السعودية- نساء
منذ تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد في 2017، تشهد المملكة الغنية بالنفط تغيرات كبيرة

تتجه المرأة السعودية للاهتمام أكثر بالتحصيل العلمي، وتتوق للنجاح المهني، أكثر من أي وقت مضى، بينما كان مصير نساء الأجيال السابقة المحتوم، الزواج، سواء قبلن به أم رفضنه، وفقا لتقرير من صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.

وتشير الصحيفة إلى أن هذا الاتجاه آخذ في الازدياد، حيث استفادت المرأة السعودية من الانفتاح الذي تشهده البلاد بالخصوص، منذ التغييرات التي قدمها الأمير، محمد بن سلمان، إثر توليه ولاية العهد في المملكة.

واستذكرت الصحيفة، تصريحا قديما للمدونة والناشطة السعودية، تماضر اليامي، التي قالت صراحة  في منشور عبر إنستغرام إنها لا تريد أن ترتبط بأحد من خلال زواج تقليدي أو مدبّر مسبقا.

كما لفت التقرير إلى المسلسل السعودي "ضحايا حلال" (2020) الذي يلامس الموضوع و"ينتقد ضمنيا المجتمع السعودي الذي يدفع بالمرأة للزواج بأي ثمن".

يذكر أن الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في السعودية،  أوقفت بث المسلسل بعد حلقتين فقط، على أساس أن المحتوى ينتهك قواعدها. 

وركز هذا العمل الدرامي على فكرة الخاطبة في المجتمع السعودي التي تحاول إيجاد رجال للنساء فوق سن الـ 30 وتقترح عليهم الزواج "الحلال"، لكن غالبا ما تجد تلك النساء أنفسهن مع رجال أكبر سنا بكثير منهن، وأحيانا مجرد واحدة من عدة زوجات أخريات.

تغيرات كبيرة

منذ تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد، في عام 2017، تشهد المملكة الغنية بالنفط تغيرات كبيرة على خلفية سياسة انفتاح اجتماعي، وإصلاح اقتصادي يهدف الى تنويع مصادر الدخل المرتهن للنفط.

وارتفع معدل مشاركة السعوديات في القوى العاملة السعودية إلى 34.1 بالمئة، في الربع الثالث من عام 2021، بزيادة قدرها 1.7 عن الربع الثاني، حسب ما أوضحت البيانات الرسمية، التي نقلتها وكالة فرانس برس.

كذلك، انخفض معدل البطالة في صفوفهن ليصل إلى 21.9 في المئة، إلا أن قضية الزواج المتأخر والضغط على المرأة للزواج لم تحل بعد.

تقول "هآرتس" في الصدد إن "تعدد الآراء والنقاشات حول الموضوع، يعكس التغيرات التي تحدث في المجتمع السعودي".

لكنّ هذه التغيرات ترافقت كذلك مع حملة قمع للمنتقدين والصحفيين والمعارضين، وخصوصا الناشطات الحقوقيات، بحسب تعبير الصحيفة.

ويرى بعض السعوديين أنها مشكلة تحتاج إلى إصلاح عاجل، بينما يرى آخرون أنها علامة أخرى على التغيير في وضع المرأة وقدرتها على اتخاذ القرارات بنفسها دون الحاجة إلى الاعتماد على الذكور. 

ثورة هادئة

تقول كسينيا سفيتلوفا، زميلة أبحاث بارزة في المعهد الإسرائيلي للسياسات الخارجية الإقليمية إن "العزوبية المتأخرة في المملكة العربية السعودية هي جزء من اتجاه أوسع في دول الخليج". 

وتقول أيضا إن هناك أسبابا عديدة لذلك، بما في ذلك التغيرات في الوضع الاجتماعي للمرأة وارتفاع متوسط سن الزواج للرجال السعوديين، والذي يبلغ الآن 30 عاما.

سعوديات يركضن في إحدى حدائق الرياض

الخبير الاقتصادي السعودي، سالم باعجاجة، أوضح في مقابلة مع صحيفة "عرب نيوز" السعودية أن تكلفة المعيشة وزيادة المهور التي يتعين على الرجال دفعها والمسؤولية المالية الكبيرة تجعل من الصعب على الشباب السعودي الزواج، بحسب ما نقلته "هآرتس".

وقال: "لا يستطيع الكثير منهم شراء ممتلكات أو إعالة أسرة، ولذا يختارون العمل لفترة أطول وجمع المزيد من المال".

ووفقا للهيئة السعودية العامة للإحصاء، كانت واحدة من كل 10 سعوديات فوق سن 32 عاما عازبة، في عام 2018. 

ووفقا لموقع "Middle East Monitor"، تزوجت 32 في المئة فقط من النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و34 عاما، في عام 2020. 

ونشرت صحيفة عكاظ السعودية، في فبراير الماضي، في تقرير حول الظاهرة، اقتراحات من خبراء حول كيفية تقليل عدد النساء غير المتزوجات.

وقالت إن الغرض من التقرير هو "الحفاظ على الزواج باعتباره قيمة اجتماعية مهمة في المملكة العربية السعودية". 

وتشير سفيتلوفا، التي تحدثت للصحيفة الإسرائيلية إلى أنه وفقا لاستطلاعات الرأي في السعودية، يُنظر إلى المرأة التي يزيد عمرها عن 30 عاما على أنها تنتمي إلى مجموعة "العزوبية المتأخرة" وفرصها في الزواج منخفضة للغاية. 

وعلى الرغم من ميل الحكام السعوديين إلى النظر إلى العزوبية المتأخرة على أنها مشكلة اجتماعية، إلا أنها تمثل بالنسبة للعديد من النساء السعوديات نقطة تحول تمكّنهن من المطالبة بمزيد من الحقوق.

أمانة فطاني، 27 عاما، من جدة، أخبرت النسخة العربية من صحيفة "الإندبندنت" أنها لا تريد الزواج ولا ترى أي مشكلة في البقاء عازبة. 

وقالت إنها تحلم بالاستمرار في تطوير حياتها المهنية وألا تكون مثل والدتها أو النساء الأخريات من الجيل السابق، اللائي تزوجن لعدم توفر خيار آخر في حياتهن.

وأضافت "لقد وصلت إلى النقطة التي يمكنني فيها اتخاذ قرارات بنفسي".

تقول المؤرخة السعودية والناشطة في مجال حقوق المرأة، هاتون الفاسي، إن التعليم العالي يؤثر أيضا على مواقف النساء السعوديات تجاه الزواج ويمنحهن مزيدًا من الثقة. 

وكتبت في عمودها في جريدة الرياض "يتخلى البعض حتى عن فكرة الزواج برمتها ويرون العزوبية مصدر قوة".

وفي السنوات الأخيرة، حاول ولي العهد السعودي الترويج للتغييرات في الثقافة السعودية ومعاملة المرأة، على الرغم من الأصوات المحافظة المعارضة لذلك.

،في مايو، انطلقت رائدة الفضاء السعودية، ريانة برناوي، في رحلة نحو محطة الفضاء الدولية، وهو إنجاز أحدث ضجة كبيرة. 

ومثل برناوي، تسعى المزيد من السعوديات إلى تغيير أيديولوجي حقيقي في البلاد، وكل ما يخص مكانتهن "وليس فقط من أجل المظهر" وفق "هآرتس" التي وصفت المشهد بالقول: "إنهن يشاركن بثورة هادئة في المملكة، ولقد نجحن في كسر جدار المحافظة المحيط بمؤسسة الزواج واختيار العزوبية كأسلوب حياة".

Muslim pilgrims circumambulate the Kaaba, the cubic building at the Grand Mosque, during the annual Hajj pilgrimage in Mecca,…
أغلب المتوفين من الوافدين إلى مكمة بطرق غير رسمية

أثار العدد الكبير للحجاج المتوفين في موسم الحج هذا العام تساؤلات حول عمل وكالات السفر في مختلف البلدان، والتي تقع على عاتقها مسؤولية نقل وتوجيه وإيواء الحجاج في مكة في السعودية.

وقال وزير الصحة السعودي، فهد الجلاجل، الأحد، إن عدد الحجاج الذين توفوا جراء الإجهاد الحراري بلغ1301 شخص، 83% منهم من غير المصرح لهم بالحج.

ونقلت قناة الإخبارية السعودية عن الجلاجل قوله إن أغلب هؤلاء "ساروا مسافات طويلة تحت أشعة الشمس، بلا مأوى ولا راحة، وبينهم عدد من كبار السن ومصابي الأمراض المزمنة".

قالت وكالة رويترز إن معظم حالات الوفاة سجلت لدى البعثات المصرية، ونقلت  عن مصادر طبية وأمنية، الأحد، أن عدد الحجاج المصريين الذين لقوا حتفهم بلغ 672 فيما لا يزال 25 آخرون في عداد المفقودين.

وذكرت خلية الأزمة التي أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتشكيلها لمتابعة وإدارة الوضع الخاص بحالات وفاة الحجاج المصريين في بيان، السبت، أن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي "كلف بسحب رخص 16 شركة سياحة تحايلت لتسفير الحجاج بصورة غير نظامية وإحالة مسؤوليها للنيابة العامة".

وأعلنت تونس والأردن وإيران والسنغال وأندونيسيا أيضا عن وفيات بين الحجاج من مواطنيها.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية، الأحد، أن حصيلة المتوفين من الحجاج الأردنيين بلغ 99 حاجا "مع وجود 21 آخرين في مستشفيات مكة، 16 منهم في حالة حرجة"

وفي تونس، التي توفي فيها 53 حاجا، أقال الرئيس التونسي قيس سعيد، الجمعة، وزير الشؤون الدينية إبراهيم الشايبي عقب موجة انتقادات واسعة.

تعليقا على هذه المشاهد، قال تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" إن وفاة أكثر من ألف حاج في السعودية أثناء أداء فريضة الحج يلقي الضوء على "عالم سفلي من منظمي الرحلات السياحية غير المشروعة والمهربين والمحتالين الذين يستفيدون من بعض الراغبين بالوفاء بواجبهم الديني بالسفر إلى مكة".

ولفت التقرير إلى أنه بينما يتم نقل الحجاج المسجلين في حافلات مكيفة ويستريحون في خيام مكيفة كذلك، فإن الحجاج غير المسجلين غالبا ما يتعرضون للعوامل الجوية المختلفة، ما يجعلهم أكثر عرضة للحرارة الشديدة. 

وتحدث حجاج عن رؤيتهم لأشخاص يفقدون وعيهم وجثث في الشوارع مع وصول درجات الحرارة إلى مستويات قياسية.

ومع مشاركة ما يقرب من مليوني حاج كل عام، كثير منهم من كبار السن أو المرضى، من المعتاد أن يموت البعض بسبب الإجهاد الحراري أو المرض. 

وبينما لا تقوم السعودية بإعطاء إحصاءات بانتظام، لا يزال من غير الواضح ما إذا كان عدد الوفيات هذا العام "استثنائي". 

وفي العام الماضي، توفي 774 حاجاً من إندونيسيا وحدها، وفي عام 1985، توفي أكثر من 1700 شخص حول الأماكن المقدسة، معظمهم بسبب الإجهاد الحراري، حسبما وجدت دراسة في ذلك الوقت.

وكالات سفر وراء الكارثة

ونقلت الصحيفة عن إيمان أحمد، المالك المشارك لشركة "الإيمان تورز" في القاهرة قولها إن "هناك الكثير من الجشع حول هذا العمل".

وقالت أحمد إنها رفضت إرسال حجاج غير مسجلين، لكن منظمي الرحلات السياحية المصريين الآخرين والوسطاء السعوديين حققوا أموالاً طائلة من خلال القيام بذلك.

وسجل أكثر من 1.8 مليون حاج رسميا لأداء فريضة الحج هذا العام، لكن حوالي 400 ألف آخرين حاولوا القيام بالرحلة دون الوثائق المطلوبة، حسبما صرح مسؤول سعودي كبير لوكالة الأنباء الفرنسية، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته. 

وهذا يعني أن ما يقرب من واحد من كل خمسة حجاج هذا العام تجاوزوا القيود التي تفرضها المملكة، بما في ذلك الطوق الأمني حول مكة الذي يتم إغلاقه قبل أسابيع من الحج.

2019.. ماذا تغير؟

وتتيح المملكة أداء الحج حصراً للسكان ممن لديهم تصاريح وللأجانب الحاصلين على تأشيرات مخصّصة. لكنّ توسّعها في إصدار تأشيرات عامة منذ العام 2019 فتح مجالا أوسع لأداء الحج بشكل أقلّ كلفة، لكن غير قانوني، لآلاف الأجانب.

وشارك 1.8 مليون حاج في موسم الحج في العام  2023، بالإضافة إلى "حوالى 100 ألف حاج غير نظامي"، وفق ما أفاد مسؤول أمني سعودي فضّل عدم ذكر اسمه وكالة فرانس برس.

ومنذ نهاية الشهر الماضي، فرضت السلطات تصريحا خاصا للدخول إلى مكة المكرمة التي تضم الكعبة وصعيد عرفات حيث يؤدي المسلمون الركن الأعظم للحج.

لكن المصري محمد، وهو موظف حكومي متقاعد حضر إلى السعودية بتأشيرة زيارة لابنه المقيم في الرياض، دخل إلى العاصمة قبل ذلك التاريخ بعدما اتفق مع وكيل سفر على تأمين مسكن له وإدخاله خلسة إلى عرفات مقابل نحو 933 دولاراً.

محمد الذي فضّل ذكر اسمه الأول فقط ويقيم في غرفة في مبنى سكني مع سبعة أشخاص آخرين، قال لوكالة فرانس برس "أسعى للحج الرسمي في مصر منذ أكثر من 10 سنوات ولا يصيبني الحظ".

آمال

تتوقّف آمال المصريين بالحج على قرعة تجريها السلطات لاختيار الحجّاج استنادا إلى برنامج حكومي يبدأ من نحو 3700 دولار، فيما يُكلف "الحج السياحي" مبالغ باهظة يقول محمد إنه "لا يستطيع تحمّلها".

وفي مقابلات مع صحيفة نيويورك تايمز، قال منظمو رحلات الحج والحجاج وأقارب الموتى إن عدد الحجاج غير المسجلين يبدو أنه مدفوع بتزايد اليأس الاقتصادي في دول مثل مصر والأردن. 

ويمكن أن تكلف حزمة الحج الرسمية أكثر من 5 آلاف أو 10 آلاف دولار، اعتمادًا على بلد الحاج الأصلي، وهو ما يتجاوز بكثير إمكانيات كثيرين يأملون في القيام بالرحلة.

لكنهم وصفوا أيضًا الثغرات التي يسهل استغلالها في الأنظمة السعودية التي تسمح للحجاج غير المسجلين بالسفر إلى المملكة بتأشيرة سياحية أو زيارة قبل عدة أسابيع من الحج. 

وأضافوا أنه بمجرد وصولهم، يجدون شبكة من السماسرة والمهربين غير الشرعيين الذين يعرضون خدماتهم ويأخذون أموالهم ويتركونهم أحيانًا لتدبر أمرهم بأنفسهم.

وقالت الصحيفة إن المسؤولين السعوديين الذين اتصلت بهم للتعليق لم يستجيبوا لطلبها.

صورة حزينة

من بين الذين وقعوا في ذلك الفخ صفاء التواب، من مدينة الأقصر المصرية.

ولم تتمكن التواب، 55 عامًا، من الحصول على تصريح الحج، لكنها وجدت شركة سياحة مصرية عرضت عليها أن تأخذها مقابل حوالي 3 آلاف دولار، حسبما قال شقيقها أحمد التواب.

وقال في حديث للصحيفة الأميركية إن شقيقته لم تفهم أنها بصدد انتهاك القواعد عندما سافرت إلى السعودية الشهر الماضي.

وبعد وصولها، أخبرت أقاربها أنها وُضعت في سكن غير لائق ومنعتها شركة السياحة من الخروج.

وقال التواب إنه في حين وعدت الشركة بتوفير حافلات مكيفة لنقل الحجاج حول مكة، إلا أنها وجدت نفسها بدلاً من ذلك تسير لأميال تحت الشمس للوصول إلى الأماكن المقدسة.

وتوفيت أخته في منتصف رحلة الحج، لكن عندما اتصل بشركة السياحة أكدت له أنها بخير.

وقال التواب إنه عندما علم ممثل الشركة أن أقاربها علموا بوفاتها، أغلق هاتفه.

وقال محمود قاسم، عضو البرلمان المصري، في طلب للحصول على معلومات من المسؤولين الحكوميين "لقد تم خداع الحجاج".