سيرجيو راموس بعد حصوله على بطاقة صفراء خلال مباراة فريقه ريال مدريد أمام اياكس أمستردام
سيرجيو راموس بعد حصوله على بطاقة صفراء خلال مباراة فريقه ريال مدريد أمام اياكس أمستردام

وجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اتهاما إلى سيرجيو راموس قائد فريق ريال مدريد بتعمد الحصول على بطاقة صفراء، خلال مواجهة أياكس أمستردام في دوري الأبطال هذا الشهر.

وارتكب راموس خطأ ضد كاسبر دولبرج في الدقيقة 89 من ذهاب دور الـ16 في هولندا حيث فاز حامل اللقب 2-1.

ونتيجة للإنذار سيغيب المدافع البالغ عمره 32 عاما عن لقاء الإياب الثلاثاء المقبل.

وقرر الاتحاد الأوروبي أن يحقق في الواقعة بعدما أبلغ راموس الصحفيين "سأكذب إذا قلت إنني لم أكن متعمدا".

​​ورغم ذلك قال راموس في وقت لاحق "كنت أشير إلى تعمد ارتكاب الخطأ. الخطأ لم يكن من الممكن تجنبه. وليس الحديث عن تعمد الإنذار"، مضيفا " ولهذا السبب قلت إني سأكذب إذا قلت إنني لم أكن أعرف أني سأتعرض للعقوبة بل كنت أعرف أنه لم يكن أمامي أي خيار آخر سوى ارتكاب الخطأ".

وسيقلل إيقاف راموس عن لقاء الإياب من فرص الغياب المحتمل لمباريات أكثر أهمية إذا واصل ريال مسيرته في المسابقة مع الأخذ في الاعتبار إلغاء كل الإنذارات بعد منافسات دور الثمانية.

ورغم ذلك لو تأكد حصول راموس على إنذار متعمد فإنه قد يتعرض للإيقاف في مباراتين.

وردا على سؤال ما إذا كان يعرف أن الخطأ سيسفر عن بطاقة صفراء والإيقاف قال راموس "نعم لكن لم يكن لدي أي خيار آخر".

ويعقد الاتحاد الأوروبي جلسة استماع في قضية راموس الخميس.

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.