ولي العهد السعودي قبل الدعوة لزيارة إيران في مكالمة هاتفية عزا فيها بالرئيس الإيراني
ولي العهد السعودي قبل الدعوة لزيارة إيران في مكالمة هاتفية عزا فيها بالرئيس الإيراني

قالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا"، السبت، إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قبل دعوة رسمية لزيارة إيران.

وفي خبر على موقعها الرسمي قالت الوكالة: "قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود دعوة القائم بأعمال رئيس الجمهورية الإيرانية محمد مخبر لزيارة إيران خلال اتصال هاتفي بينهما الليلة الماضية."

وحسب الوكالة، قال مخبر في هذه المحادثة : "كما كان رئيسنا الراحل قد دعا فخامتكم لزيارة إيران، فإنني أدعوكم مرة أخرى لزيارة البلد الصديق والشقيق."

وأضافت: "وبالمقابل وضمن قبوله هذه الدعوة، وجه ولي العهد السعودي أيضا الدعوة إلى مخبر لزيارة  المملكة العربية السعودية.."

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أجرى، الجمعة، اتصالا مع مخبر ليعبر عن تعازيه في وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبداللهيان.

وذكرت الوكالة أن الأمير محمد بن سلمان ومخبر أشادا "بما وصلت إليه العلاقات الثنائية بين البلدين من تطور على عدد من الأصعدة"، وأكدا "أهمية مواصلة تعزيز التعاون في مختلف المجالات".
ولقي رئيسي البالغ 63 عاما حتفه الأحد إلى جانب أمير عبداللهيان وستة مسؤولين آخرين عندما تحطمت المروحية التي كانوا يستقلّونها في منطقة جبلية في شمال غرب البلاد خلال عودتهم من مراسم تدشين سد عند الحدود مع أذربيجان.

ووري الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الثرى الخميس في مسقط رأسه مشهد حيث شارك آلاف الإيرانيين بمراسم تشييعه.

ودُفن أمير عبداللهيان الخميس أيضا في مرقد الشاه عبد العظيم الحسني في بلدة شهر الري جنوب العاصمة. 

وكانت طهران والرياض قد أبرمتا اتفاقا تاريخيا، في مارس من العام الماضي، بوساطة صينية، لاستعادة العلاقات الدبلوماسية، بعد سبع سنوات من التوتر الدبلوماسي والعسكري في المنطقة مع دعم كل منهما لأطراف إقليمية مختلفة.

وانقطعت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 2016، بسبب إعدام الرياض لرجل دين شيعي وما تلا ذلك من اقتحام السفارة السعودية في طهران.

منظمة العفو الدولية تطالب السعودية بالإفراج عن اليمني-الهولندي، فهد رمضان، المحتجز تعسفياً.
منظمة العفو الدولية طالبت السعودية بالإفراج عن اليمني-الهولندي، فهد رمضان، المحتجز تعسفياً. | Source: حساب فهد رمضان على منصة "إكس".

أمضى الهولندي اليمني، فهد رمضان، سنوات لبناء حياته كلاجئ في هولندا، قبل أن ينهار كل شيء إثر اعتقاله بشكل مفاجئ أواخر العام الماضي عندما سافر إلى مسقط رأسه السعودية للحصول على مستندات.

والرجل البالغ 44 عاما معتقل منذ أكثر من ستة أشهر في قضية يعتبر ناشطون في مجال حقوق الإنسان إنها تندرج في إطار القمع المتزايد لناشري أدنى انتقاد لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على مواقع التواصل الاجتماعي.

في مدينة زاندام شمال أمستردام حيث كان رمضان مقيما، ليس لدى زوجته وأولاده الخمسة أي فكرة عما إذا كانوا سيتمكنون من رؤيته مجددا ومتى. ووفق علمهم، لم يتم توجيه أي تهم جنائية له.

وقال ابنه عبد الله، البالغ 19 عاما، لوكالة "فرانس برس": "الأمر صعب للغاية. لدي إخوة وأخوات أصغر سنا وأم وحيدة لا تتقن اللغة الهولندية، وينبغي علي أن أعتني بهم جميعا"، مؤكدا أن والده "لا يتهم بالسياسة."

ورمضان مواطن يمني ولد ونشأ في السعودية وطلب اللجوء في هولندا عام 2018 في وقت كانت سلطات الدولة الأوروبية تقبل عددا كبيرا من طلبات لجوء اليمنيين بسبب الحرب في بلدهم.

في السنوات التي تلت، تمكن من لم شمل عائلته وتعلم اللغة الهولندية وفتح مطعمين يمنيين.

كما اكتسب عددا كبيرا من المتابعين على شبكات التواصل الاجتماعي من خلال نشر مقاطع فيديو باللغة العربية على موقع يوتيوب يشرح فيها عن هولندا.

ومن بين أول مقاطع الفيديو التي نشرها وتم تداولها على نطاق واسع عام 2019، يظهر رمضان وهو يلف كتفيه بالعلم اليمني ويحمل ورودا والدموع في عينيه أثناء استقباله أفراد عائلته لدى وصولهم إلى مطار أمستردام.

لإتمام معاملة الحصول على الجنسية الهولندية له ولعائلاته، طلب منه السفر إلى السعودية للحصول على نسخة من وثيقة ولادته، بحسب نجله عبد الله. وقد قام بالرحلة، في نوفمبر الماضي، على أن تستمر لأسبوع واحد.

وفي فبراير الماضي، ورغم أنه معتقل في السعودية، منح الجنسية الهولندية، وفق منظمة العفو الدولية.

ويبقى رمضان إجمالا بعيدا من المحتوى السياسي على الانترنت، إلا أنه أقر بأنه "قبل بضع سنوات، تعاطف عبر الإنترنت مع أحد منتقدي العائلة المالكة السعودية"، وفق ما جاء في بيان لمنظمة العفو حول قضية رمضان والذي نشر في مايو الماضي.

وقد يكون ذلك كافيا لتوقيف شخص ما في السعودية حيث لا تزال المعارضة السياسية محظورة رغم سعي الأمير محمد وهو الحاكم الفعلي للبلاد، الى جعل المملكة أكثر انفتاحا لجذب السياح والمستثمرين الأجانب.

وفي السنوات الأخيرة، أصدر القضاء السعودي أحكاما قاسية، بينها حكم بالإعدام، على سعوديين ينشرون محتوى منتقدا على مواقع التواصل الاجتماعي، في حين تتهمهم الرياض بارتكاب جرائم مرتبطة بـ"الإرهاب".

ولا تظن عائلة رمضان أن قضيته وصلت إلى مرحلة المحاكمة، رغم أنها لم تتلق أية أخبار جديدة بشكل رسمي.

ولم ترد السلطات السعودية على طلب وكالة "فرانس برس" التعليق على مسألة توقيف رمضان.

وفي الوقت الذي سافر فيه رمضان إلى جدة، نشرت حسابات عديدة على "إكس" صورا زعمت أنها تظهر محادثات خاصة بينه وبين آخرين، ينتقد فيها الأمير محمد مطلقا عليه لقبا غير لائق وكذلك الحكومة السعودية.

وتقول عائلة رمضان إن الرسائل مفبركة من جانب شخص يمني يعيش أيضا في هولندا ولديه خلاف شخصي مع رمضان وأراد أن يؤذيه. وقد تمت الإشارة في المنشورات إلى الحساب الرسمي للنيابة العامة السعودية.

وبعد يومين من وصوله إلى الأراضي السعودية، تلقى رمضان اتصالا هاتفيا استدعي فيه إلى مركز الشرطة، حيث اعتقلته قوات الأمن "تعسفيا بدون إبداء أي سبب أو السماح له بالاتصال بمحام" بحسب منظمة العفو.

وقالت المنظمة: "سمح له بإجراء مكالمة هاتفية قصيرة مع زوجته، ولكن لم يسمح له بإبلاغها بمكان احتجازه".

وأكد عبد الله لفرانس برس أن والده يتصل بهم مرة أسبوعيا ويشير إلى ظروف الاعتقال القاتمة والأعراض المتفاقمة لإصابته بالسكري.

ردا على أسئلة فرانس برس، قالت وزارة الخارجية الهولندية إنها "على علم بقضية المواطن الهولندي المعتقل في السعودية وإنها تتابعها عن كثب وتقدم المساعدة القنصلية".

لكن المتخصصة في شؤون السعودية في منظمة العفو، فلور بومينغ، اعتبرت أن الدعم القنصلي غير كاف.

وقالت إنه "ليس مواطنا هولنديا معتقلا في الخارج فحسب. هذه أيضا قضية حقوق إنسان".

وأضافت "أعتقد أنه من الواضح جدا أنه ينبغي على (السلطات الهولندية) أن تفعل المزيد وأن تضغط من أجل الإفراج عنه".