جانب من مباراة ليفربول وبيرنلي
جانب من مباراة ليفربول وبيرنلي

أحرز كل من روبرتو فيرمينو وساديو ماني هدفين ليفوز ليفربول 4-2 على بيرنلي باستاد أنفيلد ويواصل ملاحقة مانشستر سيتي المتصدر في السباق على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الأحد.

وأصبح رصيد فريق المدرب يورغن كلوب 73 نقطة متأخرا بنقطة واحدة عن سيتي حامل اللقب الذي فاز 3-1 على واتفورد السبت.

ويتبقى لكل فريق منهما ثماني مباريات.

وخرج ليفربول منتصرا في هذه المباراة الصعبة، التي أقيمت في أجواء غريبة بسبب الرياح الشديدة وهطول الأمطار، بفضل هدايا ثمينة من دفاع بيرنلي ورغم أن الفريق لم يقدم أفضل ما لديه كان كلوب راضيا.

واختار كلوب الاعتماد على آدم لالانا في خط الوسط على حساب جوردان هندرسون وقدم لاعب ساوثامبتون السابق، الذي ابتليت مسيرته بالإصابات، أداء جيدا.

وتقدم بيرنلي بهدف مفاجئ في الدقيقة السادسة من ركلة ركنية نفذها آشلي وستوود ودخلت المرمى مباشرة رغم أنه بدا أن المدافع جيمس تاركوفسكي أعاق الحارس أليسون بيكر.

وأدرك ليفربول التعادل عندما أخفق تاركوفسكي والحارس توم هيتون في التعامل مع كرة عرضية من محمد صلاح ليسجل فيرمينو التعادل من مدى قريب.

وأضاف ماني الهدف الثاني بتسديدة رائعة من داخل المنطقة في الشوط الأول بعد محاولة الدفاع تشتيت الكرة قبل صلاح.

وبدأ بيرنلي الشوط الثاني بشكل جيد لكن النتيجة أصبحت بعيدا عن متناوله في الدقيقة 67 عندما نفذ هيتون ركلة مرمى بطريقة سيئة لتصل مباشرة إلى صلاح المنفرد ومنعه تشارلي تايلور من التسديد لتتهيأ الكرة أمام فيرمينو الذي وضعها في المرمى بسهولة.

وقلص البديل يوهان بيرج جودموندسون الفارق لبيرنلي، صاحب المركز الـ17 متقدما بنقطتين على منطقة الهبوط، من مدى قريب في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

لكن بعد خطأ آخر أضاف ماني الهدف الرابع بعدما راوغ الحارس هيتون ووضع الكرة داخل المرمى الخالي من حارسه.

مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ
مدافع فرانكفورت تيموثي تشاندلر يحتفل بتسجيل هدف في مرمى فرايبورغ

أنهى أينتراخت فرانكفورت المتعثر سلسلة من خمس هزائم متتالية في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بعد أن عدل تأخره إلى تعادل بثلاثة أهداف للكل، مع ضيفه فرايبورغ يوم الثلاثاء.

وسجل دايتشي كامادا وتيموثي تشاندلر هدفين متأخرين ليخطف فرانكفورت نقطة التعادل بعد أن كان متأخرا بثلاثة أهداف لهدف، رغم أنه كان يسيطر على المباراة.

وبهذه النتيجة، يبتعد فرانكفورت بخمس نقاط عن منطقة الهبوط.

وسجل أندريه سيلفا هدفا للفريق صاحب الضيافة ليدرك التعادل في الشوط الأول لفرانكفورت، الذي أضاع العديد من الفرص السانحة في مباراة مثيرة.

وافتتح فينشنزو جريفو النتيجة لفرايبورغ قبل أن يضع نيلز بيترسن ولوكاس هولر فريقهما في المقدمة من الفرص النادرة التي لاحت لصاحب المركز السابع، الذي كان يأمل في تعزيز فرصه في اللعب في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

ويملك فرايبورغ 38 نقطة من 28 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن فولفسبورغ، الذي يحتل آخر المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي.

ولاحت لصاحب الضيافة ثلاث فرص لافتتاح التسجيل في أول 20 دقيقة لكن سيلفا تردد وأخفق فيليب كوستيتش وباس دوست في التسجيل. ‭‭ ‬‬وفي الدقيقة 28 أفلت جريفو من رقيبه ليسدد في المرمى.

وأدرك فرانكفورت التعادل في غضون سبع دقائق بتسديدة قوية من الدولي الياباني كامادا أنقذها الحارس قبل أن يتابعها سيلفا بضربة رأس في الشباك.

واقترب كوستيتش من التسجيل بعد خمس دقائق حيث سعى فرانكفورت للتقدم قبل الاستراحة لكن تسديدته بالقدم اليسرى اصطدمت بساق الحارس ألكسندر شفولو.

وأنقذ حارس فرايبورغ مرة أخرى مرماه في بداية الشوط الثاني بعد أن حرم كامادا ومارتن هينترجر من التسجيل.

وبعدها باغت فرايبورغ أصحاب الضيافة بهدف آخر على عكس سير اللعب بعد أن حصل على ركلة حرة في الدقيقة 67 ليسجل منها بيترسن ويتقدم 2-1.

وبعد 60 ثانية فقط زاد الفارق إلى هدفين بعد أن حصل هولر على تمريرة طويلة أنهاها بهدوء في الشباك.

لكن هفوة دفاعية فتحت الباب أمام عودة أصحاب الضيافة في النتيجة ليقلص كامادا الفارق قبل 11 دقيقة من النهاية.

وبعدها بثلاث دقائق منح خطأ دفاعي آخر البديل تشاندلر فرصة التسجيل من أول لمسة له في المباراة لينقذ فريقه من هزيمة سادسة على التوالي.