أكثر من مليون فلسطيني يحتشدون في رفع بالقرب من مصر
أكثر من مليون فلسطيني يحتشدون في رفع بالقرب من مصر

حذرت السعودية، السبت، من "التداعيات بالغة الخطورة لاقتحام واستهداف مدينة رفح في قطاع غزة" من جانب القوات الإسرائيلية، مؤكدة "رفضها القاطع وإدانتها الشديدة" لأي عملية ترحيل قسري للمدنيين من الشريط الساحلي الفلسطيني.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان، إن المدينة الحدودية مع مصر تعد "الملاذ الأخير لمئات الألوف من المدنيين الذين أجبرهم العدوان الإسرائيلي الوحشي على النزوح" إلى رفح، حيث يحتشد أكثر من مليون نازح فروا من الدمار والمعارك في باقي مناطق القطاع المحاصر.

وجددت وزارة الخارجية السعودية مطالب المملكة "بضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار" في قطاع غزة، مشددة على ضرورة "انعقاد مجلس الأمن الدولي عاجلا لمنع إسرائيل من التسبب بكارثة إنسانية وشيكة يتحمل مسؤوليتها كل من يدعم العدوان".

وبعد مدينة غزة ثم خان يونس جنوبي القطاع، تستعد إسرائيل لعملية برية في مدينة رفح، في إطار هجومها العسكري الرامي لـ "القضاء" على حركة حماس.

وأمر رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتانياهو، جيشه، الجمعة، بإعداد "خطة لإجلاء" المدنيين من رفح، مع إبداء الولايات المتحدة والأمم المتحدة مخاوف حيال الهجوم الإسرائيلي على هذه المدينة.

وقال مكتب نتانياهو إن إسرائيل لا تستطيع تحقيق هدفها الحربي المتمثل في تدمير حماس دون التوغل في رفح، حيث يقول المسؤولون الإسرائيليون إن "هناك كتائب تابعة لحماس وأنفاق تهريب".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد حذرت هذا الأسبوع، من أن "تنفيذ عملية مماثلة الآن، بلا تخطيط وبقليل من التفكير، في منطقة يسكنها مليون شخص، سيكون كارثة". 

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر عقب هجوم غير مسبوق شنته حماس على جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصا، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، حسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس تستند إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وترد إسرائيل منذ ذلك الحين بحملة قصف مكثف أتبعتها بهجوم بري واسع في القطاع، ما أسفر عن مقتل 27940 شخصا، غالبيتهم نساء وأطفال، حسب أحدث حصيلة لوزارة الصحة في غزة.

وزير التجارة السعودي ماجد القصيبي
وزير التجارة السعودي ماجد القصبي (أرشيف)

التقى وزير التجارة والصناعة الإسرائيلي، نير بركات، الاثنين، بالوزير السعودي، ماجد القصبي، على هامش مؤتمر تستضيفه الإمارات.

وعبّر الوزير الإسرائيلي عن ثقته في قدرة الجانبين على "صنع التاريخ معا"، حسبما نقلت رويترز عن المتحدث باسم بركات.

ويعد اللقاء المصور مع وزير التجارة السعودي حدثا نادرا نظرا لعدم وجود علاقات رسمية بين البلدين، على الرغم من أن الولايات المتحدة تسعى إلى التقريب بينهما.

خلال اللقاء، قال بركات للقصبي بحسب مكتب الوزير الإسرائيلي، إن "دولة إسرائيل مهتمة بالسلام مع الدول الساعية للسلام، ويمكننا أن نصنع التاريخ معا".

ويحضر بركات والقصبي المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في أبوظبي الذي يهدف إلى وضع قواعد جديدة للتجارة العالمية.

ولم ترد سفارة السعودية لدى أبوظبي على الفور على طلب رويترز عبر البريد الإلكتروني للتعليق على الاجتماع بين الوزيرين.

ولا تعترف السعودية بإسرائيل ولم تنضم إلى اتفاقيات إبراهيم التي طبّعت بموجبها الإمارات والبحرين والمغرب علاقاتها مع إسرائيل.

وبذلت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، جهودا حثيثة لإقناع السعودية بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

وتضع السعودية شروطا عدّة للتطبيع، منها حصولها على ضمانات أمنية من واشنطن ومساعدتها في تطوير برنامج نووي مدني.

لكن الزخم على هذا الصعيد تراجع إثر شن حماس، المصنفة إرهابية،  هجوما غير مسبوق على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر، ما أشعل فتيل الحرب التي تدور رحاها حاليا في قطاع غزة.