يصف البعض الأمير محمد بن سلمان كأول شخص يواجه الأمور بشكل مباشر في المجتمع السعودي
محمد بن سلمان

هل ينوي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الاستحواذ على نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي، حسب ما أفادت به تقارير إعلامية بريطانية؟

وزير الإعلام السعودي تركي الشبانة نفى الأحد عبر "تويتر" صحة هذه التقارير، وقال إن "الأنباء التي زعمت عن رغبة سمو الأمير محمد بن سلمان في الاستحواذ على نادي مانشستر يونايتد أخبار عارية عن الصحة تماما".

وأضاف أن "حقيقة الأمر أن النادي عقد اجتماعا مع صندوق الاستثمارات العامة (الحكومي السعودي) لبحث مشروع رعاية إعلانية، والصندوق استمع إلى الاقتراحات كأي جهة استثمارية ولم تسفر عن أي نتيجة".

وكانت صحيفة "ذا صن" قالت في تقرير إن ولي العهد السعودي كثف جهوده للاستحواذ على الفريق الذي ينافس في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مقابل 3.8 مليار جنيه إسترليني (4.9 مليار دولار).

وأضافت الصحيفة أن بن سلمان يأمل أن يصبح مالكا للفريق الموسم المقبل.

تحديث (22:10 تغ)

ذكرت صحيفة "الصن" البريطانية أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كثف جهوده للاستحواذ على فريق "مانشستر يونايتد" الذي ينافس في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مقابل 3.8 مليار جنيه إسترليني ( 4.9  مليار دولار).

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن بن سلمان يأمل أن يصبح مالكا للفريق الموسم المقبل.

وأوضحت أن مالكي الفريق الحالييين من عائلة Glazers الأميركية زاروا السعودية عدة مرات مؤخرا. وكانوا قد اشتروا مانشستر يونايتد قبل نحو 14 عاما بـ 790 مليون جنيه إسترليني ( 1.02 مليار دولار). 

وإذا ما تمت الصفقة الحالية فسيكون بمقدور مالكي الفريق تحقيق أرباح تقدر بـ  2.2 مليار جنيه إسترليني ( 2.84 مليار دولار)، حسب الصحيفة.

وارتبط اسم بن سلمان بمانشستر يونايتد منذ العام الماضي، لكن مالكي الفريق كانوا يصرون على أن الفريق غير معروض للبيع، حسب بعض التقارير.

وذكرت "الصن" البريطانية أن الصفقة الحالية مرهونة بضمان حصول فريق مانشستر يونايتد على دوري الأبطال الموسم المقبل.  علما بأن الفريق يحتل حاليا المرتبة الرابعة في الدور الإنكليزي الممتاز.

ويتباري قادة الخليج لامتلاك أندية أوربية، على غرار ناديي "مانشستر سيتي" الإنلكيزي المملوك للشيخ منصور بن زايد آل نهيان من العائلة الحاكمة في أبوظبي، و "بي إس جي" الفرنسي الذي يترأسه القطري ناصر الخليفي.

رئيس الاتحاد الإنكليزي يحذر من انهيار الأندية بسبب فيروس كورونا
رئيس الاتحاد الإنكليزي يحذر من انهيار الأندية بسبب فيروس كورونا

حذر غريج كلارك رئيس الاتحاد الانكليزي لكرة القدم من انهيار الأندية، بسبب الأزمة المالية الناجمة عن توقف المباريات بسبب تفشي وباء كورونا.

وقال كلارك: "تواجه كرة القدم تحديات اقتصادية تفوق الخيال وسيتبع الوباء نتائج اقتصادية وستعاني كل قطاعات الأعمال"، مضيفاً أن العديد من المجتمعات قد تفقد عدداً من أنديتها بسبب الانهيار المالي.

وخلال الأيام الماضية، تحاول الأندية الإنكليزية ورابطة اللاعبين المحترفين التوصل إلى اتفاق من أجل خفض الرواتب، لمساعدة الأندية خلال فترة التوقف، وطالبت أندية الدوري الممتاز بحزمة من التخفيضات بنحو 30% من إجمالي الرواتب السنوية.

وأعلنت الأندية أنها تحتاج لخفض الرواتب مؤقتا للمساعدة في تغطية نفقاتها في ظل انخفاض الإيرادات بشكل هائل.

بينما قالت رابطة اللاعبين المحترفين، التي تمثل اللاعبين في كل الفئات وحتى الأقل دخلا، إن اللاعبين يرغبون في التنازل عن جزء من رواتبهم للمساعدة في الجهود الإنسانية لكن ملاك الأندية لا يسمحون بذلك.

وتابع كلارك: "وسط هذه المحنة غير المسبوقة يحتاج كل أعضاء اللعبة من لاعبين ومشجعين وأندية وملاك وإداريين للتكاتف ومشاركة الألم للحفاظ على اللعبة".

وطالب بوضع خطة لضمان عدم تدمير الكرة الانكليزية إذا تم إلغاء الموسم الحالي وتضرر الموسم المقبل، وقال: "نتمنى ألا نحتاج لهذه الخطة لأننا جميعا نعتزم إنهاء الموسم الاحترافي لكن قد نكون حمقى إذا لم نطرح خطة طوارئ".

يذكر أن الاتحاد الإنكليزي كان قد أصدر قراراً في منتصف مارس الماضي بتأجيل مباريات الدوري والكأس، بسبب تفشي فيروس كورونا بعد إصابة عدد من اللاعبين.