ديفيد بيكهام
ديفيد بيكهام

كرم نادي لوس أنجليس غالكسي الأميركي لاعب كرة القدم الإنكليزي السابق ديفيد بيكهام بتمثال تكريمي، كشف عنه الستار خارج ملعب النادي مع انطلاق الموسم الكروي الجديد في الولايات المتحدة.

ودافع القائد السابق للمنتخب الإنكليزي عن ألوان الفريق بدءا من العام 2007، وشكل قدومه نقطة تحول بالنسبة إلى اللعبة في الولايات المتحدة حيث تحظى رياضات أخرى بشعبية أكبر، لاسيما البيسبول وكرة السلة.

وأقام الفريق قبل خوضه مباراته الأولى من الموسم الجديد السبت، والتي انتهت بفوزه 2-1 على ضيفه شيكاغو فاير، احتفالا حضره المدرب السابق لغالكسي في حقبة بيكهام بروس أرينا وزميله السابق روبي كين، إضافة الى زوجته المغنية السابقة فيكتوريا.

وقال بيكهام "من اليوم الأول لوصولي مع فيكتوريا وأولادنا إلى المدينة، شعرنا أننا في منزلنا، وسنبقى ممتنين لذلك إلى الأبد".

ودافع بيكهام (43 عاما)، النجم السابق لمانشستر يونايتد الإنكليزي وريال مدريد الإسباني وباريس سان جرمان الفرنسي، عن ألوان النادي الأميركي في 122 مباراة بين عامي 2007 و2013، علما بأنه دافع خلال هذه الفترة عن ألوان ميلان الإيطالي على سبيل الإعارة على مرحلتين.

وكان لاعب خط الوسط الذي عرف بمهارته في التمريرات المتقنة وتنفيذ الركلات الحرة المباشرة، أبرز اسم ينضم إلى ناد في الدوري الأميركي في المراحل الأخيرة من مسيرته، قبل أن يحذو حذوه لاعبون من طينة الفرنسي تييري هنري والإيطالي أندريا بيرلو والإنكليزي فرانك لامبارد، وصولا إلى النجم السابق ليونايتد السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي انتقل من شمال إنكلترا إلى فريق غالاكسي أيضا في آذار/مارس 2018.

ريال مدريد يحتفل بالفوز بلقب كأس السوبر الاسبانية
ريال مدريد يحتفل بالفوز بلقب كأس السوبر الاسبانية

قدمت إدارة ريال مدريد، في أول جلسة مفاوضات لخفض أجور لاعبي الفريق، مقترحين  لحل الأزمة وتجاوز أي رفض من قبل اللاعبين، في إطار سياسة تدبير الأزمة الاقتصادية الراهنة، الناجمة عن انتشار فيروس كورونا. 

ووفقا لمعلومات نشرتها صحيفة "كادينا سير" الإسبانية، فإن إدارة النادي اقترحت حلين اثنين لخفض الأجور، الأول يتمثل في تخفيض رواتب اللاعبين بنسبة 12% في حالة استئناف المباريات، والآخر تخفيضها بنسبة 20% إذا تم إلغاء المسابقات.

ولم تكن إدارة ريال مدريد تريد خفض أجور لاعبيها رغم الأزمة، إلا إن لقاءً جمع بين مسؤولي النادي ورابطة "الليغا"، غير الموازين في اتجاه خفض الأجور. 

وأشار تقرير الصحيفة الإسبانية، إلى أن فريق كرة السلة في النادي، أبدى موافقته على الاقتراحات، إلا إن فريق كرة القدم، لم يقدم رده بعد.

 

توجه عام في إسبانيا

 

وتتجه الشركات والمؤسسات الكبرى في إسبانيا، صوب تخفيض أجور موظفيها، بسبب الأزمة الصحية العالمية.

ورياضيا، طالبت رابطة "الليغا" لدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم كل الأندية، ومنها برشلونة وأتلتيكو مدريد، بتخفيض رواتب أطقم الفرق وبينهم اللاعبين، للتعامل مع الخسائر المالية خلال فترة الطوارئ في البلاد بسبب جائحة فيروس كورونا.

وفي ثالث أسبوع للحجر العام في إسبانيا، فرضت العديد من الشركات اقتطاعات في الأجور لمواجهة الأزمة الاقتصادية المتزايدة بسبب انتشار الفيروس الذي أصاب أكثر من 117  ألف شخص، وتسبب في وفاة 10935 شخصا بالبلاد.

وقالت الرابطة في بيان في مستهل أبريل : "نناشد الأندية البدء في تخفيض الرواتب للتماشي مع الإجراءات الحكومية الاستثنائية لتجنب وتخفيف الآثار السلبية للفيروس، ويمكننا أن نضمن تعافي قطاعنا بمجرد انتهاء الأزمة".

وأضافت أن كرة القدم الاحترافية تمثل 1.37% من الناتج المحلي الإجمالي في إسبانيا وتوفر نحو 185 ألف وظيفة.

وكان برشلونة حامل اللقب والمتصدر الحالي، أول فريق إسباني  يقدم تفاصيل عن الاقتطاعات بعد أن أعلن خفض رواتب اللاعبين بنسبة 70% يوم الاثنين الماضي حيث أقرت تشكيلة الفريق الأول تخفيضاً إضافياً لضمان حصول الموظفين على رواتبهم كاملة.

كما أعلن أتلتيكو عن خفض رواتب لاعبي الفريق الأول والرديف وفريق السيدات بنسبة 70%، لكنه قال إن تشكيلة الفريق الأول والمديرين قدموا تبرعات لضمان حصول بقية أعضاء الطاقم على رواتبهم بشكل كامل.