الحكم في السعودية قائم على نظام ملكي في غياب برلمان مُنتخب ولا يُسمح بأي معارضة سياسية
الحكم في السعودية قائم على نظام ملكي في غياب برلمان مُنتخب ولا يُسمح بأي معارضة سياسية

أحيا إعراب ولي العهد السعودي عن "الخجل" من الحكم بالإعدام على المواطن محمد الغامدي لمجرد انتقاده الحكومة على مواقع التواصل الاجتماعي، آمال شقيقه سعيد بحلحلة القضية، لكن نشطاء اعتبروا تصريحات الحاكم الفعلي للمملكة بمثابة "مراوغة".

أدين محمد الغامدي في يوليو الفائت بالإعدام على خلفية اتهامات تتعلق بمنشورات فُسرت على أنها تدعو "للإخلال بأمن المجتمع والتآمر على الحكم" عبر حسابه على منصة إكس (تويتر سابقا).

وأكد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مقابلة نادرة أجرتها معه شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأميركية وبثّتها الأسبوع الماضي أن تفاصيل القضية "صحيحة".

وقال ولي العهد النافذ الذي يشغل أيضا منصب رئيس الوزراء "لسنا سعداء بذلك. ونخجل منه"، وعزا صدور مثل هذه الأحكام لوجود "قوانين سيئة". وتابع "آمل أن يكون القضاة أكثر خبرة في المرحلة المقبلة من المحاكمات. وقد ينظرون إلى الأمر بشكل مختلف تماما".

لكن شقيق الغامدي، الداعية الإسلامي سعيد الغامدي الناقد للحكومة السعودية والذي يتخذ من لندن منفى اختياريا، أكد لوكالة فرانس برس أن "كل شيء بيديّ" ولي العهد، مضيفا "الأحكام تصدر من عنده وإلغاؤها من عنده أيضا".

وقال ساخرا "بما أنه اكتشف أن هناك أحكاما قضائية يخجل منها فالفرصة أمامه ليلغيها".

وتابع "آمل أن يكون هناك تراجع حقيقي. ليس فقط في العدول عن حكم الإعدام (بحق شقيقي) بل بالإفراج عنه وعن كل الحالات المماثلة".

"قوانين سيئة جديدة"

يقوم الحكم في السعودية على نظام ملكي في غياب برلمان مُنتخب ولا يُسمح بأي معارضة سياسية. ويعين القضاة بموجب أوامر ملكية.

وحُوكم الغامدي، وهو مدرس متقاعد يبلغ 55 عاما، بموجب قانون مكافحة جرائم الإرهاب الذي أقرته السعودية نهاية 2017 بعد أشهر من وصول ولي العهد لمنصبه.

ونددت حينها منظمة هيومن رايتس ووتش بالقانون الذي قالت إنه يشمل "تعريفا مبهما للإرهاب" وقد يسمح "للسلطات بمواصلة استهداف الانتقادات السلمية".

وشككت الباحثة في شؤون السعودية في المنظمة جوي شيا بقول ولي العهد إن الحكم على الغامدي نتيجة قوانين قديمة لم تتغير بعد.

وقالت في مؤتمر صحافي الثلاثاء إن "هذه ليست قوانين سيئة قديمة. إنها قوانين سيئة جديدة دخلت حيز التنفيذ عام 2017 عندما كان محمد بن سلمان وليًا للعهد".

وتركز الاتهامات ضد الغامدي على منشورات تنتقد الحكومة وتدعم سلمان العودة وعوض القرني وهما من الدعاة ومسجونان منذ أكثر من ست سنوات. وطلب الادعاء السعودي أيضا بإعدامهما، لكن محاكمتها لم تبدأ قط.

ولم يأخذ عبدالله العودة، ابن الداعية السعودي سلمان العودة، تعبير الأمير محمد عن خجله من أحكام الإعدام على محمل الجد.

وأفاد فرانس برس أنها تصريحات "غير جادة وهي جزء من المراوغة ومحاولة مخاطبة الشعب الأميركي" لتحسين صورته.

وقال ولي العهد خلال المقابلة "لا أستطيع أن أقول للقاضي أن يفعل أمرا ما ويتجاهل القانون لأن هذه الإرادة تتعارض مع سيادة القانون".

لكنّ العودة، المدير السعودي لمؤسسة "مبادرة الحرية" التي تتخذ من واشنطن مقرا، قال ساخرا إن الأمير محمد "يتحدث وكأن السعودية دولة ديموقراطية لديها فصل بين السلطات".

"خلف أبواب مغلقة"

وصيف 2022، أثارت أحكام بالسجن لعقود بحق امرأتين على خلفية منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تنتقد الحكومة، إدانات دولية واسعة النطاق.

إلا أن مسؤولا سعوديا، فضّل عدم ذكر اسمه لحساسية الموضوع، أرجع الأحكام القاسية لرغبة قضاة محافظين في إحراج ولي العهد الإصلاحي.

وقال المسؤول "هناك من يريد إحراج ولي العهد أمام العالم".

ومنذ تولي الأمير محمد  منصب ولي العهد في 2017، تتبع السعودية أجندة إصلاحية طموحة تُعرف باسم "رؤية 2030" تهدف إلى تحويل المملكة التي كانت مغلقة سابقا إلى وجهة سياحية وتجارية عالمية وتعتمد إصلاحات اجتماعية. لكن ذلك يترافق مع استمرار قمع المعارضة.

وقال الغامدي إن ولي العهد "يمارس قمعا شديدا وإرهاب دولة لإخافة الجميع ليمرر أجندته في صمت مطبق".

وتواجه السعودية انتقادات متكررة لاستخدامها المفرط لعقوبة الإعدام. وقد أعدمت 147 شخصا في عام 2022، من بينهم 81 في يوم واحد. وهذا العدد هو ضعف عدد الإعدامات الذي سُجّل في 2021 والبالغ 69، وفق حصيلة أعدتها فرانس برس بناء على بيانات رسمية.

وهذا العام، تم تنفيذ 111 عملية إعدام حتى الآن. وتنفذ المملكة في غالب الأحيان أحكام الإعدام بقطع الرأس.

وكان تنفيذ عقوبة الإعدام في جرائم المخدرات معلقا منذ يناير 2021. إلا أن ذلك استؤنف العام الماضي وقد أُعدم مذاك 17 شخصا في مثل هذه القضايا.

وخلال المقابلة، أشار ولي العهد إلى قيامه "بتغيير عشرات القوانين في السعودية والقائمة تضم أكثر من ألف بند" قانوني آخر، يعمل عليهم "150 محاميا حكوميا" فقط.

لكن لينا الهذلول، رئيسة قسم التواصل في مؤسسة " القسط" لحقوق الإنسان ومقرها لندن، تطالب بمزيد من "الشفافية" في تطبيق القوانين.

وأكدت أن الحكومة لديها دائما القدرة على نقض أحكام الإعدام مطالبةً "بمراقبة المحاكمات والتوقف عن أن تكون خلف أبواب مغلقة".

وتابعت "إذا كان كل شيء يحدث خلف أبواب مغلقة، فلا يمكننا القول إن الحكومة مستعدة حقًا لتغيير الوضع".

الحجاج يستخدمون المظلات لحماية أنفسهم من أشعة الشمس خلال موسم الحج
الحجاج يستخدمون المظلات لحماية أنفسهم من أشعة الشمس خلال موسم الحج

قضى ما لا يقل عن 550 حاجا خلال أداء فريضة الحج في مكة المكرمة، لأسباب مرتبطة بارتفاع درجة الحرارة والإجهاد الحراري، فما هي تلك الحالة؟ وكيف يمكن أن تكون "قاتلة"؟

ما هو "الإجهاد الحراري"؟

الإنهاك أو "الإجهاد" الحراري، هي حالة تحدث عند تعرض الجسم للحرارة الزائدة.

ويحدث "الإنهاك الحراري"، عندما تزداد حرارة الجسم بصورة بالغة بسبب الطقس الحار؛ حيث يشعر المصاب بالتعب والضعف، والدُّوَار، والصداع، أو زيادة وسرعة في ضربات القلب، وقد يحدث له الجفاف ونقص كمية البول بعد التعرض للحرارة المرتفعة، وفق وزارة الصحة السعودية.

وقد يكون الإنهاك الحراري ناتجا عن فقد الجسم كمية كبيرة من الماء أو الأملاح، ويحدث ذلك عادةً بسبب التعرق المفرط أو الإصابة بالجفاف، وفق "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها".

ويمكن أن يبدأ فجأة أو يتطور بمرور الوقت، ويحدث عادةً بعد العمل أو ممارسة الرياضة أو اللعب في الطقس الحار.

وقد تشمل أعراض "الإجهاد الحراري"، التعرق بغزارة وتسارع نبضات القلب، وهو واحد من الأمراض الثلاثة المتعلقة بالحرارة، وأخفها التقلصات الحرارية وأشدها ضربة الشمس، وفق موقع "مايو كلينك".

ما أسباب "الإجهاد الحراري"؟

تشمل أسباب الإنهاك الحراري التعرض لدرجات حرارة مرتفعة، وخاصة عندما يصاحبها ارتفاع في درجة الرطوبة وممارسة نشاط بدني شاق. 

ويحدث "الإجهاد الحراري" عندما يفشل الجسم في التحكم في درجة حرارته الداخلية، بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وينتج عن حرارة الجسم المقترنة بحرارة البيئة المحيطة ما يسمى بدرجة الحرارة الداخلية للجسم. 

يحتاج الجسم إلى تنظيم اكتساب الحرارة في الطقس الحار أو فقدان الحرارة في الطقس البارد للحفاظ على درجة الحرارة الداخلية الطبيعية بالنسبة إليك. 

ومتوسط درجة الحرارة الداخلية للجسم هو 37 درجة مئوية.

في الطقس الحار، يبرد الجسم نفسه بشكل أساسي عن طريق التعرق، وينظم تبخر العرق درجة حرارة الجسم. 

ولكن عندما تمارس التمارين الرياضية بقوة أو تُجهِد نفسك في الطقس الحار والرطب، تقل قدرة الجسم على تبريد نفسه بكفاءة.

قد يؤدي إلى الوفاة

يعد الإجهاد الحراري السبب الرئيسي للوفيات المرتبطة بالطقس ويمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأمراض الكامنة بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والصحة العقلية والربو، وفق "منظمة الصحة العالمية".

ويمكن أن يزيد "الإجهاد الحراري" من خطر الحوادث وانتقال بعض الأمراض المعدية. 

وفي حالة عدم علاجه، قد يؤدي "الإنهاك الحراري" إلى الإصابة بضربة الشمس والتي "قد تُسبب الوفاة".

وتحدث الوفاة بسبب "ضربة الشمس" عند وصول درجة حرارة وسط الجسم إلى 40 درجة مئوية أو أعلى.

ما علاقة "التغيرات المناخية"؟

يتزايد عدد الأشخاص المعرضين للحرارة الشديدة بشكل كبير بسبب تغير المناخ في جميع مناطق العالم. 

وزادت الوفيات المرتبطة بالحرارة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما بنسبة 85 بالمئة تقريبا حول العالم، حسبما تشير "منظمة الصحة العالمية".

بين عامي 2000 و2019، تظهر الدراسات أن ما يقرب من 489000 حالة وفاة مرتبطة بالحرارة تحدث كل عام، 45 بالمئة منها في آسيا و36 بالمئة في أوروبا. 

وفي أوروبا وحدها، في صيف عام 2022، حدث ما يقدر بنحو 61672 حالة وفاة زائدة مرتبطة بالحرارة.

وسوف يؤدي تغير المناخ إلى زيادة تواتر وشدة موجات الحر، وسوف يتطلب الأمر تطوير مجموعة من التدابير، بما في ذلك تحسين الإسكان، وإدارة الأمراض المزمنة، والرعاية المؤسسية للمسنين والضعفاء، للحد من التأثيرات الصحية، وفق "معاهد الصحة الوطنية".

والإثنين، بلغت الحرارة 51.8 درجة مئوية في مكة المكرمة، بحسب المركز الوطني السعودي للأرصاد.

ويتأثر الحج بشكل متزايد بتغير المناخ، وفق دراسة سعودية نشرت الشهر الماضي قالت إن درجات الحرارة في المنطقة التي يتم فيها أداء الشعائر ترتفع بنسبة 0,4 درجة مئوية كل عقد.

خلصت دراسة أجرتها جورنال أوف ترافل آند ميديسين في 2024 إلى أن ارتفاع درجات الحرارة العالمية قد يتخطى ما تتحسب له استراتيجيات التعامل مع الحرارة.

وقالت دراسة أجرتها جيوفيزيكال ريسيرش ليترز في 2019 إنه مع ارتفاع درجات الحرارة في السعودية بسبب تغير المناخ، فإن الحجاج الذين يؤدون فريضة الحج سيواجهون "خطرا شديدا".

وشارك في موسم الحج هذا العام نحو 1.8 مليون حاج، منهم 1.6 مليون من الخارج، بحسب السلطات السعودية.