لقطة من مباراة ليدز يونايتد وغراسهوبر ـ أرشيف
لقطة من مباراة ليدز يونايتد وغراسهوبر ـ أرشيف

فرضت السلطات الكروية الإنكليزية على نادي ليدز يونايتد المرشح للعودة إلى الدوري الممتاز، غرامة قيمتها 200 ألف جنيه استرليني (230 ألف يورو) بعد إقراره بالتجسس على الفرق المنافسة في الدرجة الأولى (الثانية عمليا)، دون حسم نقاط من رصيده.

ويحتل ليدز المركز الثالث في الدرجة الأولى برصيد 61 نقطة مع مباراة مؤجلة، بفارق نقطتين فقط عن نوريتش سيتي المتصدر وبفارق الأهداف عن شيفيلد يونايتد الثاني.

ويصعد إلى الدوري الممتاز في نهاية الموسم بشكل مباشر، الفريقان اللذان يحتلان المركزان الأول والثاني، بينما يتحدد صاحب بطاقة التأهل الثالثة بموجب مباريات ملحق بين أندية عدة.

في المقابل، تهبط الفرق الثلاثة الأخيرة في البريمرليغ إلى الدرجة الثانية.

وضبط أحد أفراد الجهاز الفني لليدز وهو يتجسس على تدريبات دربي كاونتي قبل مباراة بين الفريقين في 10 كانون الثاني/يناير الماضي. وأقر مدرب ليدز الأرجنتيني مارسيلو بييلسا في مؤتمر صحافي بمسؤوليته عن ذلك، وبأنه قام بالتجسس على الأندية المنافسة في الدرجة الأولى.

وقال في المؤتمر الذي عقده في 16 كانون الثاني/يناير الماضي، إن هدفه "مساعدة التحقيق" في المسألة، مؤكدا أنه قام "بمراقبة كل المنافسين الذين لعبنا ضدهم. تابعنا كل الحصص التدريبية لهم قبل أن نواجههم".

أضاف "أنا أتقبل كل العقوبات المحتملة من السلطات". 

وتمنع قوانين الاتحاد الإنكليزي للعبة الفرق من مراقبة تدريبات الخصوم حتى 72 ساعة قبل خوض المباراة.

وقال شون هارفي الرئيس التنفيذي لرابطة الدوري الإنكليزي التي تشرف على منافسات الدرجات المحلية الثلاث (غير الدوري الممتاز)، في بيان إن "العقوبات المفروضة تظهر أنه لا يجب التغاضي عن خطوات مماثلة، وتشكل رادعا واضحا في حال قرر أي ناد القيام بتصرف سيئ مستقبلا. من الآن نتطلع إلى تجاوز هذا الحادث وبدء نقاشات بشأن اعتماد قوانين محددة خلال اجتماع مع الأندية في وقت لاحق هذا الشهر".

أصيب دالغليش بالمرض لكن لا تظهر عليه أي عوارض
أصيب دالغليش بالمرض لكن لا تظهر عليه أي عوارض

أعلن نادي ليفربول الإنكليزي لكرة القدم الجمعة أن لاعبه الأسطوري ومدربه السابق "السير" الاسكتلندي كيني دالغليش الذي أدخل المستشفى هذا الأسبوع، مصاب بفيروس كورونا المستجد، لكن لا تظهر عليه أي عوارض.

وأوضح النادي الشمالي في بيان ان دالغليش البالغ من العمر 69 عاما "أدخل المستشفى الأربعاء الثامن من أبريل لمعالجة التهاب".

وأضاف "التزاما بالاجراءات الراهنة، خضع في وقت لاحق لفحص كوفيد-19 على رغم أنه لم تظهر عليه سابقا أي عوارض للمرض. بشكل غير متوقع، جاءت النتيجة إيجابية، لكنه لا يزال دون عوارض".

وأوضح ليفربول أن الدولي الاسكتلندي السابق كان، وقبل إدخاله المستشفى هذا الأسبوع، "قد اختار العزل المنزلي الطوعي مع عائلته، لفترة أطول من تلك الموصى بها. وهو يحض الجميع على اتباع مشورة الحكومة والخبراء في الأيام والأسابيع المقبلة".