تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
إعداد: محمد أبو عرقوبتصميم: سماح حميد

إعداد: محمد أبو عرقوب
تصميم: سماح حميد

ينتخب الأميركيون رئيسهم كل أربع سنوات، ويختارون ممثليهم في بعض الولايات ليصبحوا أعضاء جدد في الكونغرس الفيدرالي أو مشرعين ومسؤولين محليين.

الأهلية لخوض سباق الترشح لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية تتطلب:

  • أن يكون الشخص مولودا في أميركا.
  • لا يقل عمره عن 35 سنة.
  • عاش على الأقل 14 سنة متواصلة في البلاد.

شروط الترشح لعضوية الكونغرس بمجلسيه، الشيوخ والنواب، أسهل نوعا ما:

لا ضرورة للمترشح أن يكون مولودا في الولايات المتحدة.

وبالنسبة للناخب

  • يجب أن يبلغ عمره 18 عاما على الأقل كي يدلي بصوته.

بعض الناخبين قد يحرمون من حقهم في الانتخابات لأسباب منها:

  • إدانتهم بارتكاب جرائم.
  • ثبوت وجود إعاقات عقلية.

الطريق للوصول إلى المكتب البيضاوي في البيت الأبيض طويل ويمر بمراحل مختلفة.

وهذه رحلة على طريق الترشح لرئاسة أميركا، فهل أنت مستعد لتخوضها معنا؟

 فلنبدأ إذا...

الانتخابات التمهيدية

و

التجمعات الانتخابية

في هذه المرحلة يعلن كثيرون رغبتهم في الترشح لرئاسة الولايات المتحدة، ممن يستوفون الشروط المنصوص عليها في الدستور.

 

وكل واحد منهم يحمل في جعبته أفكارا خاصة تشكل برنامجه الذي سيخوض الانتخابات بناء عليه.

 

بعض شعارات البرامج الانتخابية أصبحت مشهورة، مثل "نعم نستطيع"، وهو شعار حمله الرئيس الأسبق باراك أوباما، أو "لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى"، الذي اشتهر به الرئيس السابق، دونالد ترامب.

 

ينقسم الراغبون بالترشح، بشكل أساسي، بين الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة، الديمقراطي والجمهوري، وفقا للأفكار التي يحملونها.

هذا يعني أن المرشح سيخوض الانتخابات التمهيدية ويشارك في التجمعات الانتخابية الخاصة بالحزب الذي يمثله.

 

ينطلق كل مرشح في حملة انتخابية على مستوى الولايات المتحدة، تهدف إلى إقناع أعضاء حزبه بأنه المرشح الأفضل لخوض سباق الرئاسة الأميركية باسمهم.

 

في الانتخابات التمهيدية، يدلي أعضاء الحزب بأصواتهم لانتخاب المرشح الأفضل للمنافسة في انتخابات الرئاسة الأميركية.

في التجمعات الانتخابية، يختار أعضاء الحزب مرشحهم الأفضل عن طريق عدة مناقشات وعمليات تصويت.

المؤتمر الوطني

يعقد الحزب مؤتمرا وطنيا للاختيار النهائي لمرشحه لانتخابات الرئاسة. وفي المؤتمر، يعلن المرشح الفائز اسم مرشحه لمنصب نائب الرئيس الأميركي، وهو الشخص الذي سيخوض الانتخابات معه للفوز بالرئاسة.

والمرشح الفائز من الحزبين يقرأ رسالته الانتخابية التي ستكون عنوان حملته التي سينافس فيها خصمه للوصول إلى المكتب البيضاوي.

الانتخابات العامة

المحطة الأهم في رحلة الوصول إلى البيت الأبيض هي الاقتراع العام، حيث يدلي الناخبون الأميركيون في أنحاء البلاد بأصواتهم لاختيار الرئيس الأميركي الجديد ونائبه.

تتنوع أساليب التصويب بين التصويت المبكر إلى التصويت يوم الانتخابات المقرر الثلاثاء بعد أول يوم اثنين من شهر نوفمبر، ويكون التصويت شخصيا عبر الذهاب إلى مراكز الاقتراع المخصصة، أو عبر البريد.

ما يحدث في الواقع، أن الناخبين يصوتون لمجموعة من الأشخاص يطلق عليهم اسم (Electors)، وهذا ينقلنا إلى المرحلة النهائية من رحلة انتخاب الرئيس الأميركي.

في نظام المجمع الانتخابي كل ولاية أميركية لديها عدد محدد من الناخبين (Electors) بناء على حجم تمثيلها في الكونغرس، والمجموع هو 538.

كل ناخب (Elector) لديه صوت واحد، والمرشح الرئاسي الذي يحصل على نصف هذه الأصوات زائد واحد على الأقل، (269+1= 270)، يفوز برئاسة الولايات المتحدة.

يتسابق المرشح الرئاسي على الفوز بالولايات الأكثر تمثيلا في المجمع الانتخابي، مثلا ولاية كاليفورنيا (54) صوتا لها ثقل انتخابي أكبر من جارتها ولاية نيفادا (6) أصوات.

إذا فاز المرشح بأغلبية أصوات الناخبين في كاليفورنيا، فإنه سيكسب (54) صوتا في المجمع الانتخابي، ولو فاز خصمه بأغلبية أصوات ناخبي نيفادا، فإنه سيكسب (6) أصوات فقط.

استراتيجية الفوز برئاسة أميركا لا ترسم على عدد الولايات التي يكسب فيها المرشح أغلبية الأصوات الشعبية، بل المهم هو ثقل تمثيل تلك الولايات في المجمع الانتخابي.

أداء القسم

في 20 يناير من العام الجديد الذي يلي عام الانتخابات، يؤدي الرئيس الأميركي الجديد القسم الدستوري، معلنا تسلمه مهامه رسميا، حيث يلقي كلمة أمام الجمهور وأعضاء الكونغرس الذين فازوا في الانتخابات العامة أيضا.

وتستمر مدة الرئيس أربع سنوات، يتخللها انتخابات نصفية في الكونغرس بعد عامين.

 هذه الرحلة شاقة، تستغرق أكثر من عام مليء بمتاعب تخلقها منافسة شديدة بين المترشحين ليكونوا مقنعين للناخبين عبر برامج جديدة تلبي حاجات الناخب.

ماذا يقول الدستور الأميركي؟ 

عندما انتخب جورج واشنطن، أول رئيس لأميركا عام 1789، كان بإمكان 6 بالمئة فقط من مواطني الولايات المتحدة التصويت.

ففي معظم الولايات الـ13 المؤسسة، كان فقط للرجال من ملاك الأراضي الذين تزيد أعمارهم عن 21 عاما حق التصويت.

منذ ذلك الوقت حتى اليوم اختلف المشهد، حيث يضمن دستور الولايات المتحدة أن جميع مواطني الولايات المتحدة الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما يمكنهم التصويت في الانتخابات الفيدرالية وانتخابات الولايات والانتخابات المحلية.

ويسعى دستور أميركا إلى ضمان انتقال السلطة بطريقة سلمية ومنظمة من المواطنين إلى ممثليهم المنتخبين، ومن مسؤول منتخب إلى خليفته عبر انتخابات حرة ونزيهة لتكون حجر الزاوية في الديمقراطية الأميركية.

يمنح دستور الولايات المتحدة صلاحيات معينة للحكومة الفدرالية، ويحتفظ بسلطات أخرى للولايات والشعب.

لذلك تشمل الانتخابات العامة التصويت على اختيار رئيس البلاد، والمشرعين الفيدراليين، إلى جانب الانتخابات المحلية الخاصة بالولايات.