منتجع جزيرة أمهات سيقدم تجربة مثيرة
منتجع جزيرة أمهات سيقدم تجربة مثيرة | Source: مشاريع السعودية

سلط تقرير لموقع شبكة "سي أن أن" الأميركية الضوء على المشروعات السياحية العملاقة التي تطورها السعودية على ساحل البحر الأحمر، التي وصفتها بأنها "الكنز المخفي في مرمى البصر".

ويأتي تطوير هذه المشروعات في إطار "رؤية 2030" لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان" لتنويع الاقتصاد، وتقليل اعتماد البلاد على عائدات النفط.

وتشير "سي أن أن" إلى مشروع "أمالا"، التي ستضم منتجعات توفر العديد من الرياضات المائية وغيرها من الأنشطة الفنية والثقافية المرتبطة بالبحر والصحراء والكثبان الرملية.

وتقول روزانا شوبرا، المديرة التنفيذية لشركة التطوير "ريد سي غلوبال" المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة: "حتى الآن أفكر: ما هذا المكان الرائع، ولماذا ظل سرا لفترة طويلة؟ الجزر والحياة البحرية والدلافين، إنها مجرد نوع من العالم الخيالي".

ويعتقد فراس جندي المدير الإقليمي للشرق الأوسط لدى جمعية PADI لمدربي الغوص أن "إمكانات السياحة هائلة.. أرى الكثير من الحياة البحرية. يعطيك هذا فكرة عما يمكن أن يبدو عليه  مكان لم يتم فتحه لأي نوع من النشاط".

ومشروع البحر الأحمر، على طول الساحل بين مدينتي الوجه وأملج، يعمل على تطوير 22 جزيرة، وسيتم تشغيله بالطاقة المتجددة بنسبة 100 في المئة. ومن المتوقع أن يضم 50 فندقا و8000 غرفة و1000 وحدة سكنية بحلول عام 2030.

وتقول شوبرا: "أعتقد أنه يتم إعادة تعريف السفر الفاخر".

وسيكون منتجع جزيرة "أمهات" أول مشاريع البحر الأحمر التي سيتم افتتاحها في أواخر عام 2023. وتتميز الجزيرة بشواطئها الرملية البيضاء وصفاء المياه وشعبها المرجانية، كما تضم وحدات فندقية عائمة وأخرى على اليابسة.

وسيكون منتجع سانت ريجيس البحر الأحمر مركزا للرياضات المائية، مع توفير أماكن إقامة في فيلات على الأرض وفوق الماء.

وستكون جزيرة الشورى، التي تقع على بعد 30 دقيقة بالسيارة من المطار، المتصلة بجسر يبلغ طوله 1.2 كيلومتر، بمثابة جزيرة مركزية تضم 11 منتجعا منخفض الارتفاع، وهي مصممة لتبدو مثل المرجان الذي جرفته الأمواج إلى الشاطئ.

أما منتجع شيبارة، الذي يقع على بعد 45 دقيقة من الشاطئ الرئيسي للموقع، فوصف بأنه منتجع فخم للغاية وهو يضم حسب موقع المشروع وحدات فوق الماء. وتقول شوبرا: "أتحدى أي شخص ألا ينظر إلى تلك المياه ويطرح السؤال: "كيف يمكنني الدخول إليها، أو تحتها، أو فوقها؟" سيرغبون في أن يكونوا جزءا منها".

ويشير التقرير إلى مشروع"الخلجان الثلاثة" في أمالا، الذي سيكون "مركزا" للرياضات المائية وغيرها من الأنشطة. ويتميز المشروع، وفق موقعه الرسمي، بإطلالاته الرائعة على الجبال الشاهقة وزرقة البحر على طول الساحل الساحر وسيحتضن منتجعات عالمية فاخرة وأنشطة استجمام استثنائية وأكاديمية احترافية لممارسة الرياضة، فضلا عن الهدوء والاسترخاء في بيئة فائقة الفخامة.

ومن المتوقع افتتاح "الخلجان الثلاثة" في عام 2024. وعند اكتمال المشروع، ستوفر أمالا أكثر من 3000 غرفة فندقية، وحوالي 900 فيلا وشقة، جميعها تعتمد 100 في المئة على الطاقة المتجددة.

الممرضة تنازلت لكن المحكمة لم تتنازل عن الحق العام
الممرضة تنازلت لكن المحكمة لم تتنازل عن الحق العام

أصدرت محكمة سعودية حكما بحبس طبيب سوري خمس سنوات بعد إدانته بالتحرش بممرضة فلبينية رغم تنازلها عن شكواها. 

وقالت صحيفة عكاظ إن المحكمة أصدرت حكما "بالحد الأعلى من نظام مكافحة التحرش بحبسه خمس سنوات، والتشهير به في وسائل الإعلام".

وقالت الصحيفة، الأحد، إن الحادثة تتعلق بشكوى ممرضة تعمل مع الطبيب، في مستشفى خاصب جنوب البلاد، وقد قدمت الشكوى إلى إدارة المستشفى ثم إلى الشرطة. 

وأفادت الممرضة بأنها تعرضت للتحرش من الطبيب "بلمس مكان حساس في جسدها والضغط عليه"، وذلك في مقر عملهما. 

وأضافت أن الطبيب راسلها من هاتفه للاعتذار عما فعله، مبررا ذلك بأنه كان يمزح معها، وأرفقت الشاكية صورة من المحادثة.

وأشارت الصحيفة إلى أن النيابة العامة أمرت بإيقاف الطبيب على ذمة التحقيق، قبل أن تقرر تمديد حبسه وإحالته إلى المحكمة الجزائية. 

وبحسب ما جاء في لائحة الدعوى العامة، فإن الطبيب تعمد ضرب الممرضة في مكان حساس من جسمها، ما دفع الضحية إلى الإجهاش بالبكاء، وقالت في دعواها إنها ليست المرة الأولى التي يلمسها الطبيب، وسبق أن تحرش بها لفظيا، وعرض عليها ألف ريال مقابل السهر معه في منزله. 

وأفادت بأنه لا يوجد لديها شهود ولا كاميرات في الموقع، لكنها تحتفظ برسالة الاعتذار من الطبيب في محادثة "واتساب".

وقررت الممرضة التنازل عن الحق الخاص معتبرة لمسها من الطبيب كان عن طريق الخطأ وفق إقرارها. لكن تقرر السير في الدعوى في الحق العام.