اللاعب محمد صلاح خلال المباراة
اللاعب محمد صلاح ينافس على جائزة أفضل لاعب أفريقي

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) الجمعة القائمة الأولية للمرشحين لجائزة أفضل لاعب في أفريقيا في عام 2018.

وشملت قائمة هذا العام 34 لاعبا، بينهم 15 لاعبا عربيا، مقابل 30 لاعبا العام الماضي كان منهم سبعة لاعبين عرب فقط.

​​​​وجاءت المغرب في المركز الأول من حيث عدد المرشحين لأفضل لاعب في 2018، بواقع خمسة لاعبين هم مهدي بن عطية (يوفنتوس الإيطالي)، وحكيم زيش (أياكس)، وأيوب الكعبي (خبي الصين الحظ)، وإسماعيل حداد (الوداد)، ومحمود بن حليب (نادي الرجاء).

فيما اختار الكاف أربعة لاعبين جزائريين هم، الحاصل على جائزة أفضل لاعب في أفريقيا في 2016 رياض محرز (مانشستر سيتي الإنكليزي)، وعبد المؤمن جابو (وفاق سطيف)، وياسين الإبراهيمي (بورتو)، ويوسف بلايلي (الترجي).

فيما ضمت قائمة مصر ثلاثة لاعبين هم محمد صلاح (ليفربول الإنكليزي) ووليد سليمان (الأهلي) وأحمد جمعة (المصري).

واختار الكاف ثلاثة لاعبين تونسيين هم وهبي خزري (سانت إتيان)، وأنيس البدري (الترجي) وطه خنيسي (الترجي). 

وورد اسم منتخب موريتانيا الذي تأهل لأول مرة في تاريخه الى نهائيات بطولة الأمم الإفريقية 2019، كالمنتخب العربي الوحيد بين ستة منتخبات مرشحة لنيل جائزة أفضل منتخب.

ومن المقرر أن يقام حفل توزيع الجوائز في العاصمة السنغالية داكار في الثامن من كانون الثاني/ يناير المقبل.

وحصل على جائزة العام الماضي لاعب نادي ليفربول الإنكليزي المصري محمد صلاح، بعد موسم رائع مع فريقه، متفوقا على زميله في نفس النادي والمرشح هذا العام أيضا السنغالي ساديو مانيه، ووبيار-إيمريك أوباميانغ، لاعب بوروسيا دورتموند الألماني.

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.