صورة من حساب آغي لال على إنستغرام
صورة من حساب آغي لال على إنستغرام

عندما نشرت المدونة آغي لال المقيمة في لوس أنجلوس تفاصيل رحلتها الأولى إلى السعودية، شكل ذلك مفاجأة لكثير من متابعيها الذين يبلغ عددهم في موقع إنستغرام 877 ألفا، خصوصا أنها تبدو في معظم صورها في لباس السباحة.

زيارة المملكة، كانت فرصة نادرة للمدونة، البالغة 31 عاما، للتعرف على بلد لا يشبه غيره، في وقت يسعى فيه ولي العهد محمد بن سلمان إلى انفتاح السعودية على العالم وتقليص اعتماد اقتصادها على النفط ضمن مشروعه المعروف بـ"رؤية 2030".

عشرة أيام أمضتها الشقراء الأميركية في السعودية، بعد أن تلقت دعوة من برنامج "Gateway KSA" الذي بدأ عرض رحلات للأجانب منذ عامين. البرنامج يقوده الأمير تركي الفيصل، الذي شغل منصب مدير المخابرات وكذلك سفير المملكة في الولايات المتحدة.

 


التغييرات التي تشهدها المملكة تسللت إلى عدد من المجالات بينها الاجتماعي إذ شهدت السماح للنساء بالقيادة، والفني والثقافي عبر تنظيم حفلات غنائية غير مسبوقة بمشاركة فنانين عرب وأجانب، وفتح دور سينما وغيرها. وتعتزم السعودية البدء في إصدار تأشيرات سياحية في وقت لاحق من سبتمبر الجاري.

لال لم تكن "المؤثرة" الوحيدة التي أتيحت لها فرصة التعرف على السعودية عن قرب، فقد زارها أكثر من 200 شخص في إطار البرنامج، تم توزيعهم على مجموعتين: الطلاب الجامعيون والمؤثرون على مواقع التواصل الاجتماعي بينهم عارض الأزياء جاي ألفاريز والمؤثرة الهولندية-الأسترالية نيلكي فان زانفورت كويسبيل.

View this post on Instagram

It took me a while to decide if I should accept the invitation of @gatewayksa and visit Saudi Arabia. I asked myself: Do I judge a country by its people or the government? Am I willing and capable of visiting a place that has gotten a lot of negative press in Western media and see it and its people with an open heart and mind? ::::: I’ll share with you my impressions of Saudi in the next few days so stay tuned and in the meantime let me know what you would ask a local Saudi person if you got a chance to chat with them over a cup of Arabic coffee? How much do you know about Saudi in general? I’m curious! ::::: ***’Disclaimer: ‘Please note that the sites of Madain Saleh are currently closed to the public whilst the Royal Commission develops the area to allow for future tourism. I received an official invitation allowing me to film and document these sites to share it with you’. ::::: @gatewayksa is a NGO not assosicted with the KSA, all views are my own. Photo by @moliverallen ::::: #DiscoverAlUla #LivingMuseum #AlUla @gatewayksa #gatewayKSA #saudiArabia #saudi #abaya

A post shared by TRAVEL IN HER SHOES (@aggie) on


وكتبت المدونة "قبول دعوتي لزيارة السعودية تطلب مني بعض الوقت. سألت نفسي: هل أصدر حكما على بلد من خلال شعبه أو حكومته؟ هل لدي الرغبة والقدرة على زيارة مكان تعرض لتغطية إعلامية سلبية من الصحافة الغربية؟ والتطلع عليه بقلب وعقل مفتوحين؟"

وفي عام 2018، كان طلاب من جامعة هارفارد الأميركية العريقة، أول بعثة تزور المملكة في إطار البرنامج.

ويتكفل البرنامج بجميع تكاليف الزيارات، وفي حين لا يتبع بشكل مباشر للدولة، إلا أن كثيرا من المؤسسات الحكومية بينها الخطوط الجوية السعودية وتيليكوم تساهم في رعايته.

ويبدو أن دور المؤثرين على مواقع التواصل مهم جدا في نشر الرسالة التي تسعى المملكة إلى إيصالها حول العالم.

وفيما انتقد عدد من متابعي لال زيارتها للمملكة واعتبروا أنها تنشر "بروباغندا"، أكد آخرون رغبتهم في زيارة البلد. وشاركت لال متابيعها كثيرا من الصور ومقاطع الفيديو التي ظهرت فيها وهي ترتدي عباية وحتى نقابا، في مطاعم ومنازل ومناطق صحراوية وجبلية وأثرية في مناطق مختلفة بينها الرياض والمدينة وكذلك مدائن صالح والعلا.

تدوينات الشابة التي أكدت إعجابها الشديد بالسعودية، لم تقتصر على المناظر الخلابة بل تطرقت لقضايا أخرى بينها حقوق المرأة.

وسألت متابعيها: "إذا كنت تريد مساعدة النساء في السعودية على التمتع بحقوق إنسان أفضل، هل ستقاطع المملكة أم ستشجع جميع النساء حول العالم لزيارتها والتواصل والتعرف على أصدقاء هناك والاستماع إلى احتياجات السعوديات حتى نساعد بعضنا البعض؟"

البيان السعودي قال إن المتهمين أدينوا بـ"إنشاء وتمويل تنظيمات إرهابية"
البيان السعودي قال إن المتهمين أدينوا بـ"إنشاء وتمويل تنظيمات إرهابية"

تفاعل ناشطون مع إعلان السعودية إعدام 7 أشخاص بتهم تتعلق بالإرهاب، وفي حين انتقد البعض البيان الرسمي الصادر عن وزارة الداخلية، أكد مراقب سعودي أن البيان كان "بالغ الشفافية والوضوح".

ونفّذت السلطات السعودية، الثلاثاء، حكم الإعدام بحق 7 أشخاص دينوا بـ"إنشاء وتمويل تنظيمات إرهابية"، في أكبر عملية إعدام في يوم واحد، منذ إعدام 81 شخصا في مارس 2022.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس"، الثلاثاء، نقلا عن وزارة الداخلية أن المتهمين الذين لم تحدد جنسيتهم لكن تشير أسماؤهم وألقابهم إلى أنهم سعوديون دينوا بـ"تبني منهج إرهابي يستبيح الدماء، وإنشاء وتمويل تنظيمات وكيانات إرهابية، والتخابر والتعامل معها بهدف الإخلال بأمن المجتمع واستقراره، وتعريض وحدته الوطنية للخطر".

وأوضحت الوزارة في بيانها أن المتهمين أوقفوا بين ديسمبر 2019 ويناير 2022، مشيرة إلى إعدامهم، الثلاثاء، في الرياض بعد تأييد الحكم من محكمة الاستئناف المتخصصة، ومن المحكمة العليا.

وترتفع بذلك عمليات الإعدام المرتبطة بهذه التهم إلى 11 من أصل 29 حكما بالإعدام نفذتها السعودية منذ بداية هذا العام، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس، استناداً إلى بيانات رسمية، علماً بأن السلطات نفذت 170 إعداما في 2023 بينهم 33 شخصاً أعدموا لإدانتهم في قضايا مرتبطة بالإرهاب.

 وجاء في حساب "منظمة القسط لحقوق الإنسان" على منصة "أكس": "بآخر عملية إعدام اليوم، تكون السلطات السعودية قد نفذت 21 عملية إعدام خلال هذا العام".

وجاء في أحد التعليقات المنشورة على "أكس": "الحكومة السعودية مستمرة في إعدام المواطنين بتهم فضفاضة وقضاء ظالم يفتقد لأبسط معايير العدالة والشفافية".

وكتبت المنظمة الأوروبية السعودية ومقرها برلين: "إعدام جماعي طال 7 أشخاص اليوم في السعودية. لم توجه لأي منهم تهمة القتل. لم يحدد نوع الحكم ويرجح أنه تعزيري. الحكم صادر عن المحكمة الجزائية المتخصصة سيئة الصيت".

وقال نائب رئيس المنظمة الأوروبية السعودية، عادل السعيد، لوكالة فرانس برس إنّ "بيان الداخلية السعودية تمت صياغته بشكل فضفاض جدا".

وأوضح "لم يذكر البيان اسم التنظيم "الإرهابي" الذي زعمت انتماء الضحايا له، وما هي بالتحديد الجرائم التي ارتكبها، وما هو ودور الضحايا في هذه الجرائم التي لم يكشف البيان عنها".

لم تقدم الوكالة السعودية تفاصيل عن كيفية تنفيذ الإعدام، علما بأن المملكة تنفذ في غالب الأحيان الأحكام بقطع الرأس.

ومن جابه، قال المحلل السعوي، مبارك العاتي، في تصريح لوقع الحرة:" البيان كان بالغ الوضوح والشفافية، فهو ذكر الجرائم التي ارتكبوها وتواريخ ارتكابها في غضون 5 أعوام، وتباينت خطورة هذه الجرائم وجميعها تهدد الوطن ووحدته، وأشار البيان إلى انشاء تنظيمات وكيانات إرهابية وتمويلها والتهمة الأخطر هي التخابر ضد مواطنيها".

وتواجه السعودية انتقادات متكررة لاستخدامها المفرط لعقوبة الإعدام، واحتلت المملكة في 2022، المرتبة الثالثة في قائمة الدول الأكثر تنفيذا لأحكام الإعدام في العالم، حسب منظمة العفو الدولية.

وفي ذلك العام، أعدمت السعودية 147 شخصا، من بينهم 81 في يوم واحد، علما أنّها سجلت أكبر عدد من الإعدامات في 2019 حين أعدمت 187 شخصا.

وتقول منظمات تدافع عن حقوق الإنسان إن تلك الإعدامات تقوض المساعي التي تبذلها المملكة لتلميع صورتها عبر إقرارها تعديلات اجتماعية واقتصادية ضمن "رؤية 2030" الإصلاحية.

لكن السلطات السعودية تشدد على أن "حكومة المملكة حريصة على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين أو يسفك دماءهم".

وفي جلسة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، في يناير الماضي، قالت رئيسة هيئة حقوق الإنسان السعودية، هلا التويجري، إن المملكة حققت "إصلاحات وتطورات تاريخية ونوعية في مختلف مجالات حقوق الإنسان في إطار رؤية المملكة 2030"، مشيرة إلى تحقيق أكثر من 100 إصلاح عموما.

وأوضح الوفد السعودي أن المملكة ألغت إعدام القاصرين وأكدت استقلالية القضاء.

ويشير العاتي في تصريحه لموقع الحرة إلى أن "محاكمة هؤلاء (الذين تم الإعلان عن إعدامهم الثلاثاء) مرت بأربع مراحل بينها ثلاث محاكم متعددة ومتنوعة، وهي دليل على توخي تحقيق العدالة رغم خطورة وفداحة ما ارتكبوا، بدءا من النيابة العامة ثم المحكمة الجزائية ثم الاستئناف ثم المحكمة العليا التي أيدت في النهاية الأحكام".

وأضاف أن القانون السعودي "ينص على تجريم كل ما يهدد أمن المواطنين والبلاد واستقرارها ومقدساتها وهذه جرائم نص على خطورتها النظام العام في السعودية وهؤلاء من الإرهابين الذين تعمدوا تتبع رجال الأمن ومراكز الأمن والإضرار بأمن السعودية".