@ACWAPower
مشروع سدير للطاقة الشمسية في السعودية | Source: @ACWAPower

في وقت تواجه السعودية ضغوطا لخفض الانبعاثات الكربونية، تحاول المملكة الخليجية التوفيق بين صناعتها النفطية التي لا تزال حيوية ومصادر الطاقة البديلة مثل الرياح والطاقة الشمسية، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز".

وعلى الرغم من امتلاكها احتياطيات غير محدودة تقريبا من النفط، فإن السعودية تتبنى الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، في محاولة للاحتفاظ بمكانة رائدة في صناعة الطاقة، بحسب تقرير الصحيفة الأميركية ذاتها.

وانتهت المملكة من مشروع للطاقة الشمسية على بعد ساعتين من الرياض يسمى "سدير"، بحسب "نيويورك تايمز"، التي تشير إلى أنه يعد المشروع العملاق الأول الهادف لزيادة إنتاج مصادر الطاقة المتجددة إلى 50 بالمئة بحلول عام 2030.

ويقول محللون إن تحقيق هذا الهدف الطموح للغاية في أكبر مصدر للنفط الخام بالعالم "أمر غير مرجح". 

وقال كريم الجندي، محلل المناخ بمعهد الشرق الأوسط، وهي منظمة بحثية في واشنطن، "إذا حصلوا على 30 بالمئة، سأكون سعيدا لأن ذلك سيكون إشارة جيدة".

وفي الوقت الحالي، تمثل الطاقة المتجددة كمية ضئيلة من توليد الكهرباء في السعودية، حيث يمكن لـ "سدير" الآن تزويد 185 ألف منزل بالطاقة.

وقال الرئيس التنفيذي لمحطة "سدير" للطاقة الشمسية، فيصل العمري، إنه سيخبر أبناءه وأحفاده عن المساهمة في عملية تحول الطاقة بالسعودية. 

وأضاف العمري: "أنا فخور حقا بأن أكون جزءا" من "سدير" الذي تبلغ تكلفته ما يقرب من مليار دولار، بحسب شركة "أكوا باور" المطورة للمشروع.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "أكوا باور"، ماركو أرتشيلي، إن "الأحجام التي تراها هنا، لا تراها في أي مكان آخر باستثناء الصين".

للحصول على موطئ قدم في مجال الطاقة الشمسية، استحوذت أرامكو على حصة 30 بالمئة في مشروع "سدير"، وهي الخطوة الأولى في محفظة الطاقة الشمسية المخطط لها بقدرة 40 غيغاوات – أي أكثر من متوسط الطلب على الطاقة في بريطانيا - بهدف تلبية الجزء الأكبر من طموحات الحكومة في مجال الطاقة المتجددة.

"تكلفة منخفضة"

ورغم إصرارها على أن النفط له مستقبل طويل، فإن أرامكو السعودية، وهي أكبر شركة نفط في العالم، تحاول أيضا الإشارة إلى أنها ليست حبيسة ماض مليء بالتلوث، ولكنها أشبه بشركة في وادي السليكون تركز على الابتكار.

ومؤخرا، دعت الشركة مجموعة من الصحفيين لحضور عرض تقديمي وصف خلاله الشباب السعودي الممارسات الخضراء مثل استخدام الطائرات بدون طيار بدلا من أساطيل الشاحنات الثقيلة عند التنقيب عن النفط أو إنشاء مستنقعات المانجروف على طول السواحل الاستوائية لامتصاص ثاني أكسيد الكربون.

وتقول أرامكو إنها ستخصص حوالي 10 بالمئة من استثماراتها في مبادرات خفض الكربون، لكن هذه التحركات لم تظهر الكثير في النتائج المالية. 

وقال المحلل في شركة "بيرنشتاين" للأبحاث، نيل بيفريدغ، "لا أعتقد أن هذا يحرك الإبرة"، مضيفا أن "إنتاج النفط يمثل في الواقع الجزء الأكبر من الأرباح".

ومن المرجح أن تستغرق بعض مبادرات أرامكو سنوات لتؤتي ثمارها، لكن الظروف تبدو بالفعل مهيأة للطاقة الشمسية، كما تقول صحيفة "نيويورك تايمز".

وتتمتع السعودية بشمس حارقة ومساحات شاسعة من الأراضي يمكن ملؤها بالألواح الشمسية. كما ترتبط المملكة بعلاقة وثيقة مع الصين، التي تزود الكثير من معدات الطاقة المتجددة بما في ذلك الألواح في "سدير"، و"إنهم يبنون بسعر منخفض للغاية"، حسبما قال نيشانت كومار، محلل الطاقة المتجددة في "ريستاد" للطاقة، وهي شركة أبحاث.

على سبيل المثال، ستبيع "سدير" طاقتها بحوالي 1.2 سنت لكل كيلووات/ساعة، وهو أدنى مستوى قياسي في وقت الاتفاق عليه.

وقال الرئيس التنفيذي السابق لشركة "أكوا باور"، بادي بادماناثان، "إنهم يعرفون جيدا أن الاقتصاد لا يمكن أن يكون فعالا إلا إذا تمكنوا من الاستمرار في الاستفادة من تكلفة الطاقة الشمسية المنخفضة باستمرار".

Muslim pilgrims circumambulate the Kaaba, the cubic building at the Grand Mosque, during the annual Hajj pilgrimage in Mecca,…
أغلب المتوفين من الوافدين إلى مكمة بطرق غير رسمية

أثار العدد الكبير للحجاج المتوفين في موسم الحج هذا العام تساؤلات حول عمل وكالات السفر في مختلف البلدان، والتي تقع على عاتقها مسؤولية نقل وتوجيه وإيواء الحجاج في مكة في السعودية.

وقال وزير الصحة السعودي، فهد الجلاجل، الأحد، إن عدد الحجاج الذين توفوا جراء الإجهاد الحراري بلغ1301 شخص، 83% منهم من غير المصرح لهم بالحج.

ونقلت قناة الإخبارية السعودية عن الجلاجل قوله إن أغلب هؤلاء "ساروا مسافات طويلة تحت أشعة الشمس، بلا مأوى ولا راحة، وبينهم عدد من كبار السن ومصابي الأمراض المزمنة".

قالت وكالة رويترز إن معظم حالات الوفاة سجلت لدى البعثات المصرية، ونقلت  عن مصادر طبية وأمنية، الأحد، أن عدد الحجاج المصريين الذين لقوا حتفهم بلغ 672 فيما لا يزال 25 آخرون في عداد المفقودين.

وذكرت خلية الأزمة التي أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتشكيلها لمتابعة وإدارة الوضع الخاص بحالات وفاة الحجاج المصريين في بيان، السبت، أن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي "كلف بسحب رخص 16 شركة سياحة تحايلت لتسفير الحجاج بصورة غير نظامية وإحالة مسؤوليها للنيابة العامة".

وأعلنت تونس والأردن وإيران والسنغال وأندونيسيا أيضا عن وفيات بين الحجاج من مواطنيها.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية، الأحد، أن حصيلة المتوفين من الحجاج الأردنيين بلغ 99 حاجا "مع وجود 21 آخرين في مستشفيات مكة، 16 منهم في حالة حرجة"

وفي تونس، التي توفي فيها 53 حاجا، أقال الرئيس التونسي قيس سعيد، الجمعة، وزير الشؤون الدينية إبراهيم الشايبي عقب موجة انتقادات واسعة.

تعليقا على هذه المشاهد، قال تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" إن وفاة أكثر من ألف حاج في السعودية أثناء أداء فريضة الحج يلقي الضوء على "عالم سفلي من منظمي الرحلات السياحية غير المشروعة والمهربين والمحتالين الذين يستفيدون من بعض الراغبين بالوفاء بواجبهم الديني بالسفر إلى مكة".

ولفت التقرير إلى أنه بينما يتم نقل الحجاج المسجلين في حافلات مكيفة ويستريحون في خيام مكيفة كذلك، فإن الحجاج غير المسجلين غالبا ما يتعرضون للعوامل الجوية المختلفة، ما يجعلهم أكثر عرضة للحرارة الشديدة. 

وتحدث حجاج عن رؤيتهم لأشخاص يفقدون وعيهم وجثث في الشوارع مع وصول درجات الحرارة إلى مستويات قياسية.

ومع مشاركة ما يقرب من مليوني حاج كل عام، كثير منهم من كبار السن أو المرضى، من المعتاد أن يموت البعض بسبب الإجهاد الحراري أو المرض. 

وبينما لا تقوم السعودية بإعطاء إحصاءات بانتظام، لا يزال من غير الواضح ما إذا كان عدد الوفيات هذا العام "استثنائي". 

وفي العام الماضي، توفي 774 حاجاً من إندونيسيا وحدها، وفي عام 1985، توفي أكثر من 1700 شخص حول الأماكن المقدسة، معظمهم بسبب الإجهاد الحراري، حسبما وجدت دراسة في ذلك الوقت.

وكالات سفر وراء الكارثة

ونقلت الصحيفة عن إيمان أحمد، المالك المشارك لشركة "الإيمان تورز" في القاهرة قولها إن "هناك الكثير من الجشع حول هذا العمل".

وقالت أحمد إنها رفضت إرسال حجاج غير مسجلين، لكن منظمي الرحلات السياحية المصريين الآخرين والوسطاء السعوديين حققوا أموالاً طائلة من خلال القيام بذلك.

وسجل أكثر من 1.8 مليون حاج رسميا لأداء فريضة الحج هذا العام، لكن حوالي 400 ألف آخرين حاولوا القيام بالرحلة دون الوثائق المطلوبة، حسبما صرح مسؤول سعودي كبير لوكالة الأنباء الفرنسية، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته. 

وهذا يعني أن ما يقرب من واحد من كل خمسة حجاج هذا العام تجاوزوا القيود التي تفرضها المملكة، بما في ذلك الطوق الأمني حول مكة الذي يتم إغلاقه قبل أسابيع من الحج.

2019.. ماذا تغير؟

وتتيح المملكة أداء الحج حصراً للسكان ممن لديهم تصاريح وللأجانب الحاصلين على تأشيرات مخصّصة. لكنّ توسّعها في إصدار تأشيرات عامة منذ العام 2019 فتح مجالا أوسع لأداء الحج بشكل أقلّ كلفة، لكن غير قانوني، لآلاف الأجانب.

وشارك 1.8 مليون حاج في موسم الحج في العام  2023، بالإضافة إلى "حوالى 100 ألف حاج غير نظامي"، وفق ما أفاد مسؤول أمني سعودي فضّل عدم ذكر اسمه وكالة فرانس برس.

ومنذ نهاية الشهر الماضي، فرضت السلطات تصريحا خاصا للدخول إلى مكة المكرمة التي تضم الكعبة وصعيد عرفات حيث يؤدي المسلمون الركن الأعظم للحج.

لكن المصري محمد، وهو موظف حكومي متقاعد حضر إلى السعودية بتأشيرة زيارة لابنه المقيم في الرياض، دخل إلى العاصمة قبل ذلك التاريخ بعدما اتفق مع وكيل سفر على تأمين مسكن له وإدخاله خلسة إلى عرفات مقابل نحو 933 دولاراً.

محمد الذي فضّل ذكر اسمه الأول فقط ويقيم في غرفة في مبنى سكني مع سبعة أشخاص آخرين، قال لوكالة فرانس برس "أسعى للحج الرسمي في مصر منذ أكثر من 10 سنوات ولا يصيبني الحظ".

آمال

تتوقّف آمال المصريين بالحج على قرعة تجريها السلطات لاختيار الحجّاج استنادا إلى برنامج حكومي يبدأ من نحو 3700 دولار، فيما يُكلف "الحج السياحي" مبالغ باهظة يقول محمد إنه "لا يستطيع تحمّلها".

وفي مقابلات مع صحيفة نيويورك تايمز، قال منظمو رحلات الحج والحجاج وأقارب الموتى إن عدد الحجاج غير المسجلين يبدو أنه مدفوع بتزايد اليأس الاقتصادي في دول مثل مصر والأردن. 

ويمكن أن تكلف حزمة الحج الرسمية أكثر من 5 آلاف أو 10 آلاف دولار، اعتمادًا على بلد الحاج الأصلي، وهو ما يتجاوز بكثير إمكانيات كثيرين يأملون في القيام بالرحلة.

لكنهم وصفوا أيضًا الثغرات التي يسهل استغلالها في الأنظمة السعودية التي تسمح للحجاج غير المسجلين بالسفر إلى المملكة بتأشيرة سياحية أو زيارة قبل عدة أسابيع من الحج. 

وأضافوا أنه بمجرد وصولهم، يجدون شبكة من السماسرة والمهربين غير الشرعيين الذين يعرضون خدماتهم ويأخذون أموالهم ويتركونهم أحيانًا لتدبر أمرهم بأنفسهم.

وقالت الصحيفة إن المسؤولين السعوديين الذين اتصلت بهم للتعليق لم يستجيبوا لطلبها.

صورة حزينة

من بين الذين وقعوا في ذلك الفخ صفاء التواب، من مدينة الأقصر المصرية.

ولم تتمكن التواب، 55 عامًا، من الحصول على تصريح الحج، لكنها وجدت شركة سياحة مصرية عرضت عليها أن تأخذها مقابل حوالي 3 آلاف دولار، حسبما قال شقيقها أحمد التواب.

وقال في حديث للصحيفة الأميركية إن شقيقته لم تفهم أنها بصدد انتهاك القواعد عندما سافرت إلى السعودية الشهر الماضي.

وبعد وصولها، أخبرت أقاربها أنها وُضعت في سكن غير لائق ومنعتها شركة السياحة من الخروج.

وقال التواب إنه في حين وعدت الشركة بتوفير حافلات مكيفة لنقل الحجاج حول مكة، إلا أنها وجدت نفسها بدلاً من ذلك تسير لأميال تحت الشمس للوصول إلى الأماكن المقدسة.

وتوفيت أخته في منتصف رحلة الحج، لكن عندما اتصل بشركة السياحة أكدت له أنها بخير.

وقال التواب إنه عندما علم ممثل الشركة أن أقاربها علموا بوفاتها، أغلق هاتفه.

وقال محمود قاسم، عضو البرلمان المصري، في طلب للحصول على معلومات من المسؤولين الحكوميين "لقد تم خداع الحجاج".