جانب من أعمال الإصلاح في منشأة أرامكو في بقيق بالسعودية
جانب من أعمال الإصلاح في منشأة أرامكو في بقيق بالسعودية

تمكنت السعودية من استعادة طاقتها الإنتاجية للنفط إلى أكثر من 11 مليون برميل يوميا، ما يشير إلى أن المملكة تتعافى بشكل أسرع من المتوقع، بحسب ما نقلته وكالة بلومبرغ الأربعاء نقلا عن مصادر مطلعة.

وقالت الوكالة إن هذه الأنباء أدت إلى انخفاض سعر الخام بمقدار 1.7 في المئة في لندن، بعد أن أدت الهجمات بالطائرات المسيرة في بقيق وخريص في وقت سابق من هذا الشهر إلى ارتفاع قياسي في أسعار النفط.

وتعمل أرامكو منذ وقوع الهجمات على استعادة طاقتها الإنتاجية، مع الحفاظ على الإمدادات لعملائها، من خلال استخدام مخزونها الاحتياطي وزيادة إنتاجية حقول النفط.

وقالت المصادر إن أرامكو أبلغت محللي صناعة النفط في الظهران الأربعاء أن الشركة المملوكة للدولة استعادت طاقتها الإنتاجية إلى مستوياتها قبل الهجمات والبالغة 4.9 مليون برميل يوميا في بقيق و 1.3 مليون برميل يوميا في خريص.

وأثيرت تكهنات بأن الشركة تحتاج إلى شهور لإصلاح الأضرار الناجمة عن الهجمات. وقالت أرامكو في 17 سبتمبر إنها لن تستعيد طاقتها الكاملة البالغة 12 مليون برميل يوميا قبل نوفمبر المقبل.

من ناحية أخرى، نقلت رويترز عن "مصدرين مطلعين" إن أرامكو طلبت هذا الأسبوع من بنوك تقديم عروضها لقرض من أجل تمويل مشروع قيمته تزيد عن مليار دولار.

 

 

 

يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام
يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام

طلب وزير الحج والعمرة السعودي محمد بن صالح بنتن من المسلمين حول العالم، انتظار ما ستسفر عنه تطورات جائحة كورونا، مشيرا إلى أن مستقبل الحج هذا العام غير معروف حتى الآن.  

وقال الوزير في تصريحات لقناة الإخبارية السعودية، الثلاثاء، من المسجد الحرام، ردا على سؤال عن مستقبل الحج هذا العام، الذي يحل بعد أربعة أشهر تقريبا، "نحن على كامل استعدادتنا لخدمة الحجاج لكن للظروف الحالية حيث أننا نتحدث عن جائحة عالمية نسأل الله السلامة منها، ولذلك طلبنا من الإخوة المسلمين في دول العالم التريث في عمل أي عقود حتى تتضح الرؤية". 

ويتدفق حوالي 2.5 مليون حاج عادة إلى أقدس المواقع الإسلامية في مكة والمدينة كل عام، لأداء الطقوس التي تستمر لمدة أسبوع، وهو واجب لمرة واحدة في العمر لكل مسلم قادر ومصدر رئيسي للدخل في المملكة.

وكانت السعودية قد أوقفت العمرة والدخول والخروج من مكة المكرمة، التي يقع بها المسجد الحرام، وأقفت خطوط الطيران. 

وكشف الوزير في تصريحاته أن "هناك حوالي 1200 شخص من المعتمرين الذين علقوا في البلاد" بعد توقف خطوط الطيران، وأكد أن المملكة لا تزال "تقدم لهم الرعاية وهم موجودون في الفنادق". 

وسجلت السعودية حتى مساء الثلاثاء عشر حالات وفاة من بين 1563 حالة إصابة، وهي الأعلى بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وشددت السلطات، السبت الماضي، إجراءات الإغلاق بعد تزايد حالات الوفاة وفرضت حظرا على الدخول والخروج من محافظة جدة بعدما طبقت ذلك من قبل في مدن الرياض ومكة والمدينة الأسبوع الماضي.

ومددت المملكة في وقت متأخر من مساء السبت الماضي لأجل غير مسمى تعليق رحلات الطيران الدولية وحظرا على الحضور لأماكن العمل.