لاعبو إسبانيول بالأزرق والأبيض. أرشيفية
لاعبو إسبانيول بالأزرق والأبيض. أرشيفية

لحق إسبانيول بجاره الكاتالوني برشلونة حامل اللقب إلى صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم مؤقتا بتعادله مع مضيفه بلد الوليد بهدف لكل منهما الجمعة في افتتاح المرحلة العاشرة.

وكان إسبانيول في طريقه إلى تحقيق فوز غال وانتزاع الصدارة عندما تقدم بهدف لبورخا إغليسياس في الدقيقة 20، لكن بلد الوليد أدرك التعادل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع عبر الإيطالي دانييلي فيردي من ركلة حرة مباشرة من خارج المنطقة.

وهو التعادل الثالث لإسبانيول هذا الموسم والثاني في مبارياته الخمس الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الخسارة، فرفع رصيده إلى 18 نقطة بفارق الأهداف أمام جاره الكاتالوني برشلونة الذي يستقبل الكلاسيكو أمام غريمه التقليدي ريال مدريد على ملعب كامب نو الأحد.

 

رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس
رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس

أعلن ألكسندر سيفيرين، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" أنه يتجه لإلغاء موسم دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي هذا العام، إذا تعذر إنهاء البطولتين قبل  3 أغسطس القادم.

وقال: "نحن في وضع استثنائي، لذلك نحن مرهونون بالوقت قبل انطلاق الموسم الجديد، فإذا انتهت الأزمة قبل 3 أغسطس يمكننا استئناف المباريات". 

وأضاف: "القرار الخاطئ الوحيد الذي يمكننا اتخاذه الآن هو اللعب بطريقة تعرض صحة وسلامة اللاعبين والمشجعين والحكام للخطر".

وأكد سيفرين أن الاتحاد يفكر في عدة خيارات لاستكمال البطولة وفق النظام الحالي، أو إقامة الأدوار المتبقية على نظام جديد وهو مباراة واحدة في أرض محايدة.

وأشار إلى أن أحد التحديات التي تواجه المنافسات الأوروبية هي القيود المفروضة على السفر الدولي بين البلدان التي تضررت بشدة من الوباء.

كما أكد رئيس الاتحاد الأوروبي، أنه حتى بعد انتهاء أزمة الفيروس لن يُسمح للمشجعين بالسفر وحضور المباريات، لذلك إذا عادت المباريات من المرجح أن تٌلعب خلف الأبواب المغلقة بدون جمهور.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن تأجيل المباريات الأوروبية في منتصف مارس الماضي، بعد تفشي الفيروس على نطاق واسع في القارة العجوز، وإصابة عدد من اللاعبين والمدربين.

كما أعلن تأجيل نهائي بطولة الشمبيونزليغ والاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا للسيدات، إلى أجل غير مسمى.

ويحاول الاتحاد استكمال الموسم بشتى الطرق، خوفاً من الخسائر المالية التي من الممكن أن يتكبدها في حال عدم اكتمال الموسم، فمن المقرر أن تصل خسائره من البث التليفزيوني فقط نحو 1.25 مليار دولار.