جانب من حقل خريص النفطي قرب الرياض
جانب من حقل خريص النفطي قرب الرياض

أقال الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة، وعين أحد أبنائه في المنصب، الأحد.
 
وسيشغل الأمير عبد العزيز بن سلمان أحد أهم المناصب في البلاد، حيث لا تفي أسعار النفط بالمتطلبات المالية اللازمة لمواكبة الإنفاق الحكومي.
 
وزير الطاقة الجديد هو الأخ الأكبر غير الشقيق لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وهو يمتلك خبرة في مجال صناعة النفط بالمملكة.
 
شغل منصب وزير الدولة لشؤون الطاقة منذ عام 2017، لكن يبدو الأخوين غير الشقيقين ليسا مقربين من بعضهما البعض، وفقا لوكالة أسوشييتدبرس.
 
هذه المرة الأولى التي يرأس فيها أمير سعودي من العائلة الحاكمة وزارة الطاقة.
 
تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يتم فيه تداول خام برنت بأقل من 60 دولارا للبرميل، أي أقل بكثير من نطاق 80 إلى 85 دولارا الذي يقول محللون إنه ضروري لموازنة السعودية.
 
ويحل الأمير عبد العزيز محل خالد الفالح، الذي أُقيل قبل أيام فقط من منصب رئيس مجلس إدارة شركة النفط العملاقة "أرامكو"، وهي شركة سبق أن شغل فيها منصب الرئيس التنفيذي.
 
وكانت سلطات الفالح قد تقلصت أيضا بعد نزع ملفي التعدين والصناعة من نطاق اختصاصه ونقلهما إلى وزارة جديدة.
 
أدى ذلك إلى انتشار تقارير تفيد بأن الفالح لا يحظى بثقة ولي العهد، الذي يريد تنويع الاقتصاد السعودي بعيدا عن اعتماده على عائدات النفط.
 
يتمتع الأمير عبد العزيز بخبرة طويلة في مجال الطاقة.
 
خلال العشرينيات من عمره، أصبح مستشارا لوزير الطاقة عام 1985 قبل تعيينه نائبا لوزير الطاقة عام 1995، وهو منصب شغله منذ ما يقرب من عقد.
 
ثم شغل منصب مساعد وزير الطاقة حتى عام 2017، عندما تم تعيينه وزيرا للدولة لشؤون الطاقة.
 
وقد حصل على شهادات من جامعة الملك فهد في مجالي النفط والمعادن.
 
أصدر الملك سلمان مرسوما ملكيا الأحد أيضا بإقالة نائب وزير الطاقة الحالي، عبد العزيز العبد الكريم، ولم يعين نائبا جديدا.
 
مع ذلك، عين الملك أسامة بن عبد العزيز الزامل نائبا لوزير التعدين والصناعة الجديد.
 
وصدرت المراسيم في ساعة مبكرة من صباح الأحد ونقلتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

المصدر: أ ب

 

الإعلان عن الحملة لم يقدم تفاصيل جديدة عن المدن والملاعب المستضيفة للبطولة
الإعلان عن الحملة لم يقدم تفاصيل جديدة عن المدن والملاعب المستضيفة للبطولة

أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم، الجمعة، إطلاق حملته الرسمية الخاصة بملف استضافة كأس العالم 2034، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وكشف اتحاد الكرة السعودي، بحسب الوكالة، شعار الحملة وجاء بعنوان "معا ننمو" وحمل الشعار شريطين متعددي الألوان يشكلان الرقم 34. كذلك جرى الإعلان عن الموقع الإلكتروني الرسمي للحملة وهو (Saudi2034bid.com).

وقال الاتحاد السعودي إن الشعار مصمم ليعكس "جوهر التراث الثقافي الغني للمملكة ومجتمعها الشاب والحيوي".

ونشر الاتحاد السعودي مقطع فيديو حول ملف الترشح جرى تصويره في مناطق مختلفة من المملكة، بمشاركة نجوم كرة القدم الحاليين والسابقين، استعرض خلاله "التراث الثقافي والإرث الحضاري والمشاهد الطبيعية للمملكة"، وفقا للوكالة.

ونقلت الوكالة عن رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ياسر المسحل القول إن " تقديم ملف الترشح لاستضافة كأس العالم 2034 يأتي كخطوة مهمة في رحلة المملكة الرياضية والكروية بالأخص"، مضيفا أن ملف الترشح "يمثل دعوة مفتوحة للعالم من أجل الانضمام إلينا في هذه الرحلة".

وقالت الوكالة إن الاتحاد السعودي لكرة القدم أنشأ وحدة خاصة لملف ترشح المملكة لاستضافة كأس العالم 2034 بقيادة حمّاد بن خالد البلوي.

وأكد البلوي أن "ملف ترشح المملكة لاستضافة بطولة كأس العالم 2034 يستمدّ الإلهام من أحلام وطموحات 32 مليونا من سكّان المملكة العربية السعودية". ووعد بتقديم "ملف ترشح يفخر به الشعب السعودي بأكمله".

لم يقدم الإعلان عن الحملة تفاصيل جديدة عن المدن والملاعب المستضيفة للبطولة المكونة من 48 فريقا التي يتوقع أن تقام بين نوفمبر وديسمبر 2034.

ويتوقع أن يوافق الفيفا على طلب المملكة السعودية استضافة البطولة في تصويت بلا منازع بين 211 اتحادا أعضاء في الكيان الحاكم قبل نهاية عام 2024. ولم يعلن بعد عن موعد ومقر اجراء التصويت.

ومنذ أكتوبر الماضي أصبحت المملكة الغنية بالنفط المرشح الوحيد في سباق استضافة مونديال 2034.

وتستهدف المملكة حاليا استضافة البطولة وحدها، لكنها قد تتشارك بعض المباريات لاحقا مع دول وإمارات مجاورة.

وستقام أول بطولة لكأس العالم للرجال لأول مرة بثمانية وأربعين فريقا عام 2026 في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

وستجري بطولة 2030 في إسبانيا والبرتغال والمغرب، على أن تقام مباراة واحدة في الأرجنتين وباراغواي واوروغواي. ويتعين أن تؤكد هذه الخطط رسميا خلال العام الجاري.