ليونيل ميسي
ليونيل ميسي

عبر رئيس نادي برشلونة حامل لقب ومتصدر الدوري الإسباني لكرة القدم عن ثقته بالتجديد لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم خمس مرات والذي ينتهي عقده مع الفريق الكاتالوني في 2021.

وقال جوسيب ماريا بارتوميو في حديث إذاعي في إسبانيا "ليو ميسي سيستمر معنا. هو لاعب (دائم) في هذا النادي والعلاقة ستسمر إلى الأبد".

ولم يعرف الأرجنتيني في مسيرته الاحترافية فريقا غير برشلونة، إذ نشأ في صفوف فئاته العمرية، وقاده منذ بدء مسيرته مع فريقه الأول صيف العام 2005، إلى سلسلة ألقاب أبرزها تسعة في الدوري الإسباني، وأربعة في دوري أبطال أوروبا، وستة في كأس إسبانيا.

وكان ميسي قد مدد عقده في 2017 حتى 2021.

وتابع بارتوميو عن ميسي الذي عبر سابقا عن رغبته بإنهاء مسيرته مع فريق بداياته نيولز أولد بويز "ينتهي عقد ميسي بعد سنتين، لكن نظرا للطريقة التي يلعب فيها سنحتفظ به لسنوات عديدة"، مضيفا "ليو ذكي، يعرف كيف يقيم الأمور. إذا شعر بالراحة سيقول لنا".

وأكد أنه "عندما يقرر سنجدد العقد".

ويقدم ميسي مشوارا رائعا هذا الموسم مع برشلونة، وسجل له 21 هدفا في الدوري قبل أن يتعرض لإصابة عضلية أثرت على مشاركته في الأسبوع الماضي.

ويأتي تصريح بارتوميو بعد أسبوع من كشفه ان ناديه بدأ التحضير لمرحلة ما بعد ميسي، إذ قال لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، "أعلم أنه في ذات يوم، ليونيل سيقول أنه يعتزل.. علينا أن نحضَّر الفريق للمستقبل".

الجمهور استغرب لقرار النادي رغم ربحه قبل أيام 42 مليون جينيه استرليني
الجمهور استغرب لقرار النادي رغم ربحه قبل أيام 42 مليون جينيه استرليني

أعلن نادي "ليفربول"، متصدر ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مساء الاثنين، تراجعه عن قرار منح بعض موظفيه، غير اللاعبين، إجازة بسبب فيروس كورونا وتعطيل العمل في البلاد. 

ولاقى قرار النادي انتقادات واسعة من الحكومة البريطانية وعشاق اللعبة، ما دفعه الى التراجع عنه وتقديم الاعتذار.

إزاء ذلك، نشر الرئيس التنفيذي للنادي، بيتر مور، في رسالة إلى المشجعين، على موقع ليفربول الإلكتروني :"نعتقد أننا توصلنا إلى الخلاصة الخاطئة، التي اتخذناه في الأسبوع الماضي، بسبب تغيير تقويم الدوري الانكليزي.. ونحن نأسف لذلك بشدة". 

وأضاف، ان نوايا إدارة النادي "كانت ما تزال حسنة، تقوم بالأساس على توفير أكبر قدر من الحماية والأمان للعاملين في النادي". 

وما زاد من حدة الانتقادات للنادي، تخطيطه للاستفادة من دعم حكومي لتغطية الجزء الأكبر من رواتب الموظفين، مع استثناء اللاعبين من ذلك. وهو ما لم يتقبله الجمهور، بالنظر إلى تحقيق النادي قبل أيام فقط، أرباحا صافية بقيمة 42 مليون جنيه استرليني (51 مليون دولار)، لكن رئيس النادي، برر ذلك بأن توقف النادي عن العمل بسبب جائحة كورونا، يعني توقف المداخيل وازدياد المصاريف.