فيلم "باربي" سمح بعرضه في السعودية
فيلم "باربي" سمح بعرضه في السعودية

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن استقبال الجمهور السعودي لفيلم "باربي" يعكس المشهد المتغير في المملكة، التي كانت خالية قبل ثماني سنوات فقط من دور العرض السينمائي.

وتوضح الصحيفة أنه رغم حظره في عدد من دول الشرق الأوسط، سمحت المملكة بعرض الفيلم وتجاهل السعوديون هذه الانتقادات، وتشير إلى تفاعل الشباب مع الفيلم، حيث ارتدوا الأزباء الوردية، ووضعت الفتيات طلاء الأظافر الوردي، لدى توجههم لصالات العرض السينمائي مع افتتاح الفيلم.

وتدور أحداث فيلم "باربي" حول الدمية الشهيرة التي ظهرت لأول مرة قبل أكثر من 60 عاما، وتلعب بطولته مارغوت روبي مع ريان غوسلينغ في دور "كين" العاشق الشهير لباربي. ووجهت انتقادات للفيلم من ناحية "تقويضه المعايير التقليدية للجنسين" حيث يرى البعض أن "كين" في الفيلم تابع لباربي وهو يشير إلى ذلك صراحة في بعض المشاهد.

وتخطت عائدات "باربي" مليار دولار منذ بدء عرضه في 21 يوليو، حسبما أعلنت "وارنر براذرز بيكتشرز"، وهي وحدة تابعة لشركة "وارنر براذرز ديسكفري". 

ويشير تقرير نيويورك تايمز إلى أن المشاهدين في السعودية تفاعلوا مع أسئلة ذكورية في الفيلم مثل: "أنا رجل بلا قوة. هل هذا يجعلني امرأة؟ " وابتهجوا مع سماع مونولوغ عن قيود الأنوثة النمطية، ثم خرجوا من المسارح المظلمة ليفكروا في معنى كل ذلك.

وقال شاب شاهد الفيلم: "رأينا أنفسنا".

وذكر آخر أنه يعتقد أن الفيلم يحتوي على دروس مهمة للرجال والنساء على حد سواء.

وقالت الصحيفة إن كون هذا يحدث في السعودية التي تعتبر "واحدة من أكثر البلدان التي يهيمن عليها الذكور في العالم"، أمر محير للكثيرين في الشرق الأوسط. 

وتشير إلى أنه قبل ثماني سنوات فقط، لم تكن هناك دور عرض سينمائية في السعودية، ناهيك عن عرض أفلام عن "النظام الأبوي"، ومُنعت النساء من قيادة السيارات، وجابت "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" الشوارع، وفرضت الفصل بين الجنسين، وصاحت في وجه النساء لتغطية أجسادهن.

ومنذ صعوده إلى السلطة، تخلص ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، من العديد من هذه القيود، بينما زاد في الوقت نفسه من "القمع السياسي"، و"سجن" رجال الدين المحافظين والنشطاء اليساريين، وفق التقرير.

وتقول نيويورك تايمز إن العديد من السعوديين اعتقدوا أن الفيلم سيتم حظره، أو على الأقل سيتم فرض رقابة شديدة عليه، وعزز هذه التوقعات حظر الكويت المجاورة له.

وسمحت السعودية والإمارات والبحرين بعرض الفيلم الكوميدي الخيالي ابتداء من 10 أغسطس. 

لكن في الكويت، أفادت وكالة الأنباء الكويتية بأن لجنة رقابة الأفلام السينمائية قررت منع "فيلم باربي" لحرصها "على منع كل ما يخدش الآداب العامة أو يحرض على مخالفة النظام العام والعادات والتقاليد".

وفي لبنان، تحرك وزير الثقافة اللبنانين عباس مرتضى، لمنع عرضه قائلا إنه "يروج للشذوذ والتحول الجنسي.. ويتعارض مع القيم الأخلاقية والإيمانية".

وقال تقرير لموقع "ذا هوليوود ريبورتر"، إنه في مشهد متناقض عما كان قبل سنوات، أصبح خليجيون يسافرون إلى السعودية لمشاهدة الأفلام السينمائية في دور العرض، بعد أن كانت حركة السفر هذه في الاتجاه المعاكس لسنوات طويلة.

ونشر التقارير تفاصيل عن أقرب 3 دور عرض سينمائي في مدن المنطقة الشرقية بالسعودية، حيث يمكن الوصول لها بالسيارة من الكويت بسهولة.

وبعد أكثر من عقد وبفضل إلغاء الحظر الذي دام 35 عاما على دور السينما، الذي تم رفعه في أواخر عام 2017، تمتلك السعودية الآن صناعة سينما مزدهرة، وتفتخر بأن لديها شباك التذاكر الأسرع نموا في العالم.

وتستضيف المملكة سنويا مهرجان البحر الأحمر السينمائي، بحضور نخبة من نجوم العالم على السجادة الحمراء في جدة.

محطة لإسالة الغاز الطبيعي بالسعودية
الجافورة يعتبر أكبر حقل غاز ‬‬‬غير مصاحب للنفط في المملكة الخليجية (صورة تعبيرية)

قال وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إن شركة أرامكو تمكنت من إضافة كميات كبيرة للاحتياطيات المؤكدة من الغاز والمكثفات في حقل الجافورة غير التقليدي.

وأوضح أن الكميات الإضافية المؤكدة "بلغت 15 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز ... وتحقق هذا الإنجاز نتيجة تطبيق أعلى المعايير العالمية في تقدير الموارد الهيدروكربونية وتطويرها بما يضمن حُسن استغلالها".

وقال عبد العزيز بن سلمان في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، أن الاحتياطيات في حقل الجافورة أصبحت تقدر بحوالي 229 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز و75 مليار برميل من المكثفات.

من فاتورة الكهرباء إلى تغيير السوق.. ماذا تنتظر السعودية من "حقل الجافورة"؟
بعد إعلان السعودية توقعاتها بإنتاج ملياري قدم مكعبة يوميا من الغاز بحلول عام 2030، من حقل الجافورة، ما يساهم في احتلالها ثالث منتج للغاز على مستوى العالم، بعد روسيا وقطر، مع سعي للمنافسة على المركز الثاني واقتناصه من جارتها الخليجية، بحسب خبراء، في وقت تتصدر فيه قائمة أكبر مصدّري النفط في العالم. 

كانت السعودية أعلنت في نوفمبر 2021، عن توقعات كبرى من إنتاج الغاز من حقل الجافورة، بحلول عام 2030، مما يساهم في احتلالها للمركز الثالث بين منتجي الغاز على مستوى العالم، بعد روسيا وقطر.

ويعتبر الجافورة الواقع شرقي البلاد، أكبر حقل غاز ‬‬‬غير مصاحب للنفط في المملكة، وكانت التقديرات السابقة تشير إلى أن الاحتياطيات الخاصة به تصل إلى نحو 200 تريليون قدم مكعبة من الغاز الخام.

وتعمل شركة النفط الحكومية العملاقة "أرامكو" على تطوير الحقل، وكانت تشير التقديرات في 2020 إلى أنه يتطلب استثمارات بقيمة 110 مليارات دولار.

ومن المحتمل أن يكون هذا أكبر مشروع لتطوير الغاز الصخري خارج الولايات المتحدة، بحسب وكالة رويترز.