الأمير محمد بن سلمان عين ياسر الرميان في 2015 ليكون محافظا لصندوق الاستثمارات العامة
الأمير محمد بن سلمان عين ياسر الرميان في 2015 ليكون محافظا لصندوق الاستثمارات العامة

من تقليل مسؤوليات محافظه إلى تقليص بعض المشاريع الكبرى ومراجعة النفقات عالية الكلفة، يهدف صندوق الاستثمارات العامة السعودي لإعادة تنظيم أولوياته خلال المرحلة المقبلة، وهي خطوة طبيعية في ظل التغيرات الاقتصادية الحاصلة حول العالم، وفقا لخبراء سعوديين.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مصادر مطلعة القول إن الصندوق، الذي يدير أصولا تصل قيمتها إلى نحو 925 مليار دولار، يدرس إعادة تنظيم من شأنها أن تشهد تحمل بعض المديرين بعض المسؤوليات الداخلية لمحافظ الصندوق ياسر الرميان.

إنفاق صندوق الاستثمارات العامة السعودي بلغ 31.5 مليار دولار، في عام 2023
أين ذهبت عشرات المليارات؟.. صندوق الثروة السعودي "الأكثر نشاطا" بالعالم
أظهر تقرير جديد، نشر الاثنين، أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي، صندوق الثروة السيادي في البلاد، أنفق نحو ربع المبالغ التي أنفقتها صناديق الثروة السيادية في أنحاء العالم، العام الماضي، والبالغة 124 مليار دولار تقريبا

وأضافت المصادر أن صندوق الاستثمارات العامة يهدف أيضا لزيادة تركيزه على الاستثمارات التي لها فرصة نجاح كبيرة، وذلك بعد تقليص بعض "المشاريع الكبرى" بسبب تزايد التكاليف.

بالإضافة لذلك يعمل الصندوق على جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى بعض المشروعات ومراجعة بعض النفقات منها تلك الموجهة إلى مهام استشارية عالية التكلفة.

ووفقا للمصادر التي نقلت عنها رويترز فإن المناقشات حول هذه المسائل لا تزال مستمرة، وأن توقيت القرار المحتمل غير واضح.

وفي الوقت الذي لم يصدر بعد أي تعليق رسمي من قبل السلطات السعودية أو صندوق الاستثمارات العامة، يرى خبراء ومحللون سعوديون أن هذه الخطوات لو تمت فإنها "طبيعية" وتدخل ضمن مساعي "إعادة هيكلته".

يقول الخبير الاقتصادي فهد بن جمعة إن الصندوق "استثمر في شركات كبيرة ومشروعات مهمة عجز القطاع الخاص عن الاستثمار فيها".

ويضيف بن جمعة، وهو عضو سابق في لجنة الاقتصاد والطاقة في مجلس الشورى السعودي، أن الصندوق ساهم بشكل كبير في "دعم الاقتصاد غير النفطي وساهم في تحقيق نمو قدره أربعة في المئة من الإيرادات غير النفطية".

ويرى بن جمعة في اتصال مع موقع "الحرة" أن صندوق الاستثمارات العامة "رتب الأولويات لتخدم الاقتصاد والمواطن من ناحية التوظيف"، مبينا أن "رأس ماله ارتفع من حوالي 150 مليار في عام 2015 إلى ما يقرب من 825 مليار دولار اليوم وسبب هذا كله هو الاستثمارات".

ويلفت بن جمعة إلى أن "هناك تغيرات تحدث في الاقتصاد وبالتالي فإن خطط واستراتيجيات الصندوق مرنة، كلما تغيرت الظروف الاقتصادية كلما رتب الأولويات من جديد وراعى هذه المتغيرات من أجل خفض أي مخاطرة في الاستثمار وتحقيق أكبر عوائد ممكنة".

وتنفذ المملكة بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان استراتيجية تهدف إلى تنويع مصادر النمو الاقتصادي للبلاد بعيدا عن صادرات النفط والغاز، أطلق عليها رؤية 2030، تخطط في إطارها لزيادة الإنفاق من أجل دفع النمو الاقتصادي ودعم الناتج المحلي غير النفطي.

ويعد الصندوق الأداة الرئيسية لتنفيذ خطة ولي العهد لتقليل اعتماد الاقتصاد السعودي على إيرادات النفط، ويمتلك محفظة واسعة من الاستثمارات تمتد من مزارع التمر إلى المجموعات العملاقة متعددة الجنسيات.

وضخ ولي العهد مئات المليارات من الدولارات عبر الصندوق في مشاريع منها نيوم، وهو مشروع تنمية عمرانية وصناعية ضخم يعادل تقريبا مساحة دولة بلجيكا، ومن المقرر تشييده على طول ساحل البحر الأحمر. إلا أن المملكة قلصت طموحاتها في هذا المشروع وسط تحركات للبحث عن مصادر لتمويل مشاريع البناء المخطط لها.

مشروع ذا لاين هو عبارة عن ناطحات سحاب متوازية مغطاة بالمرايا تمتد على مسافة 170 كيلومترًا بين التضاريس الجبلية والصحراوية
السعودية تتراجع عن طموحاتها في مشروع الـ 1.5 تريليون دولار.. ومقاولون يفصلون العمال
قلصت المملكة العربية السعودية طموحاتها المتعلقة بمشروع "نيوم"، الذي يعد الأكبر ضمن خطط ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الرامية لتنويع اقتصاد البلاد بعيد عن النفط، وفقا لما نقلت وكالة "بلومبرغ" عن أشخاص مطلعين على الأمر.

وتقول المستشارة في التنمية الاقتصادية نوف الغامدي إن الصندوق يجري بين فترة وأخرى إعادة هيكلة لمهامه وأسلوبه الإداري، خاصة وأن الاستثمارات فيه أصبحت كبيرة جدا".

وتضيف الغامدي في حديث لموقع "الحرة" أن "أنشطة الصندوق باتت كبيرة وتشمل مجالات مختلفة، وخاصة الترفيه والألعاب"، مشيرة إلى أن الصندوق يركز في المرحلة المقبلة على "جذب المستثمرين الأجانب وتفعيل التبادل التجاري والشراكات البينية مع الدول".

الغامدي لفتت إلى أن "المملكة أعلنت منذ إطلاق رؤية 2030 أنه ستكون هناك مراجعة للمبادرات والبرامج، وتعاد هيكلتها بناء على المتغيرات الجديدة وتغيير حجم الأنشطة بالشكل الذي يتناسب مع المنجزات التي يتم الوصول إليها".

وستمثل التغييرات المتوقعة أكبر تغيير في الإدارة منذ أن قام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتعيين الرميان في عام 2015 بتفويض لدفع برنامج التحول الاقتصادي "رؤية 2030" باستخدام الأموال الضخمة لصندوق الاستثمارات العامة.

ومنذ ذلك الحين، أطلق الصندوق أو استثمر في شركات سعودية، لإنشاء شركات وطنية رائدة في قطاعات تتراوح من الخدمات المالية إلى الطيران والسياحة والصناعة.

كان الرميان رئيسا تنفيذيا لوحدة الخدمات المصرفية الاستثمارية في أحد البنوك المحلية، وقد جعله دوره في صندوق الاستثمارات العامة أحد أشهر مسؤولي الاستثمار في العالم وواحدا من أكثر الأشخاص نفوذا في المملكة العربية السعودية.

الرميان يعد واحدا من أكثر الأشخاص نفوذا في المملكة العربية السعودية

وهو عضو في مجالس إدارة العديد من الشركات التي يستثمر فيها صندوق الاستثمارات العامة، بما في ذلك المجموعة الهندية ريلاينس إندستريز، وتم تعيينه رئيسا لشركة النفط السعودية العملاقة أرامكو في عام 2019.

ويبين فهد بن جمعة أن "الرميان لديه العديد من الموظفين الكبار الذين يساعدونه، وبالتالي هذه التغييرات تواكب الفترة الحالية، خاصة إذا ما نظرنا لأحوال الاقتصاد العالمي".

ويتابع بن جمعة: "لا بد أن يواكب الصندوق هذه التغيرات من أجل تحقيق أكبر عوائد وخفض المخاطرة سواء حاليا أو مستقبلا".

منظمة العفو الدولية تطالب السعودية بالإفراج عن اليمني-الهولندي، فهد رمضان، المحتجز تعسفياً.
منظمة العفو الدولية طالبت السعودية بالإفراج عن اليمني-الهولندي، فهد رمضان، المحتجز تعسفياً. | Source: حساب فهد رمضان على منصة "إكس".

أمضى الهولندي اليمني، فهد رمضان، سنوات لبناء حياته كلاجئ في هولندا، قبل أن ينهار كل شيء إثر اعتقاله بشكل مفاجئ أواخر العام الماضي عندما سافر إلى مسقط رأسه السعودية للحصول على مستندات.

والرجل البالغ 44 عاما معتقل منذ أكثر من ستة أشهر في قضية يعتبر ناشطون في مجال حقوق الإنسان إنها تندرج في إطار القمع المتزايد لناشري أدنى انتقاد لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على مواقع التواصل الاجتماعي.

في مدينة زاندام شمال أمستردام حيث كان رمضان مقيما، ليس لدى زوجته وأولاده الخمسة أي فكرة عما إذا كانوا سيتمكنون من رؤيته مجددا ومتى. ووفق علمهم، لم يتم توجيه أي تهم جنائية له.

وقال ابنه عبد الله، البالغ 19 عاما، لوكالة "فرانس برس": "الأمر صعب للغاية. لدي إخوة وأخوات أصغر سنا وأم وحيدة لا تتقن اللغة الهولندية، وينبغي علي أن أعتني بهم جميعا"، مؤكدا أن والده "لا يتهم بالسياسة."

ورمضان مواطن يمني ولد ونشأ في السعودية وطلب اللجوء في هولندا عام 2018 في وقت كانت سلطات الدولة الأوروبية تقبل عددا كبيرا من طلبات لجوء اليمنيين بسبب الحرب في بلدهم.

في السنوات التي تلت، تمكن من لم شمل عائلته وتعلم اللغة الهولندية وفتح مطعمين يمنيين.

كما اكتسب عددا كبيرا من المتابعين على شبكات التواصل الاجتماعي من خلال نشر مقاطع فيديو باللغة العربية على موقع يوتيوب يشرح فيها عن هولندا.

ومن بين أول مقاطع الفيديو التي نشرها وتم تداولها على نطاق واسع عام 2019، يظهر رمضان وهو يلف كتفيه بالعلم اليمني ويحمل ورودا والدموع في عينيه أثناء استقباله أفراد عائلته لدى وصولهم إلى مطار أمستردام.

لإتمام معاملة الحصول على الجنسية الهولندية له ولعائلاته، طلب منه السفر إلى السعودية للحصول على نسخة من وثيقة ولادته، بحسب نجله عبد الله. وقد قام بالرحلة، في نوفمبر الماضي، على أن تستمر لأسبوع واحد.

وفي فبراير الماضي، ورغم أنه معتقل في السعودية، منح الجنسية الهولندية، وفق منظمة العفو الدولية.

ويبقى رمضان إجمالا بعيدا من المحتوى السياسي على الانترنت، إلا أنه أقر بأنه "قبل بضع سنوات، تعاطف عبر الإنترنت مع أحد منتقدي العائلة المالكة السعودية"، وفق ما جاء في بيان لمنظمة العفو حول قضية رمضان والذي نشر في مايو الماضي.

وقد يكون ذلك كافيا لتوقيف شخص ما في السعودية حيث لا تزال المعارضة السياسية محظورة رغم سعي الأمير محمد وهو الحاكم الفعلي للبلاد، الى جعل المملكة أكثر انفتاحا لجذب السياح والمستثمرين الأجانب.

وفي السنوات الأخيرة، أصدر القضاء السعودي أحكاما قاسية، بينها حكم بالإعدام، على سعوديين ينشرون محتوى منتقدا على مواقع التواصل الاجتماعي، في حين تتهمهم الرياض بارتكاب جرائم مرتبطة بـ"الإرهاب".

ولا تظن عائلة رمضان أن قضيته وصلت إلى مرحلة المحاكمة، رغم أنها لم تتلق أية أخبار جديدة بشكل رسمي.

ولم ترد السلطات السعودية على طلب وكالة "فرانس برس" التعليق على مسألة توقيف رمضان.

وفي الوقت الذي سافر فيه رمضان إلى جدة، نشرت حسابات عديدة على "إكس" صورا زعمت أنها تظهر محادثات خاصة بينه وبين آخرين، ينتقد فيها الأمير محمد مطلقا عليه لقبا غير لائق وكذلك الحكومة السعودية.

وتقول عائلة رمضان إن الرسائل مفبركة من جانب شخص يمني يعيش أيضا في هولندا ولديه خلاف شخصي مع رمضان وأراد أن يؤذيه. وقد تمت الإشارة في المنشورات إلى الحساب الرسمي للنيابة العامة السعودية.

وبعد يومين من وصوله إلى الأراضي السعودية، تلقى رمضان اتصالا هاتفيا استدعي فيه إلى مركز الشرطة، حيث اعتقلته قوات الأمن "تعسفيا بدون إبداء أي سبب أو السماح له بالاتصال بمحام" بحسب منظمة العفو.

وقالت المنظمة: "سمح له بإجراء مكالمة هاتفية قصيرة مع زوجته، ولكن لم يسمح له بإبلاغها بمكان احتجازه".

وأكد عبد الله لفرانس برس أن والده يتصل بهم مرة أسبوعيا ويشير إلى ظروف الاعتقال القاتمة والأعراض المتفاقمة لإصابته بالسكري.

ردا على أسئلة فرانس برس، قالت وزارة الخارجية الهولندية إنها "على علم بقضية المواطن الهولندي المعتقل في السعودية وإنها تتابعها عن كثب وتقدم المساعدة القنصلية".

لكن المتخصصة في شؤون السعودية في منظمة العفو، فلور بومينغ، اعتبرت أن الدعم القنصلي غير كاف.

وقالت إنه "ليس مواطنا هولنديا معتقلا في الخارج فحسب. هذه أيضا قضية حقوق إنسان".

وأضافت "أعتقد أنه من الواضح جدا أنه ينبغي على (السلطات الهولندية) أن تفعل المزيد وأن تضغط من أجل الإفراج عنه".