جانب من حقل خريص النفطي قرب الرياض
جانب من حقل خريص النفطي قرب الرياض

أقال الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة، وعين أحد أبنائه في المنصب، الأحد.
 
وسيشغل الأمير عبد العزيز بن سلمان أحد أهم المناصب في البلاد، حيث لا تفي أسعار النفط بالمتطلبات المالية اللازمة لمواكبة الإنفاق الحكومي.
 
وزير الطاقة الجديد هو الأخ الأكبر غير الشقيق لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وهو يمتلك خبرة في مجال صناعة النفط بالمملكة.
 
شغل منصب وزير الدولة لشؤون الطاقة منذ عام 2017، لكن يبدو الأخوين غير الشقيقين ليسا مقربين من بعضهما البعض، وفقا لوكالة أسوشييتدبرس.
 
هذه المرة الأولى التي يرأس فيها أمير سعودي من العائلة الحاكمة وزارة الطاقة.
 
تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يتم فيه تداول خام برنت بأقل من 60 دولارا للبرميل، أي أقل بكثير من نطاق 80 إلى 85 دولارا الذي يقول محللون إنه ضروري لموازنة السعودية.
 
ويحل الأمير عبد العزيز محل خالد الفالح، الذي أُقيل قبل أيام فقط من منصب رئيس مجلس إدارة شركة النفط العملاقة "أرامكو"، وهي شركة سبق أن شغل فيها منصب الرئيس التنفيذي.
 
وكانت سلطات الفالح قد تقلصت أيضا بعد نزع ملفي التعدين والصناعة من نطاق اختصاصه ونقلهما إلى وزارة جديدة.
 
أدى ذلك إلى انتشار تقارير تفيد بأن الفالح لا يحظى بثقة ولي العهد، الذي يريد تنويع الاقتصاد السعودي بعيدا عن اعتماده على عائدات النفط.
 
يتمتع الأمير عبد العزيز بخبرة طويلة في مجال الطاقة.
 
خلال العشرينيات من عمره، أصبح مستشارا لوزير الطاقة عام 1985 قبل تعيينه نائبا لوزير الطاقة عام 1995، وهو منصب شغله منذ ما يقرب من عقد.
 
ثم شغل منصب مساعد وزير الطاقة حتى عام 2017، عندما تم تعيينه وزيرا للدولة لشؤون الطاقة.
 
وقد حصل على شهادات من جامعة الملك فهد في مجالي النفط والمعادن.
 
أصدر الملك سلمان مرسوما ملكيا الأحد أيضا بإقالة نائب وزير الطاقة الحالي، عبد العزيز العبد الكريم، ولم يعين نائبا جديدا.
 
مع ذلك، عين الملك أسامة بن عبد العزيز الزامل نائبا لوزير التعدين والصناعة الجديد.
 
وصدرت المراسيم في ساعة مبكرة من صباح الأحد ونقلتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

المصدر: أ ب

 

درجات الحرارة تقترب من 45 في موسم الحج
درجات الحرارة تقترب من 45 في موسم الحج

تعمل السلطات السعودية على زيادة الإجراءات لمساعدة الحجاج في مكة للتغلب على الحر الشديد، من مكيّفات الهواء إلى طلاء الأرضيات، لكن الاحترار المناخي يهدد بتغيير الوضع، وفق ما يحذر علماء.

يستعد شارق مأمون وزوجته للأسوأ بعدما أتيا من الولايات المتحدة لأداء فريضة الحج في أقدس المدن لدى المسلمين.

يقول الرجل البالغ من العمر 44 عاماً "قيل لنا إن الجو سيكون حاراً جداً"، ويضيف لدى مغادرته المسجد الحرام إن "الجو حار، ولكن بطريقة ما، بفضل الله، لا نشعر بالحرارة كثيراً".

لا شك أن التدابير التي اتخذت في الأماكن المقدسة في السنوات الأخيرة لها علاقة أيضاً بذلك. فحول الكعبة، باتت المساحات المكيفة الآن تسمح للحجاج بالانتعاش، في حين أن الطريق بين الصفا والمروة، تُسلك الآن من طريق داخلية مغلقة.

ومنذ العام الماضي، غُطيت أيضاً الطرقات التي يستخدمها المصلون بمادة بيضاء، ما يخفض درجة حرارة الأسفلت بنسبة 20 في المئة، بحسب السلطات.

يضاف إلى ذلك، المرشات المثبتة في الساحة المركزية، وتوزيع المياه والمظلات، والنصائح التي يقدمها المتطوعون الشباب، ومراكز التسوق التي لا تعد ولا تحصى والتي تسمح للحجاج بالاسترخاء بين صلاتين.

"ماراثون"

لكن في محيط مكة، لا تزال الشعائر الأساسية من الحج، كالصلاة على جبل عرفات السبت، تقام في الهواء الطلق، تحت شمس حارقة وحرارة يتوقع أن تبلغ حوالى 44 درجة مئوية هذا العام.

ووفقاً للعلماء، فإن درجات الحرارة المرتفعة بشكل متزايد هي علامة لا لبس فيها على ظاهرة الاحترار المناخي.

وفي انتظار بدء المناسك الجمعة، يقول مأمون إنه غير قلق. ويضيف "لكن زوجتي اتخذت تدابير، وسوف أتبعها"، مشيراً خصوصاً إلى محاليل الترطيب المعبأة في حقيبته.

ويعدّ الحج الكبير "ماراثونا" حقيقياً يتم على مدى أيام عدة، كما يقول المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية محمد العبد العالي.

ويشير إلى أن الحجاج، وخصوصاً الأكثر ضعفا، "قد يتعرضون للإجهاد الحراري أو لضربة شمس، وهذا أمر خطير".

ويلفت إلى أنه تم تسجيل أكثر من عشرة آلاف حالة من الأمراض المرتبطة بالحر العام الماضي أثناء الحج، بما في ذلك 10 في المئة من ضربات الشمس، وهي أخطر أشكالها.

ويضيف أن هناك وفيات لكنها كانت "محدودة"، بفضل التدخلات السريعة للطواقم الطبية وخبرتها "التي اكتسبتها على مدى عقود".

تاريخياً، ارتبطت المواسم الحارة دائماً بحالات إجهاد حراري عدة، بحسب ما تؤكد دراسة أجراها مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، ونُشرت في مايو الماضي، والتي تشير إلى وفاة ألف حاج عام 1987 بسبب الحرارة.

لكن على مدى السنوات الأربعين الماضية، وبفضل "تدابير التخفيف"، انخفضت حالات الإجهاد الحراري بنسبة 74,6 في المئة، ومعدل وفيات هذه الحالات بنسبة 47,6 في المئة، بحسب الدراسة نفسها.

"غير كاف"

ورغم ذلك، يؤكد الباحثون السعوديون أن الحرارة في مكة ترتفع بمقدار 0,4 درجة مئوية كل عقد، وأن هذا الاحترار "الاستثنائي"، الناجم بشكل رئيسي عن الوقود الأحفوري، لا يمكن تخفيفه بالاستراتيجيات المعتمدة.

ويقول عالم المناخ فهد سعيد من معهد تحليلات المناخ إن المياه وعمليات الرش "لن تكون كافية".

ويلفت في المقابل إلى أن الرغبة في التكيف مع ظاهرة الاحترار المناخي يعرض لخطر "خسارة بعض الطقوس التي تشكل جوهر هذا الحج".

ويشدد على أنه يجب على المملكة الخليجية أن تنخرط في مكافحة هذه الظاهرة، مع الأخذ في الاعتبار أنها "أكبر مصدر للنفط في العالم"، ولكنها أيضاً واحدة من أكثر الدول احتراراً و"المضيفة لهذا الحج المهم".