حقوق جديدة للمرأة السعودية
حقوق جديدة للمرأة السعودية

بعد نحو أسبوع على إعلان السعودية إسقاط الولاية عن المرأة، نشرت وسائل إعلام محلية تقارير عن احتمال تحقيق النساء في المملكة انتصارا جديدا على صعيد معركة الحقوق.

والاثنين، نقلت صحيفة مكة عن الملحق الثقافي السعودي في الولايات المتحدة، محمد العيسى، قوله إنه يتوقع إلغاء "شرط المحرم للمبتعثات"، أي أن الطالبات الراغبات بالسفر للخارج لاستكمال من أجل استكمال التعليم سيتمكن من ذلك دون الحاجة لرفقة "محرم".

وأعرب العيسى عن توقعه تسلم ملحقية بلاده "قريبا لتوجيه رسمي من وزارة التعليم بإلغاء اشتراط مرافقة محرم للمبتعثة كعنصر إلزامي لإتمام إجراءات سفرها لبلد الابتعاث".

وأضاف الملحق الثقافي أن القرار "سيحل عددا من الإشكالات التي أفقدت فتيات فرصتهن في إكمال الدراسة في جامعات قوية في دول الابتعاث، في حين اضطرت بعض المبتعثات للزواج فقط لأجل وجود محرم يسافر معهن..".

وسيساهم القرار أيضا، وفق العيسى، في "تقليل تكاليف الابتعاث"، بما أن السلطات السعودية كانت أيضا تتكفل بمصاريف "المحرم".

وتشهد السعودية، منذ عام 2017، موجة من الانفتاح طالت الجوانب الثقافية والفنية، بالإضافة إلى الجوانب الاجتماعية ولاسيما على صعيد حقوق المرأة التي سمحت لها السلطات أخيرا بقيادة السيارة.

والثلاثاء الماضي، أعلنت، السلطات عن تعديلات في نظامي السفر والأحوال المدنية، تمنح بموجبها المرأة حقوقا كانت تبدو من شبه المستحيلات في الماضي القريب، على رأسها السماح لها بالحصول على جواز سفر من دون موافقة ولي، وإمكانية اعتبارها رب أسرة.

الجيش الإسرائيلي أعلن السبت استهداف مواقع للحوثيين بالطائرات المقاتلة
الجيش الإسرائيلي أعلن السبت استهداف مواقع للحوثيين بالطائرات المقاتلة

نفت وزارة الدفاع السعودية، فجر الأحد، ضلوع المملكة بأي شكل في الغارات الإسرائيلية في اليمن، مساء السبت. 

وفي تغريدة عبر حسابها في إكس، نقلت وزارة الدفاع السعودية بيانا مقتضبا عن المتحدث باسمها، العميد تركي المالكي، قوله إن "المملكة ليس لها أي علاقة أو مشاركة باستهداف الحديدة". 

وشدد المالكي على أن "المملكة لن تسمح باختراق أجواءها من أي جهة كانت".

وأفادت أفادت وكالة الأنباء التابعة للمتمرّدين "سبأ" مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 87 آخرين بجروح في الغارات الإسرائيلية التي استهدفت الحُديدة، المدينة الواقعة غربي اليمن على البحر الأحمر والخاضعة لسيطرة الحوثيين.