جنود سعوديون خلال عرض عسكري
جنود سعوديون خلال عرض عسكري

قالت السعودية، الأحد، إنها بدأت في استقبال طلبات إصدار تراخيص مزاولة أنشطة الصناعات العسكرية للشركات العاملة في القطاع، وهو ما يمثل أحد الأهداف الرئيسية لخطط المملكة الرامية إلى تنويع اقتصادها وتقليص اعتمادها على صادرات النفط.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الهيئة العامة للصناعات العسكرية ستصدر تراخيص للشركات لتصنيع "الأسلحة النارية والذخائر والمتفجرات العسكرية والمعدات العسكرية والتجهيزات الفردية العسكرية والإلكترونيات العسكرية".

وقال محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية أحمد بن عبد العزيز العوهلي إن هذه الخطوة من شأنها أن تفتح الباب أمام الاستثمار الأجنبي والمحلي في القطاع.

ويعد الاستثمار ضروريا لتنفيذ الإصلاحات التي أعلنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي يريد قيام الرياض بإنتاج أو تجميع نصف معداتها العسكرية محليا لتوفير 40 ألف فرصة عمل للسعوديين بحلول 2030، وفقا لرويترز.

وتعد السعودية واحدة من الدول الخمس الأكثر إنفاقا على قطاع الدفاع في العالم.

الجيش الإسرائيلي أعلن السبت استهداف مواقع للحوثيين بالطائرات المقاتلة
الجيش الإسرائيلي أعلن السبت استهداف مواقع للحوثيين بالطائرات المقاتلة

نفت وزارة الدفاع السعودية، فجر الأحد، ضلوع المملكة بأي شكل في الغارات الإسرائيلية في اليمن، مساء السبت. 

وفي تغريدة عبر حسابها في إكس، نقلت وزارة الدفاع السعودية بيانا مقتضبا عن المتحدث باسمها، العميد تركي المالكي، قوله إن "المملكة ليس لها أي علاقة أو مشاركة باستهداف الحديدة". 

وشدد المالكي على أن "المملكة لن تسمح باختراق أجواءها من أي جهة كانت".

وأفادت أفادت وكالة الأنباء التابعة للمتمرّدين "سبأ" مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 87 آخرين بجروح في الغارات الإسرائيلية التي استهدفت الحُديدة، المدينة الواقعة غربي اليمن على البحر الأحمر والخاضعة لسيطرة الحوثيين.