مانشستر سيتي بيب غوارديولا
مانشستر سيتي بيب غوارديولا

قال رئيس نادي برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو إن الباب سيظل دوما مفتوحا أمام لاعب ومدرب الفريق السابق بيب غوارديولا للعودة إلى كامب نو.

وقال بارتوميو في مقابلة مع صحيفة التايمز نشرت الاثنين إنه قرأ قبل عدة أيام أن "غوارديولا يخطط في المستقبل للعودة إلى برشلونة وربما العمل في أكاديمية النادي".

وأضاف "لم يطلب منه أي شخص في برشلونة الرحيل، يمكنه العودة في أي وقت في المستقبل، (هو) يعلم ذلك جيدا".

وتابع "حتى عندما أبلغنا برغبته في الرحيل في 2012، عرضنا عليه الإشراف على الأكاديمية، لكنه فضل الخروج بسجل رائع".

ولعب غوارديولا الذي يدرب حاليا نادي مانشستر سيتي لمدة 11 عاما مع برشلونة، قبل أن يتولى تدريب العملاق الكتالوني في 2008، وقاده لحصد 14 لقبا من بينها لقبان لدوري أبطال أوروبا.

رئيس الاتحاد الإنكليزي يحذر من انهيار الأندية بسبب فيروس كورونا
رئيس الاتحاد الإنكليزي يحذر من انهيار الأندية بسبب فيروس كورونا

حذر غريج كلارك رئيس الاتحاد الانكليزي لكرة القدم من انهيار الأندية، بسبب الأزمة المالية الناجمة عن توقف المباريات بسبب تفشي وباء كورونا.

وقال كلارك: "تواجه كرة القدم تحديات اقتصادية تفوق الخيال وسيتبع الوباء نتائج اقتصادية وستعاني كل قطاعات الأعمال"، مضيفاً أن العديد من المجتمعات قد تفقد عدداً من أنديتها بسبب الانهيار المالي.

وخلال الأيام الماضية، تحاول الأندية الإنكليزية ورابطة اللاعبين المحترفين التوصل إلى اتفاق من أجل خفض الرواتب، لمساعدة الأندية خلال فترة التوقف، وطالبت أندية الدوري الممتاز بحزمة من التخفيضات بنحو 30% من إجمالي الرواتب السنوية.

وأعلنت الأندية أنها تحتاج لخفض الرواتب مؤقتا للمساعدة في تغطية نفقاتها في ظل انخفاض الإيرادات بشكل هائل.

بينما قالت رابطة اللاعبين المحترفين، التي تمثل اللاعبين في كل الفئات وحتى الأقل دخلا، إن اللاعبين يرغبون في التنازل عن جزء من رواتبهم للمساعدة في الجهود الإنسانية لكن ملاك الأندية لا يسمحون بذلك.

وتابع كلارك: "وسط هذه المحنة غير المسبوقة يحتاج كل أعضاء اللعبة من لاعبين ومشجعين وأندية وملاك وإداريين للتكاتف ومشاركة الألم للحفاظ على اللعبة".

وطالب بوضع خطة لضمان عدم تدمير الكرة الانكليزية إذا تم إلغاء الموسم الحالي وتضرر الموسم المقبل، وقال: "نتمنى ألا نحتاج لهذه الخطة لأننا جميعا نعتزم إنهاء الموسم الاحترافي لكن قد نكون حمقى إذا لم نطرح خطة طوارئ".

يذكر أن الاتحاد الإنكليزي كان قد أصدر قراراً في منتصف مارس الماضي بتأجيل مباريات الدوري والكأس، بسبب تفشي فيروس كورونا بعد إصابة عدد من اللاعبين.