لجين الهذلول في صورة أرشيفية
لجين الهذلول في صورة أرشيفية

 ظهر اسم الناشطة السعودية لجين الهذلول ضمن الأسماء التي تحملها قائمة المرشحين للفوز بجائزة نوبل للسلام للعام 2020.

ولا تزال الهذلول خلف قضبان السجن في بلادها، على خلفية تهم يقال إنها مرتبطة بنشاطها في الدفاع عن حقوق المرأة.

وبحسب وكالة رويترز، فقد تم ترشيح الهذلول للحصول على جائزة نوبل من قبل ثمانية أعضاء في الكونغرس الأميركي.

وقال معهد نوبل النرويجي، الذي لا يؤكد أو ينفي ترشيح أسماء بعينها، إنه تلقى 317 ترشيحا للجائزة هذا العام ارتفاعا من 301 في 2019.

وتشمل الترشيحات 210 أفراد و107 مؤسسات.

ومن المرتقب أن يتم الإعلان عن اسم الفائز بالجائزة في أكتوبر المقبل.

وعادة ما يعلن آلاف الأشخاص الذين يقدمون ترشيحاتهم، ومن بينهم أعضاء ببرلمانات الدول وحائزون سابقون على الجائزة وأكاديميون بارزون، عن الأسماء التي قدموها.

ويقرر النتيجة كل عام لجنة من خمسة أشخاص يعينها البرلمان النرويجي.

ونال الجائزة في العام الماضي رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد لجهوده من أجل السلام التي أنهت عداء دام عقدين مع إريتريا.

يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام
يلتقي مسلمون من كافة جنسيات العالم في المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة في كل أوقات العام

طلب وزير الحج والعمرة السعودي محمد بن صالح بنتن من المسلمين حول العالم، انتظار ما ستسفر عنه تطورات جائحة كورونا، مشيرا إلى أن مستقبل الحج هذا العام غير معروف حتى الآن.  

وقال الوزير في تصريحات لقناة الإخبارية السعودية، الثلاثاء، من المسجد الحرام، ردا على سؤال عن مستقبل الحج هذا العام، الذي يحل بعد أربعة أشهر تقريبا، "نحن على كامل استعدادتنا لخدمة الحجاج لكن للظروف الحالية حيث أننا نتحدث عن جائحة عالمية نسأل الله السلامة منها، ولذلك طلبنا من الإخوة المسلمين في دول العالم التريث في عمل أي عقود حتى تتضح الرؤية". 

ويتدفق حوالي 2.5 مليون حاج عادة إلى أقدس المواقع الإسلامية في مكة والمدينة كل عام، لأداء الطقوس التي تستمر لمدة أسبوع، وهو واجب لمرة واحدة في العمر لكل مسلم قادر ومصدر رئيسي للدخل في المملكة.

وكانت السعودية قد أوقفت العمرة والدخول والخروج من مكة المكرمة، التي يقع بها المسجد الحرام، وأقفت خطوط الطيران. 

وكشف الوزير في تصريحاته أن "هناك حوالي 1200 شخص من المعتمرين الذين علقوا في البلاد" بعد توقف خطوط الطيران، وأكد أن المملكة لا تزال "تقدم لهم الرعاية وهم موجودون في الفنادق". 

وسجلت السعودية حتى مساء الثلاثاء عشر حالات وفاة من بين 1563 حالة إصابة، وهي الأعلى بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وشددت السلطات، السبت الماضي، إجراءات الإغلاق بعد تزايد حالات الوفاة وفرضت حظرا على الدخول والخروج من محافظة جدة بعدما طبقت ذلك من قبل في مدن الرياض ومكة والمدينة الأسبوع الماضي.

ومددت المملكة في وقت متأخر من مساء السبت الماضي لأجل غير مسمى تعليق رحلات الطيران الدولية وحظرا على الحضور لأماكن العمل.