انتشار تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم
انتشار تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم

أعلن الاتحاد الإسباني الثلاثاء عزمه استخدام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم ("في إيه آر") بدءا من ثمن نهائي كأس إسبانيا لكرة القدم في كانون الثاني/يناير المقبل، وسيتم تمديدها إلى الدرجة الثانية الموسم المقبل.

وبحسب بيان الاتحاد "وافق مجلس إدارة الاتحاد الإسباني لكرة القدم على تمديد (في إيه آر) إلى مسابقات رسمية جديدة، كأس الملك والدرجة الثانية"، علما أن هذه التقنية تطبق حصرا في الدرجة الأولى في إسبانيا راهنا، وذلك منذ بداية الموسم الحالي.

وأضاف أنه "فيما يخص الدرجة الثانية، سيبدأ تنفيذ التحكيم بالفيديو في موسم 2019-2020، برغم أن هناك إمكانية لتطبيقه خلال الموسم الحالي (2018-2019) أثناء مرحلة البلاي أوف للدرجة الأولى".

ويقابل استخدام التقنية بردود فعل متفاوتة من قبل المعنيين بكرة القدم، ففي حين يعتبر الاتحاد الدولي "فيفا" وأطراف آخرون بأنها أثبتت نجاحها وتحد من الأخطاء التحكيمية، يرى البعض بأنها تؤدي إلى إبطاء وتيرة اللعب، ويطرحون علامات استفهام عن خيارات اللجوء إليها خلال المباريات.

وتقتصر هذه المساعدة التكنولوجية على أربع حالات: بعد تسجيل هدف، قرار بركلة جزاء، بعد بطاقة حمراء مباشرة، أو في حالات الخطأ في هوية اللاعب الذي وجه اليه إنذار أو بطاقة حمراء.

وبدأ عدد من البطولات الوطنية الأوروبية الكبيرة مثل الليغا الإسبانية والبوندسليغا الألمانية والدوري الإيطالي "سيري أ" باستخدام هذه التقنية التي اعتمدت أيضا في مونديال 2018 في روسيا.

وأعلن الاتحاد الأوروبي مطلع الشهر الحالي استخدامها بدءا من الأدوار الإقصائية لمسابقة دوري الأبطال هذا الموسم.

ميسي ورونالدو قبل كلاسيكو الدوري الإسباني عام ٢٠١٨
ميسي ورونالدو قبل كلاسيكو الدوري الإسباني عام ٢٠١٨

يعاني العالم من ذيول تفشي فيروس كورونا المستجد الذي وضع قرابة ثلاثة مليارات نسمة في الحجر الصحي، لكن الرياضيين يواجهون مخاطر إضافية تؤثر على الصحة النفسية نتيجة انتقالهم من نمط حياة نشط للغاية إلى العزلة والملل.
رغم إظهار قسم من الرياضيين العالقين خلف أبواب موصدة بسبب حظر التجول وإرجاء أو إلغاء جميع البطولات المحلية والقارية والدولية، شيء من التفاؤل بنشرهم مقاطع فيديو لأنفسهم وهم يتدربون أو يخوضون تحديات الإنترنت مثل ترقيص لفافة منديل المرحاض، فإن الضغط الناجم عن التأقلم مع الواقع المستجد والمستقبل الغامض قد يكون له أثره.
وأشارت المسؤولة الطبية في الاتحاد الأسترالي لكرة المضرب كارولاين بروديريك في حديث لوكالة فرانس برس إلى التأثير الطويل الأمد الذي خلفه وباء مثل السارس وانفلونزا الخنازير على الرياضيين، مثل حالات القلق الشديد والهوس بغسل اليدين وخوف الاقتراب من الناس.
لكن تأثير الوباء الحالي غير مسبوق، لاسيما بعد توقف كافة النشاطات الرياضية حول العالم بسبب فيروس "كوفيد-19" الذي صنفته منظمة الصحة الدولية بالجائحة بعدما أصاب العالم بأجمعه ووصل عدد الوفيات حتى صباح الثلاثاء الى قرابة 38 ألف شخص من أصل حوالي 800 ألف إصابة.
ومن المتوقع ألا يسلم الرياضيون من الآثار السلبية لهذا الفيروس، إن كانوا من مستوى أسطورة كرة المضرب الأميركية سيرينا وليامس التي سبق لها أن عانت من حالات اكتئاب خلال مسيرتها، أو نجوم واعدين كانوا يتطلعون لما ينتظرهم هذا الصيف في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية قبل أن يتخذ قرار إرجائها حتى صيف 2021 نتيجة "كوفيد-19".
وأقرت سيرينا، ابنة الـ38 عاما التي تحتاج الى لقب كبير وحيد من أجل معادلة الرقم القياسي المطلق لعدد القاب الغراند سلام والمسجل باسم الأسترالي مارغاريت كورت (24)، بأن التباعد الاجتماعي بسبب الفيروس تسبب لها "بالكثير من التوتر".
وأشارت عبر تطبيق "تيك توك" الى أن "كل شاردة وواردة تصيبني بالجنون. وبالقلق الشديد، أعني بأني على حافة الهاوية. في أي وقت يعطس فيه أحد من حولي أو يسعل، أشعر بالجنون".
وحتى قبل الفيروس، عانى رياضيون كبار من الاكتئاب الناجم عن الإرهاق والضغط والمتطلبات البدنية والذهنية، من سيرينا الى مواطنيها أسطورة السباحة والألعاب الأولمبية مايكل فيلبس والبطلة السابقة للفنون القتالية المختلطة روندا راوزي وأسطورة الملاكمة السابق مايك تايسون، وصولا الى النجم السابق لمنتخب نيوزيلندا في الروغبي جون كيروان.
"أنا أعاني بطرقي الخاصة"
من المؤكد أن قرار إرجاء الألعاب الأولمبية في طوكيو حتى صيف 2021 سيترك أثره السلبي على آلاف الرياضيين الذي وضعوا وظائفهم اليومية جانبا من أجل تجهيز أنفسهم للمشاركة في هذا الحدث الأهم على الإطلاق بالنسبة لأي رياضي.


وهذه حال الرباعة الأميركية كايت ناي التي أقرت لموقع "وود تي في" بأنه "سأكون كاذبة إذا قلت بأني على ما يرام. مثل معظم الناس، أنا أصارع بطرقي الخاصة"، في إشارة الى تشخصيها باضطراب ثنائي القطب.
كما أثيرت مخاوف بشأن السباحين ولاعبي الكريكيت الأستراليين، بعد أن عانى الرياضيون في كلتا الرياضتين من مشاكل نفسية موثقة في الماضي.
وتطرق مدرب منتخب أستراليا للرجال في الكريكيت جاستن لانغر الى هذه المسألة، بالقول "فيما يخص الصحة النفسية، تحدثنا عنها في مؤتمر عبر الهاتف هذا الأسبوع، لاسيما بخصوص أي من العاملين في طواقمنا أو اللاعبين الذين هم وحيدون في منازلهم. علينا أن نراقب هؤلاء الرجال والفتيات للتأكد من أنهم بخير".
ورأت كارولاين بروديريك التي شغلت سابقا منصب نائبة المدير الطبي لمنتخب أستراليا في أولمبياد ريو 2016 وتعمل الآن كأحد أعضاء لجنة استشارية لرابطة الروغبي الوطنية الى جانب وظيفتها كمسؤولة طبية في الاتحاد الأسترالي لكرة المضرب، أن آثار العزلة يمكن أن تكون أكثر حدة على الرياضيين.
وأوضحت "إنهم يعانون من نفس المشاكل النفسية التي يعاني منها الجميع، لكنهم يعانون أيضا من التوتر والقلق بشأن مستقبلهم، وهو أمر لا يمكنهم السيطرة عليه بسهولة. إنهم يجهلون ما هي المرحلة التالية أو المدة التي سيبقون فيها بالحجر الصحي أو العزل".
وتحرك العديد من الهيئات الرياضية من أجل تقديم الدعم للرياضيين، لكن هناك بعض الرياضات التي لجأت الى خفض الرواتب من أجل تجنب الخسائر المالية الهائلة في ظل توقف البطولات، ما يقلل من قدرتها على المساعدة النفسية.
واعتبرت بروديريك أن تعاطي المخدرات أو تناول الكحول بشكل مفرط هما إشارة جلية الى المشاكل، موضحة "يمكن أن يتجلى التوتر والقلق في تعاطي الممنوعات. هذا ما سأبحث عنه (من إشارات)، إذا كانوا يستخدمون الكحول كوسيلة دعم".
وتابعت بروديريك "بالتأكيد كان هناك بعض القلق. يمكن للرياضيين المحترفين الكبار أن يتعاملوا مع خسارة جزء من الدخل، لكن هناك الكثير من الرياضيين على الهامش (من ناحية القدرة المالية). إذا لم تلعب لبضعة أشهر، فهناك خسارة كبيرة في الدخل أيضا".
وأوصت بروديريك الرياضيين الالتزام بالروتين، التركيز على ما يمكنهم التحكم به واستخدام وقت الفراغ لممارسة هواية أو التدرب عبر الإنترنت للحفاظ على صحتهم النفسية.