من مباراة سابقة لريال مدريد
من مباراة سابقة لريال مدريد

تخطى ريال مدريد غريمه ليغانيس بالفوز عليه بثلاثية نظيفة، وأرغم جيرونا ضيفه أتلتيكو مدريد على التعادل بهدف لمثله الأربعاء في ذهاب دور الـ 16 من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم.

في المباراة الأولى على ملعب سانتياغو برنابيو، خاض المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري اللقاء بتشكيلة شابة شبه احتياطية في ظل الإصابات الكثيرة في صفوف الفريق الملكي.

وافتتح ريال مدريد التسجيل من ركلة جزاء حصل عليها ألفارو أورديوسولا إثر إسقاطه من قبل جيرار غومباو، انبرى لها راموس بنجاح وسط احتجاج مدرب ليغانيس الأرجنتيني الآخر ماوريسيو بيليغرينو في الدقيقة (44).

وفي الشوط الثاني، غاب ليغانيس كليا عن المشهد، وارتكب مدافعه رودريغو تارين خطأ ساذجا بإعادة الكرة إلى الحارس كويار، فخطفها بنزيمة ووصلت إلى فاسكيز فأضاف الهدف الثاني في الدقيقة (68) قبل أن يترك مكانه لإيسكو.

وعزز فينيشيوس جونيور تقدم الفريق الملكي بهدف ثالث رائع في الدقيقة (77).

وعلى ملعب مونتيليفي، سيطر أتلتيكو على المجريات في وقت مبكر لكن دون فاعلية كبيرة.

وافتتح الفرنسي أنطوان غريزمان النتيجة لصالح أتلتيكو في الدقيقة (9).

والتقط جيرونا أنفاسه سريعا واستعاد المبادرة، وأهدر لوزانو فرصة نادرة بعدما وصلته عرضية من الجهة اليمنى تابعها بتسرع ودون تركيز فذهبت الى المدرجات (26)، وحذا حذوه العاجي سيدو دومبيا عندما أرسل الى المدرجات أيضا برأسه كرة عرضية رفعها من الجهة اليسرى فاليري فرنانديز (29).

وسجل الهندوراسي لوزانو  هدف جيرونا الوحيد وأول أهدافه مع فريقه في 14 مباراة من متابعة في الدقيقة (34).

وتختتم مباريات ذهاب هذا الدور الخميس بلقاءات أتلتيك بلباو مع إشبيلية وصيف البطل، وريال بيتيس مع ريال سوسييداد، وليفانتي مع برشلونة حامل اللقب في المواسم الأربعة السابقة.

وفاة بابي ضيوف رئيس نادي مرسيليا بسبب إصابته بفيروس كورونا

أعلن أولمبيك مرسيليا من دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم، الثلاثاء، وفاة رئيسه السابق بابي ضيوف عن 68 عاما، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

وقال مرسيليا في حسابه على تويتر "إنه بحزن شديد، علم أولمبيك مرسيليا بوفاة بابي ضيوف".

وأضاف "بابي سيبقى في قلب مرسيليا إلى الأبد كأحد أبرز الأشخاص في تاريخ النادي. نرسل خالص تعازينا لأسرته ومحبيه".

وكان مرسيليا أعلن في وقت سابق الثلاثاء، إصابة ضيوف، السنغالي الجنسية الذي انتقل إلى مرسيليا كمراهق، بفيروس كورونا. وكان ضيوف يتلقى العلاج في دكار عاصمة السنغال قبل وفاته.

وتولى ضيوف، وهو صحفي ووكيل أعمال لاعبين سابق، رئاسة مرسيليا من 2005 وحتى 2009 واحتل الفريق حينها المركز الثاني مرتين في الدوري الفرنسي كما بلغ نهائي كأس الرابطة مرتين وخسر في المناسبتين.