مكة المكرمة

أعلنت السلطات السعودية الأربعاء اتخاذ إجراءات "احترازية" لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد (19-COVID).

وتشمل الإجراءات التي أعلنت عنها وزارة الخارجية السعودية ونشرتها وكالة الأنباء الرسمية (واس) تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي "مؤقتا".

وشملت أيضت تعليق "الدخول بتأشيرات السياحية للقادمين من الدول التي يشكل انتشار الفيروس منها خطرا، وفق المعايير التي تحددها الجهات الصحية المختصة بالمملكة".

وأصدرت المملكة أيضا قرارا "بتعليق استخدام المواطنين السعوديين ومواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج بطاقة الهوية الوطنية للتنقل من وإلى المملكة، ويستثنى من ذلك السعوديون الموجودون في الخارج في حال كان خروجهم من المملكة ببطاقة الهوية الوطنية، ومواطنو دول مجلس التعاون الموجودون داخل المملكة حاليا ويرغبون في العودة منها إلى دولهم في حال كان دخولهم ببطاقة الهوية الوطنية، وذلك لتتحقق الجهات المعنية في المنافذ من الدول التي زارها القادم قبل وصوله إلى المملكة، وتطبيق الاحترازات الصحية للتعامل مع القادمين من تلك الدول".

وأكدت الوزارة أن "هذه الإجراءات مؤقتة، وتخضع للتقييم المستمر من قبل الجهات المختصة"، ودعت المواطنين إلى عدم السفر إلى الدول التي تشهد انتشارا للفيروس.

وسجلت خارج الصين حتى الآن، إصابات بالفيروس في نحو 40 دولة وأودى بحياة نحو 50 شخصا وأصاب نحو 2800 شخص.

وإيطاليا هي الدولة الأكثر تضررا بالفيروس في أوروبا، أما في الصين فقد أصاب الفيروس 78 ألف شخص توفي منهم أكثر من 2178.

يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام
يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام

طلب وزير الحج والعمرة السعودي محمد بن صالح بنتن من المسلمين حول العالم، انتظار ما ستسفر عنه تطورات جائحة كورونا، مشيرا إلى أن مستقبل الحج هذا العام غير معروف حتى الآن.  

وقال الوزير في تصريحات لقناة الإخبارية السعودية، الثلاثاء، من المسجد الحرام، ردا على سؤال عن مستقبل الحج هذا العام، الذي يحل بعد أربعة أشهر تقريبا، "نحن على كامل استعدادتنا لخدمة الحجاج لكن للظروف الحالية حيث أننا نتحدث عن جائحة عالمية نسأل الله السلامة منها، ولذلك طلبنا من الإخوة المسلمين في دول العالم التريث في عمل أي عقود حتى تتضح الرؤية". 

ويتدفق حوالي 2.5 مليون حاج عادة إلى أقدس المواقع الإسلامية في مكة والمدينة كل عام، لأداء الطقوس التي تستمر لمدة أسبوع، وهو واجب لمرة واحدة في العمر لكل مسلم قادر ومصدر رئيسي للدخل في المملكة.

وكانت السعودية قد أوقفت العمرة والدخول والخروج من مكة المكرمة، التي يقع بها المسجد الحرام، وأقفت خطوط الطيران. 

وكشف الوزير في تصريحاته أن "هناك حوالي 1200 شخص من المعتمرين الذين علقوا في البلاد" بعد توقف خطوط الطيران، وأكد أن المملكة لا تزال "تقدم لهم الرعاية وهم موجودون في الفنادق". 

وسجلت السعودية حتى مساء الثلاثاء عشر حالات وفاة من بين 1563 حالة إصابة، وهي الأعلى بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وشددت السلطات، السبت الماضي، إجراءات الإغلاق بعد تزايد حالات الوفاة وفرضت حظرا على الدخول والخروج من محافظة جدة بعدما طبقت ذلك من قبل في مدن الرياض ومكة والمدينة الأسبوع الماضي.

ومددت المملكة في وقت متأخر من مساء السبت الماضي لأجل غير مسمى تعليق رحلات الطيران الدولية وحظرا على الحضور لأماكن العمل.