إدانات الفساد طالت مسؤولين
إدانات الفساد طالت مسؤولين

أدانت النيابة العامة في المملكة العربية السعودية 18 شخصا متهما بالفساد بينهم مسؤولون وموظفون وبعض الكيانات التجارية.

وتمت إدانة المتهمين، وفق وكالة الأنباء السعودية، بعد ثبوت التهم إثر تقديم دلائل وقرائن وصفتها النيابة العامة بـ "القوية".

وكالة الأنباء السعودية نقلت عن بيان للنيابة أن الأخيرة "قامت بالتحقيق وتقديم الأدلة القوية البالغ عددها 726 دليلاً وقرينة والتشديد عليهم في الادعاء والإدانة بجرائمهم والمطالبة بأشد العقوبات بحقهم".

وتمت معاقبة المتهمين بالسجن لمدد تجاوز مجموعها 55 عاماً، وعقوبات مالية تجاوزت الأربعة ملايين ريال، وفق ذات المصدر.

ومن بين المدانين في هذه القضايا، مسؤول كان يشغل منصباً تنفيذياً تلقى مبالغ مالية ومزايا وفوائد على سبيل الرشوة من رجل أعمال.

 وبلغ مجموع الأحكام الصادرة بحقه 16 عاماً، بالإضافة إلى عقوبات مالية، حسبما تؤكد المصادر نفسها.

واشترك مع المتهم في بعض جرائمه عدد من الموظفين العاملين تحت إدارته، وصدرت بحقهم أحكام متفرقة بينها السجن وغرامات ومصادرة أموال.

كما أدين رجل أعمال "برشوة موظفين عامين، والعمل في نشاط تجاري غير مرخص له، وتزوير محررات، وأكل أموال الناس بالباطل"، وبلغ مجموع الأحكام الصادرة بحقه 16 عاماً، بالإضافة إلى عقوبات مالية.

كما صدرت أحكام بالسجن والغرامة بحق العاملين معه في شركته، بعد ثبوت إدانتهم في عدد من الجرائم المنسوبة لهم.

وامتدت الأحكام القضائية الصادرة، طبقاً لما طالبت به النيابة العامة إلى عدد من الكيانات التجارية، وذلك بتغريمها مالياً وحرمانها من التعاقد مع أي جهة عامة لمدة محدودة وفق الأنظمة العقابية ذات العلاقة.

إعادة فتح المساجد في السعودية بقواعد وإرشادات جديدة
إعادة فتح المساجد في السعودية بقواعد وإرشادات جديدة

أعادت المملكة العربية السعودية فتح عشرات الآلاف من المساجد في جميع أنحاء البلاد للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين، لكن هذه الخطوة رافقتها أوامر صارمة للمصلين باتباع إرشادات لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد بينما ظل الحرم المكي وهو أقدس موقع إسلامي مغلقا أمام الجمهور.
  
واستعدت الحكومة لإعادة فتح حوالي 90 ألف مسجد بعد تطهير سجاد الصلاة والمراحيض والأرفف التي تحمل نسخًا من القرآن الكريم.
  
وقالت وزارة الشؤون الإسلامية إن ملايين الرسائل النصية أرسلت إلى أشخاص بلغات متعددة لإبلاغهم بالقواعد الجديدة للصلاة العامة، والتي تشمل الحفاظ على مسافة مترين (ستة أقدام) بين الناس أثناء الصلاة، وارتداء أقنعة الوجه أو الكمامات في جميع الأوقات والامتناع عن تحية بعضهم البعض بمصافحة أو عناق.
  
ولا يسمح بدخول الأطفال تحت سن 15 عامًا داخل المساجد، ويطلب من المسنين وذوي الحالات المزمنة الصلاة في المنزل، كما يُنصح الناس بالوضوء الإجباري في المنزل حيث سيتم إغلاق الحمامات في المساجد واستخدام مطهرات اليد وإحضار سجاد الصلاة.
  
وتتضمن القواعد الجديدة أن يتم فتح المساجد قبل 15 دقيقة فقط من كل صلاة من الصلوات الخمس، وتغلق بعد 10 دقائق من اختتامها، وألا تزيد الصلاة عن 15 دقيقة.

كما أعيد فتح المسجد الأقصى في القدس، ثالث أقدس موقع للمسلمين بعد مكة والمدينة في السعودية، للصلاة للمرة الأولى منذ إغلاقه منذ منتصف مارس الماضي، انتظرت حشود خارج أبواب الموقع المقدس قبل افتتاحه في وقت مبكر يوم الأحد، مع ارتداء الكمامات كما تم قياس درجة حرارتهم.