سلمان العودة
موقع الحرة أجرى حوارا مع الناشط الحقوقي عبدالله العودة وكشف فيه عن تعرضه لتهديدات بشكل شبه يومي

لا تزال قضية الداعية الإسلامي المعتقل في السجون السعودية، سلمان العودة، حاضرة في ذهن كل مهتم بقضايا حقوق الإنسان ومعتقلي الرأي، إلا أن التطورات الأخيرة أعادت قضيته بشكل قوي إلى الضوء.

وسلمان العودة واحد من 20 شخصية تم توقيفهم في منتصف سبتمبر 2017، وبينهم كتاب وصحفيون، في سياق حملة استهدفت معارضين في المملكة.

ووفق منظمة العفو، وجهت السلطات السعودية للعودة في أغسطس 2018،  37 تهمة، من بينها الانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين، والدعوة إلى إجراء إصلاحات في الحكومة و "تغيير النظام" في المنطقة العربية.  

وفي حوار أجراه موقع "الحرة" الخميس 31 ديسمبر 2020 مع عبد الله العودة، تحدث نجل الداعية المعتقل، عن الانتهاكات التي تعرض والده لها بشكل مفصل.

كما تحدث عبدالله العودة، الذي كان قد نشر  مقال رأي في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية قبل أيام للتذكير بقضية والده،  عن أوضاع معتقلي الرأي الحاليين، ورؤيته الشخصية لمستقبل السعودية والتحديثات التي تجريها الحكومة السعودية حاليا، بما في ذلك ملف تمكين المرأة.

العودة أكد، خلال الحوار, تعرض أبيه للتعذيب، قائلا "نعم، تعرض الوالد لما يصنف دوليا بأنه تعذيب، بدءا من قذفه في مؤخرة السيارة، وتعصيب عينيه، وتقييد يديه داخل الزنزانة".

وحاول موقع الحرة، في الأيام الثلاثة الماضية، التواصل مع هيئة حقوق الإنسان في السعودية، للتعليق على الاتهامات التي أوردها عبد الله العودة، دون تلقي أي رد على الاتصالات الهاتفية والرسائل عبر البريد الإلكتروني.

وقال الناشط السعودي إن والده "تعرض أيضا لما يسمى التسهير لأيام عديدة أثناء فترات التحقيق داخل السجن، كما تعرض للحرمان من النوم لأيام متواصلة والحرمان من العلاج لفترات طويلة حتى تدهورت صحته ونقل إلى العناية المركزة في أكثر من مرة.

كما أشار العودة إلى نقص الرعاية الطبية لوالده، وقال "كل هذه الانتهاكات مجتمعة إضافة إلى الإهمال الطبي المتعمد خلال كل الأشهر الماضية، قاد إلى أن يفقد نصف سمعه وبصره، بحسب كلام طبيب السجن نفسه".

وعن خطواته المقبلة لإطلاق سراح أبيه، قال العودة "نحن سنستمر بالضغط والحديث وتنظيم الحملات والتواصل مع كل أصحاب القرار حول العالم، حتى يتحرر الوالد وكل معتقل ومعتقلة تعسفيا".

كما لفت العودة إلى تلقيه تهديدات بالقتل والإيذاء شبه يوميا، وقال لموقع الحرة "اليوم مثلا، أكثر من شخص على تويتر قال إنه يريد يعدمني، يريد أن يقتلني، يريد أن يلاحقني".

وأضاف "قبل فترة، بسيطة قال لي أحدهم ممن يضع صورة محمد بن سلمان (ولي العهد السعودي)، إنه سوف يستغل ما أسماه الفوضى في الولايات المتحدة كي يقتلني أو يغتالني. وقد تحدثت مع السلطات المحلية حول هذا الموضوع، وهم يأخذونه على محمل الجد، وسيتعاملون مع الموضوع".

وبسؤاله عن تواصله مع السلطات الأميركية بخصوص قضية والده، رد الناشط السعودي "نحن مستمرون خلال هذه الفترة في التواصل مع كل أحد يهتم بالموضوع، ويريد أن يحل قضية المعتقلين التعسفيين داخل السعودية، إلى أن يتوفر حل نهائي وشامل".

وعن ملف التحديث الاجتماعي الجاري في السعودية، عبر العودة عن رأيه قائلا "أعتقد أنه تبين لكثير من الناس، أنها مجرد أوهام، وبأن القضية عبارة وعود تم التعهد بها فيما يخص الإصلاح الاجتماعي، وما سمي بتقوية المرأة أو ما سمي بتمكين المرأة، وخلال هذا البرنامج نفسه، تم اعتقال أهم من نادى بتمكين المرأة، وإعطائها حظ في المجال العام، مثل لجين الهذلول، عزيزة اليوسف، إيمان النفجان، سمر بدوي، ونوف عبدالعزيز الجريوي، وأخريات بلا شك هن رائدات في مجال تمكين المرأة في السعودية، التي طالبن على مدار عقود، بتمكين المرأة بشكل حقيقي، وإشراكها في التنمية".

وتابع العودة "لكن، لأن هذه النوعية من المطالب أيضا تشمل مطالب سياسية متعلقة بالحقوق والحريات، فلا يمكن للعهد الحالي أن يتقبل مثل هذا الشيء، ولهذا أقاموا لهن المعتقلات وتحرشوا بهن جنسيا، وصعقوهن كهربائيا داخل المعتقلات، وآذوهن بما يرى ويسمع العالم، وقد أثبتت التقارير الدولية ذلك، مثل تقارير الأمم المتحدة، و"هيومان رايتس ووتش"، ومنظمة العفو الدولية، وقد تحدثنا كثيرا حول هذا الشيء".

وبسؤاله عن فرص الشعب السعودي في خوض تجربة الديمقراطية، قال العودة "بدون شك، ونحن نعمل، ولذلك أسسنا حزب التجمع الوطني والذي يجمع أطيافا مختلفة، وهدفه إنشاء وإرساء ديمقراطية واضحة في المملكة العربية السعودية، وبإذن الله لن يقر لنا قرار حتى نصل إلى هذا الهدف".

وفي نهاية الحوار، أوضح العودة دور مؤسسته "DAWN"، حيث قال "لا تقوم رسالة DAWN فقط على تسليط الضوء على الضحايا من المعتقلين والمعتقلات، ولكن أيضا على المنتهكين والجناة، وفضحهم وملاحقتهم دوليا وقانونيا، وصناعة وخلق وكتابة ملفات متكاملة عنهم لأجل فضحهم وفضح تاريخهم السيئ، وملاحقتهم محليا ودوليا، قانونيا، بما تكفله الأنظمة المحلية والعالمية".

الأرصاد السعودية أطلقت "إنذارا أصفر" (أرشيفية)
الأرصاد السعودية أطلقت "إنذارا أصفر" (أرشيفية)

أكد المركز الوطني للأرصاد الجوية السعودية، الخميس، إطلاق "الإنذار الأصفر" محذرا من موجة غبار واسعة قد تطال عددا من محافظات المملكة، في حين حذرت دائرة الأرصاد الجوية الأردنية المواطنين من تأثير موجة الغبار القادمة من مصر، بينما أعلنت القاهرة غلق طرق بسبب الأحوال الجوية.

وشملت إنذارات المرصد التي أطلقها عبر إكس كلا من منطقة نجران ومحافظات بدر الجنوب وثار وحبونا وخباش ونجران ويدمة، وتوقع هطول أمطار خفيفة مصحوبة بصواعق رعدية وتدن في مدى الرؤية الأفقية. 

كما أكد أن منطقة مكة المكرمة ومحافظات تابعة لها ستشهد بأكملها أتربة متناثرة ورياحا نشطة مع تدني في مدى الرؤية الأفقية لمسافة تتراوح بين 3 و5 كلم. 

وتضم هذه المحافظات: الخرمة والمويه وتربة ونية. 

وشهدت منطقة المدينة المنورة الإنذار السابق ذاته في كل من محافظتي الحناكية والمهد. 

وفي وقت سابق الأربعاء، أطلق المركز إنذارات مشابهة لكل من منطقة تبوك والباحة والحدود الشمالية والجوف وغيرها. 

وفي الأردن، حذرت دائرة الأرصاد الجوية المواطنين من التأثير المصاحب لموجة الغبار التي تقترب من المملكة والقادمة من مصر.

ونوهت الدائرة إلى تدني مدى الرؤية خصوصا في الطرق الصحراوية. 

وقال رئيس قسم التنبؤات في دائرة الأرصاد الجوية، أيمن صبح، لموقع "سرايا نيوز" المحلي إن موجة الغبار ستؤثر في العديد من المناطق على أرض المملكة، محذراً من تدني الرؤية الأفقية في العديد من المناطق وانعدامها أحيانا على الطرق الصحراوية .

ووجه صبح رسالة تحذيرية إلى مرضى الجهاز التنفسي بأخذ كافة الإجراءات اللازمة والضرورية.

من جهتها، أغلقت السلطات المصرية طريق السويس القاهرة بشكل جزئي بسبب انعدام الرؤية في بعض المناطق، والناجم عن هبوب الرياح المحملة بالرمال والأتربة والتي أثرت على الرؤية الأفقية، وفقف ما نقله موقع "القاهرة 24".

وذكر الموقع ذاته أن الأجهزة المعنية رفعت في الساعات الأولى من صباح الخميس، درجة الاستعداد على الطرق السريعة بين السويس ومحافظات القاهرة الكبرى وشمال وجنوب سيناء والبحر الأحمر والإسماعيلية، وتوجيه حركة السيارات بسبب انعدام الرؤية في بعض المناطق لوجود رياح شديدة محملة بالأتربة.