جانب من مباراة سابقة بين الهلال والاتحاد في الدوري السعودي
جانب من مباراة سابقة بين الهلال والاتحاد في الدوري السعودي

 أثار مقطع فيديو قديم رصد مشهدا غريبا وغير مألوف شهدته مباراة جمعت بين فريقي الهلال والاتحاد الكثير من الاهتمام بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، وفقا لما ذكر موقع صحيفة "المرصد" المحلية.

وأظهر الفيديو وصول الحكم السعودي الراحل، أحمد الحازمي، إلى أرض الملعب عن طريق طائرة مروحية أنزلت الحكم بطريقة "الإسقاط الجوي" لإدارة المباراة التي أقيمت قبل نحو 36 عاما، وتحديد في فبراير 1986. 

وكانت المباراة ودية، حصل فيها الاتحاد الذي فاز بثلاثة أهداف مقابل هدف على كأس أمير منطقة مكة المكرمة ضمن برنامج "أسبوع شباب المنطقة الغربية" بمناسبة السنة الدولية للشباب.

ووقتها تزامنت تلك المباراة مع الاحتفال بافتتاح ملعب الاتحاد في مدينة جدة بعد زراعته بالعشب الطبيعي.

ولم يشارك في تلك المباراة  لاعبو المنتخب السعودي الذي كان يستعد للعب في النسخة الثامنة لبطولة الخليج لكرة القدم.

وقال بعض المغردين أن تلك اللقطة طريفة للغاية، وأن الكثير منهم لم يكونوا على علم بها قد بثها مرة أخرى.

وفي المقابل اعتبر رهط آخر أن تلك الحركة كانت خطيرة، وغرد أحدهم مازحا: "لو كنت الحكم لرفضت هذا الأمر شاهدوا كم عدد المرات التي كان يدور فيها حول نفسه.. من جيد أنه لم ينس نفسه وظن أنه حارس مرمى أحد الفريقين".

الدول العربية أعادت مقعد سوريا في الجامعة العربية بدعم من السعودية
الدول العربية أعادت مقعد سوريا في الجامعة العربية بدعم من السعودية

أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، الأحد، بتعيين فيصل بن سعود المجفل سفيرا للمملكة في سوريا، بعد أكثر من عام على استئناف العلاقات بين البلدين.

وقالت الوكالة إن المجفل قدم الشكر لملك البلاد، سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، محمد بن سلمان، "على الثقة الملكية بتعيينه سفيرا"، مؤكدا عزمه "خدمة مصالح المملكة وتوطيد أواصر العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين".

وأعلنت السعودية، في مايو الماضي، استئناف عمل بعثتها الدبلوماسية في سوريا، في مؤشر دل على إنهاء القطيعة التي بدأت بإغلاق السفارة في 2012. 

وحضر الرئيس السوري، بشار الأسد، القمة العربية في الرياض في الشهر ذاته، لأول مرة بعد غياب استمرّ 13 عاما، فيما التقى وزيرا خارجية البلدين مرات عدة منذ ذلك الوقت.

وسمت دمشق سفيرا لدى الرياض باشر عمله في ديسمبر الماضي، وأوفدت الرياض قائما بالأعمال باشر عمله في دمشق مطلع العام الحالي.

وأغلقت السعودية سفارتها في دمشق في أعقاب نشوب الحرب الأهلية في عام 2011 التي تسبب بمقتل أكثر من نصف مليون شخص، وألحق دمارا واسعا بالبنى التحتية واستنزف الاقتصاد، وشردت أكثر من نصف عدد السكان داخل البلاد وخارجها.

وفي مارس 2023، أعلنت الرياض أنها تجري مباحثات تتعلق باستئناف الخدمات القنصلية بين البلدين.

وأعقبت المحادثات اتفاقا للتطبيع برعاية صينية بين الرياض وطهران التي تدعم النظام السوري عسكريا وسياسيا منذ بداية النزاع، نص على استئناف العلاقات الدبلوماسية بعد قطيعة استمرت سبع سنوات بين القوتين الإقليميتين.