بلينكن زار السعودية عدة مرات خلال الفترة الماضية
بلينكن زار السعودية عدة مرات خلال الفترة الماضية (أرشيفية)

سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الضوء على مستجدات الاتفاق الأمني بين الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية، موضحة أن المسؤولين الأميركيين والسعوديين يحاولون حاليا إحياء احتمالات التوصل إلى اتفاق من خلال مطالبة إسرائيل بالمزيد من الخطوات التي لازالت ترفضها حتى الآن، وعلى رأسها وقف إطلاق النار في غزة وحل الدولتين.

ووفقا للصحيفة، يقول هؤلاء المسؤولون الأميركيون الآن إنهم على وشك التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن العناصر الرئيسية لما يريده السعوديون من الصفقة، والمتمثلة في اتفاقية دفاع مشترك بين الولايات المتحدة والسعودية والتعاون في برنامج نووي مدني في المملكة.

وأوضحت الصحيفة أن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، تحدث مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، حول هذه الأمور على انفراد خلال زيارته، في أبريل، الماضي، إلى الرياض، وفقًا لوزارة الخارجية. ومن المتوقع أن يتابع ذلك مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، جيك سوليفان، الأمر عندما يذهب إلى المملكة وإسرائيل، نهاية الأسبوع الجاري.

لكن الصحيفة ترى أنه لا توجد دلائل على أن القادة الإسرائيليين يتحركون للانضمام إليهم، رغم الأهمية الرمزية لإسرائيل لإقامة علاقات مع السعودية، أقوى دولة عربية.

وذكرت أن هذا الاعتراض الإسرائيلي، إلى جانب الهجوم المحتمل واسع النطاق من قبل الجيش الإسرائيلي على مدينة رفح الفلسطينية، يهدد إتمام الصفقة الثلاثية الكبرى المحتملة التي يتصورها الرئيس الأميركي، جو بايدن، كأساس لحل دائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني القديم.

ووفقا للصحيفة، يرفض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الدعوات لإقامة دولة فلسطينية، قائلا إنها ستصبح "ملاذا للإرهاب". ويعارضها معظم الإسرائيليين أيضًا، وفقًا لاستطلاعات الرأي.

ولم يقترح نتانياهو حتى الآن نظام حكم في غزة لما بعد الحرب، وانتقده وزير الدفاع، يوآف غالانت، الأربعاء، لعدم وجود مثل هذه الخطة.

وأوضحت الصحيفة أنه منذ زيارة بلينكن إلى المملكة، بدأ المسؤولون الأميركيون والسعوديون في تحدي نتانياهو بالقول علنًا إنهم يقتربون من الاتفاق على الحزمة التي سيقدمونها لإسرائيل. ويقولون إن بإمكان نتانياهو إما قبول الصفقة الضخمة والتحرك نحو السلام الإقليمي والتعاون الأمني ​​المحتمل مع السعودية التي يمكن أن تواجه إيران، خصمهما المشترك، أو رفضها وإدامة دائرة العنف الإسرائيلي الفلسطيني وعزلة إسرائيل في المنطقة.

وأكد المسؤولون الأميركيون أن إسرائيل يجب أن توافق على إقامة دولة فلسطينية حتى يتم الانتهاء من أي اتفاق، بحسب الصحيفة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، في مايو الجاري: "نحن نواصل العمل لوضع اللمسات الأخيرة على الأجزاء الثنائية من هذا الاتفاق، وكذلك على الشكل الذي سيبدو عليه الطريق إلى دولة فلسطينية مستقلة".

وكان الجزء "الثنائي" إشارة إلى المحادثات بين الولايات المتحدة والسعودية بشأن اتفاقهما، والذي سيتضمن، بالإضافة إلى معاهدة الدفاع، والتعاون في برنامج نووي مدني لتخصيب اليورانيوم في المملكة، وبيعها الأسلحة الأميركية المتقدمة.

وفي مقابلة مع صحيفة "فاينانشال تايمز" بمهرجان  "FT Weekend"، نفى مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان الاقتراحات الأخيرة القائلة إنه يتم النظر في اتفاق ثنائي بين إدارة بايدن والمملكة إذا رفضت إسرائيل تقديم تنازلات للفلسطينيين.

وقال سوليفان في المقابلة إن "الرؤية المتكاملة هي تفاهم ثنائي بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية مصحوبا بالتطبيع بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى خطوات ذات معنى نيابة عن الشعب الفلسطيني.. كل ذلك يجب أن يأتي معا.. لا يمكنك فصل قطعة عن الأخرى".

وتحاول إدارة بايدن، منذ أشهر، دفع السعودية وإسرائيل للتوقيع على اتفاق سلام، لكن مباحثات الصفقة انهارت وتوقفت بعدما شنت حركة حماس، في 7 أكتوبر، هجوما على إسرائيل والتي ردت عليه بحرب على حماس في غزة.

وفي الثالث من مايو، قالت سبعة مصادر مطلعة إن إدارة بايدن والسعودية تعملان على وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق بشأن ضمانات أمنية أميركية ومساعدة في المجال النووي للأغراض المدنية، رغم أن اتفاق التطبيع الذي يجري الحديث عنه بين إسرائيل والسعودية في إطار "صفقة كبرى" في الشرق الأوسط لا يزال بعيد المنال، وفق ما أفاد به تقرير لوكالة "رويترز".

وكانت وكالة "بلومبرغ" قد نقلت عن مصادر مطلعة، في الأول من مايو، قولها إن المفاوضات تسارعت في الأسابيع الأخيرة، حيث يشعر العديد من المسؤولين بالتفاؤل بأن واشنطن والرياض قد تتوصلان في غضون أسابيع إلى اتفاق من شأنه أن يوفر للمملكة ضمانات أمنية ويحدد مسارا محتملا لعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل ويعيد تشكيل الشرق الأوسط.

وقال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، من الرياض، إنه يبدو أن "العمل الذي تقوم به السعودية والولايات المتحدة معا فيما يتعلق باتفاقياتنا الخاصة قريب جدا من الاكتمال"، ولكن للمضي قدما بالتطبيع، "يلزمنا تحقق هذين الأمرين: الهدوء في غزة، ومسار موثوق به نحو دولة فلسطينية".

وقال بلينكن، خلال جلسة نقاشية بأعمال المنتدى الاقتصادي العالمي، في 29 أبريل، بالعاصمة السعودية، الرياض، إن العمل الثنائي السعودي الأميركي المرتبط بالتطبيع مع إسرائيل "من المحتمل أن يكون قريبا جدا من الاكتمال".

وأوضح أن الولايات المتحدة والسعودية قامتا بعمل مكثف معا، خلال مارس الماضي، بشأن التطبيع بين إسرائيل والمملكة.

ومن جانبه قال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، إنه من المتوقع "في القريب العاجل" إبرام اتفاقات ثنائية بين المملكة والولايات المتحدة، وذلك في معرض إجابته عن سؤال حول المفاوضات بين البلدين حول اتفاق أمني.

وأضاف الأمير فيصل خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في الرياض "معظم العمل تم إنجازه بالفعل. لدينا الخطوط العريضة لما نعتقد أنه يجب أن يحدث على الجبهة الفلسطينية".

الحرارة تتسبب بوفاة المئات في الحج
الحرارة تتسبب بوفاة المئات في الحج

تجاوز عدد الوفيات في موسم الحج لهذا العام أكثر من 1100 شخصا غالبيتهم توفوا بسبب الإجهاد الحراري.

وبلغ عدد الوفيات 1126 شخصا أكثر من نصفهم من مصر، بحسب حصيلة جمعتها وكالة فرانس برس من سلطات الدول المعنية ودبلوماسيين الجمعة، فيما أشارت حصيلة نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال إلى وفاة 1170 شخصا.

وتوفي 658 مصريا خلال الحج، 630 منهم غير مسجلين، وفق ما أفاد دبلوماسيون عرب وكالة فرانس برس.

قبل بدء موسم الحج هذا العام، أعلنت السلطات السعودية أنها أبعدت من مكة أكثر من 300 ألف شخص غير مسجلين لأداء الحج.

تصدر السعودية كل عام تصاريح رسمية من خلال نظام الحصص المخصصة لمختلف البلدان والتي يتم توزيعها على الأفراد عن طريق القرعة.

فلماذا يقوم البعض بعدم التسجيل للحج بشكل رسمي؟

غالبية الوفيات في الحج من الجنسية المصرية . أرشيفية

أحد وكلاء تنظيم الرحلات للمصريين يقول لصحيفة نيويورك تايمز إنه "بسبب زيادة رسوم رحلات الحج، وانخفاض قيمة الجنيه المصري، اختار العديد من الحجاج الحصول على تأشيرة سياحية".

وأضاف وكيل الرحلات الذي تحدث من مكة شريطة عدم كشف اسمه أن هذا الأمر "أثقل كاهل مرافق الخدمات في مكة والأماكن المقدسة المحيطة بها".

ووصف الظروف التي يعيشها الحجاج غير المسجلين بـ"القاسية" حيث يقضون أيامهم من دون "خيام ويتعرضون لحرارة شديدة"، ناهيك عن محدودية استخدامهم للحافلات، إذا سار بعضهم قرابة 20 كلم" من أجل إتمام الشعائر.

والحجاج غير النظاميين لا يمكنهم استخدام وسائل الراحة الموفرة لتيسير أداء المناسك مثل الخيام المكيفة التي تقيهم القيظ مع ارتفاع درجات الحرارة إلى 51.8 درجة مئوية في المسجد الحرام في مكة.

وكل عام يؤدي عشرات آلاف الحجاج الفريضة بدون تصاريح بسبب احتمال عدم قبولهم إذ هناك حصة محددة لكل دولة، وارتفاع تكاليف الحجوزات.

تشير أرقام الهيئة العامة للإحصاء السعودية إلى أن عدد الحجاج هذا الموسم يصل إلى 1.8 مليون

وتغري تكاليف رحلة الحج الرسمية الباهظة حتى من يستطيعون الحصول على التصريح الرسمي، باللجوء إلى الطريق غير الرسمي من أجل توفير بضعة آلاف الدولارات، بحسب فرانس برس.

صار هذا الأمر متاحا بشكل خاص منذ عام 2019 عندما بدأت السعودية في إصدار تأشيرات سياحية عامة، وهو ما سهل السفر إلى المملكة.

وعدم التسجيل للحج يحرمهم من الوصول إلى الأماكن المكيفة التي توفرها السلطات السعودية لـ1.8 مليون حاج يحملون تصاريح.

هند حسن من مصر، قالت للصحيفة إن عمتها صفاء تواب (55 عاما) توفيت أثناء الحج، والشركة السياحية التي رتبت الرحلة أخفت الخبر عنهم حتى اكتشفت العائلة اسمها ضمن قائمة المتوفين المنشورة عبر الإنترنت.

أحد الأصدقاء الذين رافقوا الحاجة صفاء أخبر عائلتها أن رحلة الحج كانت مثل "السير على طريق الموت بسبب الحر وقلة الماء".

عضو البرلمان المصري، محمود قاسم ألقى باللوم على وكلاء تنظيم الرحلات "المشبوهة"، والتي عرضت الحجاج المصريين "للخداع والاحتيال"، مطالبا بفتح تحقيق رسمي.

وفي بيان رسمي أعلنت فيه السلطات المصرية تشكيل خلية أزمة، إذ سيتم تكثيف جهود البحث عن المواطنين المصريين المفقودين، ومحاسبة الشركات التي سهلت سفر الحجاج غير المسجلين.

وأفاد حجاج مصريون غير نظاميين لوكالة فرانس برس هذا الأسبوع بأنهم واجهوا صعوبات في دخول المستشفيات أو استدعاء الإسعاف لأحبائهم، وقد قضى بعضهم.

وتعذر على هؤلاء استخدام حافلات الحج الرسمية، وهي وسيلة النقل الوحيدة حول الأماكن المقدسة، من دون دفع رسوم باهظة على نحو غير رسمي.

وبعدما اضطروا للسير كيلومترات عدة تحت أشعة الشمس الحارقة، أفاد البعض بمشاهدة جثث على قارعة الطريق وحجاج ينهارون بسبب الإرهاق الواضح.

ويشهد الحج العديد من المآسي بحسب الصحيفة، بما في ذلك التدافع الذي حصل في 2015 وأودى بحياة أكثر من 2200 شخصا، وفي السنوات الأخيرة تسبب ارتفاع درجات الحرارة إلى تعرض الحجاج للإجهاد الحراري.

يتأثر الحج وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، بشكل متزايد بالتغير المناخي بحسب دراسة سعودية أفادت بأن الحرارة في المنطقة ترتفع 0.4 درجة مئوية في كل عقد. 

مسؤول سعودي يعلق

غالبية الوفيات في الحج من غير المسجلين. أرشيفية

دافع مسؤول سعودي كبير عن إدارة بلاده لمناسك الحج الجمعة بعد إعلان دول مختلفة وفيات هذا العام، خلال أداء الفريضة في مكة المكرمة، وقد نسب كثيرا من الوفيات إلى الحر الشديد.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس في أول تعليق رسمي على وفيات الحجاج إن "الدولة لم تقصّر، ولكن هناك سوء تقدير من الناس الذين لم يقدروا المخاطر التي سوف تحدث لهم".

وبحسب المسؤول فإن هذا حدث "في ظروف جوية صعبة ودرجة حرارة قاسية للغاية"، معترفا بأن الرقم لا يشمل كامل موسم الحج الذي انتهى رسميا، الأربعاء.

وأضاف المسؤول السعودي "نقدر عدد الحجاج غير النظاميين بحوالي 400 ألف شخص غالبيتهم العظمى من جنسية واحدة" في إشارة إلى مصر.

ونفى المسؤول السعودي منع استخدام حجاج غير نظاميين للحافلات، وقال: "ليس هناك منع من استخدام (الحجاج غير النظاميين) للحافلات، لكن هذه الحافلات معدة مسبقا للحجاج النظاميين الذين نعرف أنهم قادمون".

ولفت إلى أن الحجاج غير النظاميين "يسيرون في مسارات الحافلات وهي غير مجهزة بخدمات سواء غذائية أو طبية مثل الإسعافات. هذا طريق سريع مخصص للحافلات وليس للمشاة".

ووفق السلطات السعودية أدى 1.8 مليون حاج المناسك هذا العام، وهو رقم مماثل للعدد المسجل العام الماضي، 1.6 مليون من هؤلاء أتوا من خارج المملكة.

أعلنت السلطات الأردنية الجمعة أن عدد الحجاج الأردنيين المتوفين إثر التعرض لضربات شمس جراء موجة الحر الشديدة ارتفع إلى 75، بينما تم توقيف عدد من منظمي رحلات الحج غير النظامية.

وأقال الرئيس التونسي قيس سعيد الجمعة وزير الشؤون الدينية إثر وفاة 49 حاجا خلال أداء فريضة الحج هذا العام.

والجمعة قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن مواطنين أميركيين "عدة" قضوا خلال الحج.

وجاء في تصريح للمتحدث "يمكننا أن نؤكد وفاة مواطنين أميركيين عدة في السعودية"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.