاية وهم موجودون في الفنادق". 

وسجلت السعودية حتى مساء الثلاثاء عشر حالات وفاة من بين 1563 حالة إصابة، وهي الأعلى بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وشددت السلطات، السبت الماضي، إجراءات الإغلاق بعد تزايد حالات الوفاة وفرضت حظرا على الدخول والخروج من محافظة جدة بعدما طبقت ذلك من قبل في مدن الرياض ومكة والمدينة الأسبوع الماضي.

ومددت المملكة في وقت متأخر من مساء السبت الماضي لأجل غير مسمى تعليق رحلات الطيران الدولية وحظرا على الحضور لأماكن العمل.