شعار نادي مانشستر سيتي في ملعب الاتحاد
شعار نادي مانشستر سيتي في ملعب الاتحاد

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الخميس أنه فتح تحقيقا حول ما إذا كان مانشستر سيتي الإنكليزي خرق قواعد اللعب المالي النظيف، وهي مخالفة قد تؤدي إلى استبعاده من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان "فتحت غرفة التحقيق التابعة لهيئة المراقبة المالية للاتحاد الاوروبي لكرة القدم اليوم تحقيقا رسميا بحق نادي مانشستر سيتي بسبب الخروقات المحتملة لقوانين اللعب المالي النظيف"، مضيفا "سيركز التحقيق على العديد من الخروقات المزعومة لقوانين اللعب المالي النظيف التي تم نشرها مؤخرا في وسائل الإعلام المختلفة".

وأشار الاتحاد الأوروبي إلى أنه لن يقوم "بأي تعليق آخر" عن هذا الملف طيلة مرحلة التحقيق.

ورد النادي الإنكليزي ببيان قائلا "مانشستر سيتي يرحب بفتح التحقيق رسميا، وهو ما يعتبره النادي فرصة لإنهاء التكهنات التي ظهرت عبر القرصنة غير القانونية ونشر الرسائل الإلكترونية التي خرجت عن سياقها".

وأضاف "الاتهامات بالمخالفات المالية غير صحيحة تماما. حسابات النادي المنشورة كاملة وشاملة وتخضع للتسجيل القانوني والتنظيمي".

وكانت مجلة "دير شبيغل" الألمانية كشفت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي استنادا على سلسلة جديدة من تسريات "فوتبول ليكس"، أن سيتي المملوك من الوزير الإماراتي منصور بن زايد آل نهيان، تعمد التحايل على قوانين اللعب المالي النظيف للاتحاد الأوروبي، من خلال السماح لأطراف راعية له في الإمارات، بضخ أموال نقدا لتغطية عجز ميزانيته.

وقالت المجلة الألمانية إنها اطلعت على وثائق داخلية ناقش فيها النادي سبل تغطية عجز يبلغ 10 ملايين جنيه إسترليني (13 مليون دولار).

ورد سيتي على تقرير المجلة الألمانية بقوله إنه كانت هناك محاولة "منظمة وواضحة" لإلحاق الضرر بسمعة النادي وأن رسائل البريد الإلكتروني التي بنيت عليها الاتهامات تم الحصول عليها بطريقة غير مشروعة.

وتنص قواعد اللعب المالي النظيف التي وضعها الاتحاد الأوروبي، على عدم إنفاق أي ناد أكثر مما يجني خلال موسم واحد، وعدم تجاوز عجزه المالي سقف 30 مليون يورو خلال فترة ثلاثة أعوام. وتراوح العقوبات في حال الخرق من الغرامة المالية، إلى الإبعاد عن المسابقات القارية.

توقف قطار الدوري الإنكليزي الممتاز منذ نحو ثلاثة أسابيع بسبب وباء "كوفيد-19"، حتى موعد أولي هو 30 أبريل
توقف قطار الدوري الإنكليزي الممتاز منذ نحو ثلاثة أسابيع بسبب وباء "كوفيد-19"، حتى موعد أولي هو 30 أبريل

تعمل رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز على خطة طموحة لاستئناف الموسم خلف أبواب مغلقة يبدأ في الأسبوع الأول من مايو وينتهي في 12 يوليو المقبل.

وسيحتاج هذا الاقتراح إلى مصادقة الحكومة وهيئات الصحة العامة ورابطة الدوري الإنكليزي للمحترفين.

 وستتم مناقشة هذا المقترح بالتفصيل في مؤتمر يعقد عبر الهاتف الجمعة ويضم جميع أندية الدوري الإنكليزي الممتاز البالغ عددها 20 ناديا.

ويُنظر إلى هذا المقترح باعتباره أفضل طريقة للتخفيف من الخسائر المالية والتهديدات القانونية المحتملة التي قد يتسبب بها الغاء الموسم وتقدر بنحو 762 مليون جنيه إسترليني (940 مليون دولار).

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، التي كشفت عن المقترح، فإنه بموجب شروط عقود البث التلفزيوني للمباريات يجب أن ينتهي الدوري في موعد أقصاه 16 يوليو المقبل وفي حال لم يحصل ذلك يحق للقنوات الناقلة طلب خصومات تصل لـ762 مليون جنيه.

ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان هذا المقترح واقعيا باعتبار ان بريطانيا تمر حاليا بأسوء أزمة لها منذ عقود، نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد والتقارير التي تتحدث أن البلاد قد تبقى في مرحلة الاغلاق لعد أشهر.

وسبق أن أعلنت رابطة الدوري الممتاز الإنكليزي تعليق منافساتها حتى أبريل فيما أشارت تقارير إلى أنه سيتم تمديد هذه الفترة أو حتى إلغاء ما تبقى من مباريات.

وتوقف قطار الدوري الممتاز منذ نحو ثلاثة أسابيع بسبب وباء "كوفيد-19"، حتى موعد أولي هو 30 أبريل. لكن يتوقع أن يتم تمديد هذا الموعد بشكل إضافي في اجتماع ستعقده أندية الدوري هذا الأسبوع.

وفي ظل إجراءات العزل والقيود المفروضة على الخروج من المنزل في العديد من دول العالم ومنها إنكلترا، يواصل بعض لاعبي الدوري الإنكليزي تدريباتهم من منازلهم تماشيا مع التدابير التي اتخذتها الحكومة البريطانية.

ويتصدر ليفربول، بطل أوروبا 2019، ترتيب الدوري بفارق شاسع يبلغ 25 نقطة عن أقرب منافسيه مانشستر سيتي، وكان أقرب من أي وقت مضى لإحراز لقبه الأول منذ 1990.