جانب من حقل خريص النفطي قرب الرياض
جانب من حقل خريص النفطي قرب الرياض

أقال الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة، وعين أحد أبنائه في المنصب، الأحد.
 
وسيشغل الأمير عبد العزيز بن سلمان أحد أهم المناصب في البلاد، حيث لا تفي أسعار النفط بالمتطلبات المالية اللازمة لمواكبة الإنفاق الحكومي.
 
وزير الطاقة الجديد هو الأخ الأكبر غير الشقيق لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وهو يمتلك خبرة في مجال صناعة النفط بالمملكة.
 
شغل منصب وزير الدولة لشؤون الطاقة منذ عام 2017، لكن يبدو الأخوين غير الشقيقين ليسا مقربين من بعضهما البعض، وفقا لوكالة أسوشييتدبرس.
 
هذه المرة الأولى التي يرأس فيها أمير سعودي من العائلة الحاكمة وزارة الطاقة.
 
تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يتم فيه تداول خام برنت بأقل من 60 دولارا للبرميل، أي أقل بكثير من نطاق 80 إلى 85 دولارا الذي يقول محللون إنه ضروري لموازنة السعودية.
 
ويحل الأمير عبد العزيز محل خالد الفالح، الذي أُقيل قبل أيام فقط من منصب رئيس مجلس إدارة شركة النفط العملاقة "أرامكو"، وهي شركة سبق أن شغل فيها منصب الرئيس التنفيذي.
 
وكانت سلطات الفالح قد تقلصت أيضا بعد نزع ملفي التعدين والصناعة من نطاق اختصاصه ونقلهما إلى وزارة جديدة.
 
أدى ذلك إلى انتشار تقارير تفيد بأن الفالح لا يحظى بثقة ولي العهد، الذي يريد تنويع الاقتصاد السعودي بعيدا عن اعتماده على عائدات النفط.
 
يتمتع الأمير عبد العزيز بخبرة طويلة في مجال الطاقة.
 
خلال العشرينيات من عمره، أصبح مستشارا لوزير الطاقة عام 1985 قبل تعيينه نائبا لوزير الطاقة عام 1995، وهو منصب شغله منذ ما يقرب من عقد.
 
ثم شغل منصب مساعد وزير الطاقة حتى عام 2017، عندما تم تعيينه وزيرا للدولة لشؤون الطاقة.
 
وقد حصل على شهادات من جامعة الملك فهد في مجالي النفط والمعادن.
 
أصدر الملك سلمان مرسوما ملكيا الأحد أيضا بإقالة نائب وزير الطاقة الحالي، عبد العزيز العبد الكريم، ولم يعين نائبا جديدا.
 
مع ذلك، عين الملك أسامة بن عبد العزيز الزامل نائبا لوزير التعدين والصناعة الجديد.
 
وصدرت المراسيم في ساعة مبكرة من صباح الأحد ونقلتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

المصدر: أ ب

 

يسمح القرار الجديد لسكان الأحياء المعزولة الخروج من منازلهم للاحتياجات الضرورية
يسمح القرار الجديد لسكان الأحياء المعزولة الخروج من منازلهم للاحتياجات الضرورية

  أعلنت السلطات السعودية السبت عزل أحياء بمحافظة جدة ضمن تدابير تعزيز الإجراءات والتدابير الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد بالمملكة، وفق مصدر مسؤول بوزارة الداخلية.

وأصدرت الوزارة إجراءات جديدة في ضوء التوصيات الصحية للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السعودية عن المسؤول.

وتقرر تطبيق إجراءات احترازية صحية إضافية بعدد من الأحياء السكنية بمحافظة جدة وذلك بعزل بعض الأحياء بدءا من عصر السبت حتى إشعار آخر.

ويشمل القرار منع الدخول إليها أو الخروج منها ومنع التجول فيها على مدار اليوم.

والأحياء المشمولة بقرار العزل هي: كيلو 14 جنوب، کيلو 14 شمال، المحجر، غليل، القريات، کيلو 13، بترومين.

ويسمح القرار الجديد لسكان الأحياء المعزولة الخروج من منازلهم للاحتياجات الضرورية مثل (الرعاية الصحية، والتموين) وذلك داخل نطاق منطقة العزل خلال الفترة من الساعة السادسة صباحاً وحتى الثالثة عصراً.

 وأشار قرار الوزارة إلى أن جميع النشاطات المصرح لها بممارسة مهامها تستمر خلال أوقات منع التجول في جميع الأحياء المعزولة صحياً، وذلك في أضيق الحدود ووفق الإجراءات والضوابط التي تحددها الجهة المعنية.

وسجلت المملكة 1885 حالة إصابة و21 وفاة بفيروس كورونا، وهو أعلى عدد تسجله دولة من دول مجلس التعاون الخليجي الست.