تظاهرة في الأرجنتين تأييدا لحرية الصحافة - 22 فبراير 2019
تظاهرة في الأرجنتين تأييدا لحرية الصحافة - 22 فبراير 2019

احتلت إريتريا المركز الأول عالميا في قائمة أكثر الدول رقابة على وسائل الإعلام، يليها كوريا الشمالية ثم تركمانستان، بحسب تقرير جديد لمنظمة لجنة حماية الصحافيين CPJ.

كما شملت القائمة عشر دول من ضمنهم دولة عربية واحدة وهي السعودية التي حلت في المركز الرابع، فيما حلت الصين في المركز الخامس.

وحلت فييتنام في المركز السادس، وإيران في المركز السابع، وغينيا الإستوائية في المركز الثامن، وروسيا البيضاء في التاسع، وكوبا في المركز العاشر.

وقال تقرير لجنة حماية الصحافيين، إن الحكومات القمعية تستخدم الرقابة الرقمية والعادية، بجانب الطرق التقليدية لإسكات وسائل الإعلام المستقلة.

وفي الدول الثلاثة الأولى: إريتريا، وكوريا الشمالية، وتركمانستان، تستخدم السلطات الإعلام كبوق دعائي للدولة، فيما تتم ممارسة الصحافة المستقلة من المنفى، حسب التقرير.

وتستخدم الدول الأخرى المدرجة في القائمة مجموعة من الأساليب مثل المضايقة والاعتقال التعسفي، فضلا عن المراقبة والقرصنة لإسكات الصحافة المستقلة. 

 

السعودية

​​

 

وقال التقرير إن السعودية شهدت تراجعا كبيرا في حرية الصحافة، مضيفا أن قوانين مناهضة الإرهاب والجرائم الإلكترونية، والمحاكم المتخصصة تمنح يدا مطلقة للسلطات في سجن الصحفيين والمدونين الذين يحيدون عن الخطاب المؤيد للحكومة.

وأضاف التقرير أن السعودية قد احتجزت 16 صحفيا في 1 ديسمبر 2018، بالإضافة إلى 9 صحفيين آخرين على الأقل في النصف الأول من عام 2019، كما تعرض أربعة صحفيين على الأقل لإساءات وتعذيب في السجن أثناء حملة القمع التي شنتها السلطات.

إيران

​​

 

متظاهرون مع منظمة "مراسلون دون حدود" يعتصمون في باريس عام 2012 لرفض اعتقالات الصحفيين

وقال التقرير إن إيران التي احتلت المركز السابع تقوم بسجن الصحافيين، وحجب المواقع الإلكترونية، وتبقي على مناخ من الخوف من خلال المضايقات والرقابة، بما في ذلك ضد عائلات الصحفيين.

وتعمل مكاتب وسائل الإعلام الأجنبية في ظل قيود مشددة.

واعتقلت السلطات الإيرانية صحافيين وفرضت عليهم عقوبات بالسجن لفترات طويلة بسبب تغطيتهم لموضوعات تعتبر حساسة، بما فيها ما يتعلق بالفساد والاحتجاجات الجماهيرية.

وتقمع الحكومة التعبير على شبكة الإنترنت من خلال التجسس على الصحفيين المحليين والدوليين، والتشويش على بث القنوات الفضائية، وحجب ملايين المواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي الرئيسية.

قائمة أكثر الدول رقابة لوسائل الإعلام:

​​

 

 

1- إريتريا
2- كوريا الشمالية
3- تركمانستان
4- المملكة العربية السعودية
5- الصين
6- فيتنام
7- إيران
8- غينيا الاستوائية
9- بيلاروس
10- كوبا

روسيا والسعودية تتفقان على التنسيق الوثيق بشأن خفض إنتاج النفط حسب وكالة بلومبيرغ
روسيا والسعودية تتفقان على التنسيق الوثيق بشأن خفض إنتاج النفط حسب وكالة بلومبيرغ

اتفقت روسيا والمملكة العربية السعودية على التنسيق الوثيق بشأن اتفاق أوبك لخفض إنتاج النفط، قبل أسبوعين من الاجتماع الحاسم للمجموعة المصدرة للنفط، حسب تقرير لوكالة بلومبيرغ.

تم ذلك خلال محادثة هاتفية بين الرئيس فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بالتزامن مع أنباء عن عزم روسيا البدء في خفض إنتاج النفط في يوليو، وفق اتفاق سابق لأوبك عقد في أبريل. 

وقال الكرملين في بيان يوم الأربعاء إن بوتين ومحمد بن سلمان تبادلا وجهات النظر حول الوضع في سوق الطاقة العالمية  واتفقا على أهمية تنسيق الجهود قبل الاجتماع القادم، حسب البيان.

وستعقد (أوبك) وحلفاؤها اجتماعات عبر الإنترنت في الفترة من 9 إلى 10 يونيو لمناقشة ما إذا كان يتحتم عليهم تمديد تخفيضات الإنتاج القياسية، أو خفضها  أكثر.

وقال محمد دروازة، المحلل لدى ميدلي غلوبال أدفايزرز  "إنه بالتأكيد تطور إيجابي يبشر بالخير في اجتماع أوبك  القادم، الذي تبدو فيه السعودية وروسيا على اتفاق".

وتتحمل الدولتان الحصة الأكبر من خفض الإنتاج، وتعهدت المملكة بخفض إنتاجها أكثر مما هو مطلوب خلال الاجتماع المقرر الشهر المقبل. 

وقد حذت حذو السعودية دولتان أعضاء بأوبك هما الكويت والإمارات العربية المتحدة، ودارت حينها تكهنات بشأن ما إذا كانت روسيا ستقوم بالأمر ذاته.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن البلاد ستحلل سوق النفط العالمية قبل اتخاذ قرار بشأن أي تغييرات محتملة في اتفاقية أوبك.