فان دايك
فان دايك

اعتبر المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك أن فريقه ليفربول يمر بفترة مثيرة للحماس مع ابتعاده بفارق ست نقاط في صدارة ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، لكنه حث زملاءه على الحفاظ على تواضعهم ومواصلة العمل بجد لإحراز اللقب المحلي للمرة الأولى منذ عام 1990.

 

وأصبح فان دايك قبل نحو عام، أغلى مدافع في العالم بانضمامه مطلع فترة الانتقالات الشتوية إلى ليفربول قادما من ساوثمبتون مقابل 75 مليون جنيه استرليني (95 مليون دولار)، وترك أثرا فوريا في صفوف الفريق الذي كان يسعى إلى تعزيز خط دفاعه.

 

وهذا الموسم، تلقت شباك فريق المدرب الألماني يورغن كلوب سبعة أهداف فقط في 19 مباراة في الدوري الممتاز، علما أن ليفربول هو الفريق الوحيد في إنكلترا الذي حافظ على سجله خاليا من الخسارة.

 

وقال فان دايك في تصريحات للموقع الإلكتروني للنادي: "يبدو الأمر وكأنه وقت مثير في ليفربول، ونأمل في أن يكون الأمر كذلك (فعليا) أيضا".

 

وأضاف: "المهم أننا نحتاج إلى الاستمرار. لا يمكننا أن نكتفي بما لدينا الآن لأننا لم نفز بأي شيء بعد. علينا الاستمرار في العمل، والبقاء متواضعين ومتابعة العمل الجاد".

 

وساهم فان دايك (27 عاما) في بلوغ فريقه الموسم الماضي نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث خسر أمام ريال مدريد الإسباني 1-3 في مباراة شهدت ارتكاب حارس مرماه السابق الألماني لوريس كاريوس، خطأين قاتلين.

 

وعزز ليفربول مركز حراسة المرمى هذا الموسم بالتعاقد مع البرازيلي أليسون بيكر من روما الإيطالي.

 

وقال فان دايك: "تحدث كثيرون عن سجلنا الدفاعي هذا الموسم، وأنا بالتأكيد فخور جدا (...) لقد ساهم الفريق بأكمله بذلك وعلينا جميعا أن نفتخر بحقيقة أننا نحاول الحفاظ على نظافة شباكنا".

وتابع "عندما تسير الأمور بشكل جيد ربما يقول الناس أنني الشخص الذي بدّل الأوضاع، لكن الأمر ليس كذلك. اذا كانت الأمور لا تسير على ما يرام، فأنا من سيتعرض للوم بسبب رسوم انتقالي. لكن هذه هي الحياة التي نعيشها كلاعبي كرة قدم".

وعلى رغم حمله شارة قيادة منتخب بلاده واعتباره حاليا كأحد أفضل المدافعين في العالم، اعتبر فان دايك أنه لا يزال قادرا على التحسن.

 

ورأى فان دايك أن خسارة النهائي الأوروبي الموسم الماضي تمنح الفريق دفعا إضافيا للبحث عن لقبه القاري السادس هذا الموسم، مضيفا "أريد الآن أن أفعل كل ما يمكن للوصول إلى هذه المرحلة مرة أخرى. إنه أمر صعب، ولكننا نحتاج إلى مواصلة تنفيذ ما نفعله".

يعود الدوري الإسباني في 11 يونيو وينتهي  في 19 يوليو
يعود الدوري الإسباني في 11 يونيو وينتهي في 19 يوليو

أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم الأحد أن منافسات الدوري المعلقة منذ مارس الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، ستستأنف في 11 يونيو الحالي بدربي إشبيلية، وستنتهي في 19 يوليو المقبل.

وتنطلق المرحلة الـ28 الخميس 11 يونيو في تمام الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي بدربي الأندلس بين إشبيلية وريال بيتيس، ويحل برشلونة المتصدر ضيفا على ريال مايوركا في 13 يونيو، على أن يستضيف مطارده ريال مدريد في اليوم التالي.

وتنطلق المرحلة الـ29 في 15 يونيو وتنتهي في 18 منه، ويستضيف خلالها برشلونة ليغانيس في 16 منه، وريال مدريد فالنسيا بعد يومين.

وكشفت الرابطة عن برنامج المرحلتين 28 و29 فقط، علما بأنها قررت إقامة مرحلتين كل أسبوع حتى نهاية الموسم التي حددتها في 19 يوليو.

وقال رئيس الرابطة خافيير تيباس في تصريح لقناة "موفيستار بلوس": "نريد أن ينطلق الموسم المقبل في 12 سبتمبر".

وأضاف "لقد وضعنا البرنامج لمنح كل فريق ما لا يقل عن 72 ساعة من الراحة بين مباراتين، سنقوم بتحديث البرنامج بعد كل مرحلتين من أجل الأخذ بعين الاعتبار الأجواء المناخية التي يكشف عنها مرة كل أسبوعين".