إدارة بايدن عملت مع السعوديين على إطار عمل يسمح للمملكة بالاعتراف بإسرائيل
إدارة بايدن عملت مع السعوديين على إطار عمل يسمح للمملكة بالاعتراف بإسرائيل

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إن جزءاً من أهداف هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر الحالي، كان لإحباط جهود إسرائيل لتطبيع العلاقات مع السعودية.

كلام بايدن جاء بحسب رويترز خلال حفل لجمع التبرعات لحملته الانتخابية، الجمعة، حيث أضاف أن "أحد أسباب تحرك حماس تجاه إسرائيل، هو أنهم كانوا يعلمون أنني كنت على وشك الجلوس مع السعوديين".

واعتبرت وكالة بلومبيرغ تصريحات الرئيس الأميركي بشأن هجوم حماس وتطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية بأنها "التعليقات التي سلطت الضوء بالشكل الأكبر حتى الآن على الدوافع التي تسببت بالأزمة في الشرق الأوسط".

وأضاف الرئيس الأميركي أن السعوديين "أرادوا الاعتراف بإسرائيل، وهذا من شأنه في الواقع توحيد الشرق الأوسط".

وعملت إدارة بايدن مع السعوديين في المرحلة الماضية على إطار عمل يسمح للمملكة بالاعتراف بإسرائيل، مقابل ضمانات أمنية أميركية.

ووقعت إسرائيل اتفاقيات دبلوماسية مع الإمارات والبحرين والمغرب والسودان، منذ عام 2020، لكن تطبيع العلاقات مع السعودية، التي تمثل أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط، سيكون بمثابة "تحول لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، وبلاده"، على حد تعبير بلومبيرغ.

واعتبرت الوكالة أن هذه الجهود "أصبحت الآن في طي النسيان بعد الهجوم المميت الذي شنته حماس"، التي صنفتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كمنظمة إرهابية.

وتقول بلومبيرغ إن السعودية "أوقفت جهودها لتطبيع العلاقات مع إسرائيل"، وفقًا لمصادر مطلعة على الأمر، رفضت الكشف عن هويتها.

ومع ذلك، وصفت المصادر ذاتها، الأمر بأنه مجرد تعليق مؤقت، وليس نهاية للدبلوماسية.

الإفراج عن الرهائن

من جهة أخرى، رد بايدن على سؤال خلال حفل لجمع التبرعات لحملته الانتخابية ذاته، الجمعة، عما إذا كان يريد أن ترجئ إسرائيل غزوها البري لحين الإفراج عن المزيد من الرهائن بالقول: "نعم". 

لكن نائبة المتحدثة باسم البيت الأبيض، أوليفيا دالتون، أوضحت في وقت لاحق أن بايدن لم يسمع سؤال الصحفي جيدا.

وأضافت دالتون  أن المقصود برد بايدن بـ "نعم"، هو أنه يريد الإفراج عن مزيد من الرهائن الذين تحتجزهم حماس وليس تأجيل العمليات البرية، وفق ما ذكره مراسل الحرة.

وكانت "بلومبيرغ" نقلت عن مصادر مطلعة، في وقت سابق الجمعة، أن  الحكومات الأميركية والأوروبية تمارس ضغوطا على إسرائيل لتأجيل عمليتها البرية لغزة لكسب الوقت لإجراء محادثات سرية جارية عبر قطر للإفراج عن الرهائن الذين تحتجزهم حماس.

وقالت مصادر "بلومبيرغ" إن المفاوضات مع حماس، المصنفة إرهابية، "حساسة وقد تفشل"، رغم أن هناك دلائل على أن الحركة قد توافق على السماح على الأقل لبعض المدنيين بالرحيل دون مطالبة إسرائيل بالإفراج عن أي سجناء في المقابل.

حماس شنت الهجوم الأعنف على إسرائيل
"إلى حين إخراج الرهائن".. الولايات المتحدة "تضغط" على إسرائيل "لتأجيل" عمليتها البرية بغزة
تمارس الحكومات الأميركية والأوروبية ضغوطا على إسرائيل لتأجيل عمليتها البرية لغزة لكسب الوقت لإجراء محادثات سرية جارية عبر قطر للإفراج عن الرهائن الذين تحتجزهم حماس، وفق ما نقلت وكالة "بلومبيرغ" عن أشخاص مطلعين على هذه الجهود.

وبعد أن قاومت في البداية تأجيل ما قال مسؤولون إنه سيكون عملية عسكرية ضخمة للقضاء على حماس، وافقت إسرائيل تحت ضغط أميركي على التوقف، بحسب ما ذكره مصدران للوكالة.

أتى هذا تزامنا مع إعلان حماس إطلاق سراح رهينتين أميركيتين "لدواع إنسانية"، بوساطة قطرية، حيث تم تسليم الأم وابنتها لإسرائيل عبر الصليب الأحمر. 

الملك سلمان ترأس مجلس الوزراء
الملك سلمان ترأس مجلس الوزراء

ترأس العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، جلسة مجلس الوزراء، الثلاثاء، في جدة، وفق ما أعلنته وكالة الأنباء الرسمية (واس).

ونشرت وسائل إعلام سعودية صورا لملك البلاد أثناء الجلسة التي تأتي بعد غيابه عن جلسات سابقة، وتداول شائعات عن وضعه الصحي.

وقالت "واس" إنه اطلع على مضامين الاتصالات الهاتفية التي أجراها نجله، ولي العهد، محمد بن سلمان، مع  رؤساء فرنسا وروسيا والعراق.

وفي مايو الماضي، كشفت السلطات السعودية، أن الملك يعاني من التهاب في الرئة، يتطلب خضوعه لبرنامج علاجي.

ويتولى العاهل السعودي عادة رئاسة جلسات الحكومة، حتى بعد تعيين الأمير محمد رئيسا لمجلس الوزراء عام 2022، بجانب منصبه وليا للعهد.

وسلمان، سابع ملوك المملكة الخليجية، تولى العرش في يناير عام 2015 خلفا للراحل، عبدالله بن عبدالعزيز، وهو أخاه غير الشقيق.