خديجة جينكيز تكتب رسالة مفتوحة إلى عشاق نادي نيوكاسل الإنكليزي
خديجة جينكيز تكتب رسالة مفتوحة إلى عشاق نادي نيوكاسل الإنكليزي

كتبت خطيبة الصحافي السعودي الراحل جمال خاشقجي، خديجة جينكيز، رسالة مفتوحة إلى عشاق نادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي لكرة القدم، تطلب منهم التفكير فيما إذا كان الاستحواذ السعودي الوشيك على النادي يشكل "السبيل الصحيح للخروج من اليأس" بالنسبة لهم ولمدينتهم. 

تواجه الصفقة التي ستبلغ قيمتها 300 مليون جنيه إسترليني أي ما يعادل 370 مليون دولار والتي سيستحوذ بموجبها صندوق الاستثمارات العامة للمملكة على 80 في المئة من أسهم نيوكاسل، معارضة من منظمات حقوقية التي تنتقد سجل السعودية في هذا المجال.

ومن أبرز تلك القضايا التي تثار، جريمة قتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر 2018 داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، حيث توجه للحصول على وثائق من أجل زواجه من خطيبته الذي كان مفترضا أن يتم بعد أيام على ذلك. ووجهت السلطات التركية تهم القتل إلى 20 مشتبها بينهم مساعدان سابقان لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

جينكيز ناشدت أنصار النادي الإنكليزي، أن ينظروا في تداعيات عملية الاستحواذ المدعومة من السعودية. وقالت في رسالتها "أكتب إليكم اليوم في وقت حاسم في تاريخ ناديكم الشهير"، مضيفة "ولي العهد محمد بن سلمان، الحاكم المطلق للسعودية، يسعى إلى الاستيلاء على ناديكم مقابل مبلغ مالي ضخم".

وأوضحت في رسالتها "أعلم أن الكثير منكم يغريهم عرضه من أجل الخروج من الوضع الصعب الذي يشل ناديكم منذ سنوات عديدة"، وأضافت "لكن ولي العهد متهم بإصدار أوامر اغتيال جمال. وأظهرت جميع التحقيقات ذات المصداقية مسؤوليته. لم يحاكل في بلاده لأنه يسيطر عليه بقبضة من حديد".

وتابعت "مناشدتي اليوم هي أن تفكروا فيما إذا كانت الموافقة على عرض محمد بن سلمان هو فعلا السبيل الصحيح لخروج ناديكم ومدينتكم من اليأس. كيف يمكن لشخص تنبغي محاكمته بتهمة القتل أن يسيطر على ناديكم. وعلينا أيضا ألا ننسى أن اغتيال جمال هو بين العديد من الفظائع التي أمر بها ولي العهد ودائرته الداخلية".

وجاء في الرسالة أيضا أن "قواعد الدوري الممتاز لا تسمح لولي العهد بتملك النادي والتحكم فيه. يجب علينا جميعا الحرص على أن هذه المعايير العالية لا يتم الدوس عليها. رجاء النظر إلى أين ينقلكم هذا الاستحواذ خلال الأشهر والسنوات القادمة كناد قد يصبح 'موطنا' لأولئك الذين يتهمون بالقتل والتعذيب، والتنافس إلى الأبد على مجد الكرة تحت سحابة مظلمة ومشؤومة".

وقالت "لاينبغي أن يكون ذلك إرث ومصير نادي نيوكاسل. وأنتم بصفتكم مشجعين مخلصين لديكم رأي كبير في الأمر. أناشدكم جميعا بأن تتحدوا لحماية ناديكم ومدينتكم المحبوبين من ولي العهد ومن حوله. إنهم يتخذون هذه الخطوة ليس لمساعدتكم وليس مع أخذ أفضل مصالحكم في الاعتبار، وإنما فقط لخدمة أنفسهم. لن تكون قلوبهم بصدق في النادي الذي يعني كل شيء بالنسبة لكم. أدعوكم إلى إيصال هذه الرسالة بصوت عال وواضع إلى الدوري الإنكليزي الممتاز وإدارة ناديكم وزعماء مدينتكم والعالم. صوتكم سيكون قويا جدا".

وختمت جينكيز رسالتها بالقول إن "الآن هو الوقت المناسب  للوقوف سويا من أجل اللعبة ومن أجل ناديكم ومدينتكم وبلادكم من أجل إغلاق الباب أمام هذه الصفقة المسيئة. إنها ليست شريان حياة لناديكم، بل أسوأ نتيجة ممكنة لنا جميعا".

وكانت خطيبة خاشقجي قد دعت نادي نيوكاسل ورابطة الدوري الإنكليزي في الـ10 من مايو الجاري، إلى "تغليب القيم الأخلاقية على الربح المادي" فيما يتعلق بالصفقة السعودية.

وقالت جنكيز في تصريحات لـهيئة الإذاعة البريطانية "رسالتي لإدارة نيوكاسل وصناع القرار، هي ضرورة تغليب القيم الأخلاقية، وليس فقط المصالح المالية والسياسية. لا يمكن للمال أن يشتري كل شيء في العالم. لذلك فإن الرسالة التي ستوجه لأشخاص مثل ولي العهد السعودي مهمة جدا". 

ورفضت رابطة الدوري الإنكليزي التعليق، وفق ما أوردته BBC.

مدنيون موالون للمجلس الانتقالي الجنوبي على خط النار في زنجبار
مدنيون موالون للمجلس الانتقالي الجنوبي على خط النار في زنجبار

يشهد اليمن منذ ست سنوات حربا مدمرة تسببت بحسب الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية جارية في العالم حالياً.

ويدور النزاع بين حكومة يساندها منذ 2015 تحالف عسكري تقوده السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران ويسيطرون على مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها وكذلك على العاصمة صنعاء منذ بد هجومهم في 2014.

مدنيون على خط النار

خلال ست سنوات، قتل في النزاع عشرات آلاف الأشخاص معظمهم من المدنيين، حسب منظمات إنسانية.

ويعيش أكثر من ثلاثة ملايين مدني في مخيمات مكتظة.

مدنيون موالون للمجلس الانتقالي الجنوبي على خط النار في زنجبار
مدنيون موالون للمجلس الانتقالي الجنوبي على خط النار في زنجبار

وتقول منظمة العفو الدولية إن حوالى 4,5 ملايين شخص معوق يعانون من  "الإهمال والتجاهل" في مواجهة صعوبات متزايدة (ديسمبر 2019).

كما تتحدث المنظمة عن "صعوبة تنقلهم" وحتى "تخلي" عائلاتهم عنهم و"انفصالهم عنها" وسط "الفوضى التي ترافق الفرار".

"انهيار" النظام الصحي 

حذرت منظمات العمل الإنساني مرات عدة في الأشهر الأخيرة من انهيار النظام الصحي.

في نهاية مايو طالب عدة مسؤولين في الأمم المتحدة بدعم عاجل لليمن حيث يتزايد الوضع صعوبة في مواجهة انتشار وباء كوفيد-19.

"اليمن يعاني من نقص في التجهيزات في مواجهة الفيروس ونصف مراكزه الصحية فقط ما زالت تعمل".
"اليمن يعاني من نقص في التجهيزات في مواجهة الفيروس ونصف مراكزه الصحية فقط ما زالت تعمل".

وقالت المنظمة غير الحكومية "سيف ذي تشيلدرن" في اليمن الجمعة تعليقا على الإعلان عن إصابة بالفيروس "إنها اللحظة التي كنا نخشاها جميعا لأن اليمن يعاني من نقص في التجهيزات في مواجهة الفيروس ونصف مراكزه الصحية فقط ما زالت تعمل".

أما منظمة "أطباء بلا حدود" التي عبرت منذ يناير عن أسفها "لانهيار" النظام الصحي، فاشارت إلى أن اليمنيين لا يستطيعون "الحصول على مياه الشرب وبعضهم لا يمكنهم الحصول على الصابون".

واجتاح وباء الكوليرا البلاد ما أدى إلى وفاة أكثر من 2500 شخص منذ أبريل 2017. وتم الإبلاغ عن الاشتباه بإصابة نحو 1,2 مليون شخص، حسب منظمة الصحة العالمية.

جيل ضائع

دمر النزاع النظام التعليمي الهش أصلا في اليمن، حسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف). 

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أنه من بين سبعة ملايين طفل في سن الدراسة في اليمن، هناك أكثر من مليوني طفل لا يذهبون إلى المدرسة وحوالى نصف مليون منهم تخلوا عن الدراسة منذ بداية النزاع في 2015.

مدرسة في الهواء الطلق في صيف سبتمبر 2019 بالقرب من مدرسة غير منتهية في مدينة تعز
مدرسة في الهواء الطلق في صيف سبتمبر 2019 بالقرب من مدرسة غير منتهية في مدينة تعز

وتقول اليونيسف إن "الأطفال الذين لا يتعلمون معرضون لكل أنواع المخاطر، خصوصا إجبارهم على المشاركة في المعارك أو على العمل قسرا أو على الزواج المبكر".

وتشير إلى أن 2500 مدرسة في اليمن هي خارج إطار الخدمة حاليا، و27 بالمئة منها أغلقت أبوابها كليا، بينما تستخدم سبعة بالمئة ملاجئ للنازحين أو معسكرات لأطراف النزاع.

وهناك أكثر من 12 مليون طفل في مختلف أنحاء البلاد بحاجة لمساعدة إنسانية.

وذكرت "كلاستر سانتيه" التي تضم منظمات غير حكومية دولية ووكالات من الأمم المتحدة أن نحو 1,2 مليون طفل أصيبوا بالكوليرا والدفتريا وحمى الضنك في السنوات الثلاث الأخيرة.

أسوأ أزمة إنسانية 

"اليمنيون لا يستطيعون الحصول على مياه الشرب وبعضهم لا يمكنهم الحصول على الصابون"
"اليمنيون لا يستطيعون الحصول على مياه الشرب وبعضهم لا يمكنهم الحصول على الصابون"

في مارس 2017، وصف المسؤول عن العمليات الانسانية في الامم المتحدة ستيفن أوبراين الأزمة في اليمن بأنها "الأزمة الإنسانية الأسوأ في العالم".

وأوضح أن تقديراته تشير إلى أن 80 بالمئة من السكان، أي نحو 24 مليون شخص، "بحاجة إلى مساعدة غذائية".

وقالت منظمة "أطباء بلا حدود" في يناير إنها "أجواء كارثة لمجمل البلاد"، وتحدثت عن "إفقار واسع".

فتاة يمنية فقيرة تبحث في القمامة عن قصاصات خبز تحفظ بها رمق عائلتها
فتاة يمنية فقيرة تبحث في القمامة عن قصاصات خبز تحفظ بها رمق عائلتها

"جرائم حرب"

في سبتمبر 2019، تحدثت مجموعة خبراء حول اليمن شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في 2017 عن "تعدد جرائم الحرب" التي يرتكبها مختلف الأطراف.

وقال أحد خبراء الأمم المتحدة "لا أحد يده نظيفة في هذه الحرب".

وأوضح الخبراء أن عددا من الانتهاكات "يمكن أن تؤدي إلى إدانة أشخاص بجرائم حرب إذا عرض ذلك على محكمة مستقلة ومؤهلة".

وتحدث التقرير بالتفصيل عن وقائع يمكن أن تشكل جرائم حرب في هذا النزاع من هجمات وغارات جوية تستهدف بشكل عشوائي السكان واستخدام التجويع سلاح حرب وعمليات تعذيب واغتصاب واحتجاز تعسفي وإخفاء قسري وتجنيد أطفال تقل أعمارهم عن 15 عاما.

في فبراير، أعلن التحالف عن بدء ملاحقات قضائية ضد عدد من عسكرييه يشتبه بارتكابهم أخطاء خلال هجمات في اليمن.