جانب من مباراة ليفربول وبيرنلي
جانب من مباراة ليفربول وبيرنلي

أحرز كل من روبرتو فيرمينو وساديو ماني هدفين ليفوز ليفربول 4-2 على بيرنلي باستاد أنفيلد ويواصل ملاحقة مانشستر سيتي المتصدر في السباق على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الأحد.

وأصبح رصيد فريق المدرب يورغن كلوب 73 نقطة متأخرا بنقطة واحدة عن سيتي حامل اللقب الذي فاز 3-1 على واتفورد السبت.

ويتبقى لكل فريق منهما ثماني مباريات.

وخرج ليفربول منتصرا في هذه المباراة الصعبة، التي أقيمت في أجواء غريبة بسبب الرياح الشديدة وهطول الأمطار، بفضل هدايا ثمينة من دفاع بيرنلي ورغم أن الفريق لم يقدم أفضل ما لديه كان كلوب راضيا.

واختار كلوب الاعتماد على آدم لالانا في خط الوسط على حساب جوردان هندرسون وقدم لاعب ساوثامبتون السابق، الذي ابتليت مسيرته بالإصابات، أداء جيدا.

وتقدم بيرنلي بهدف مفاجئ في الدقيقة السادسة من ركلة ركنية نفذها آشلي وستوود ودخلت المرمى مباشرة رغم أنه بدا أن المدافع جيمس تاركوفسكي أعاق الحارس أليسون بيكر.

وأدرك ليفربول التعادل عندما أخفق تاركوفسكي والحارس توم هيتون في التعامل مع كرة عرضية من محمد صلاح ليسجل فيرمينو التعادل من مدى قريب.

وأضاف ماني الهدف الثاني بتسديدة رائعة من داخل المنطقة في الشوط الأول بعد محاولة الدفاع تشتيت الكرة قبل صلاح.

وبدأ بيرنلي الشوط الثاني بشكل جيد لكن النتيجة أصبحت بعيدا عن متناوله في الدقيقة 67 عندما نفذ هيتون ركلة مرمى بطريقة سيئة لتصل مباشرة إلى صلاح المنفرد ومنعه تشارلي تايلور من التسديد لتتهيأ الكرة أمام فيرمينو الذي وضعها في المرمى بسهولة.

وقلص البديل يوهان بيرج جودموندسون الفارق لبيرنلي، صاحب المركز الـ17 متقدما بنقطتين على منطقة الهبوط، من مدى قريب في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

لكن بعد خطأ آخر أضاف ماني الهدف الرابع بعدما راوغ الحارس هيتون ووضع الكرة داخل المرمى الخالي من حارسه.

تم اغلاق ملعب الاتحاد التابع لنادي مانشستر سيتي منذ قرار تعليق الدوري الانكليزي الممتاز في التاسع من مارس بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد
تم اغلاق ملعب الاتحاد التابع لنادي مانشستر سيتي منذ قرار تعليق الدوري الانكليزي الممتاز في التاسع من مارس بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد

قالت رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الجمعة إنها ستتشاور مع اللاعبين بشأن تخفيض الرواتب بنسبة 30 في المئة وأكدت أن الدوري المتوقف لن يعود إلا في ظروف "آمنة ومناسبة".

وترى الرابطة أن الموعد المستهدف سابقا لعودة المباريات في مطلع مايو ليس ممكنا، وقالت إن موعد استئناف النشاط يظل "تحت مراجعة مستمرة".

ووسط التكهنات بتقليص أو إلغاء الموسم شددت الرابطة على أن الهدف يظل إكمال كل المسابقات المحلية للدوري والكأس.

وأضافت في بيان "لكن أي عودة للمسابقات لن تتم إلا بدعم كامل من الحكومة وبموافقة السلطات الطبية".

كما صوت الدوري الممتاز على تمويل الدرجات الأدنى بقيمة 125 مليون جنيه إسترليني (153.13 مليون دولار) لمساعدتها في مواجهة الأزمة المالية التي سببها فيروس كورونا.

وقالت رابطة المحترفين التي تضم 72 ناديا من ثلاث درجات أسفل الدوري الممتاز إن أموال الدعم من دوري الأضواء ستغطي الرواتب ومنح الأكاديميات.

وسيستمر التواصل بين رابطة الدوري الممتاز واتحاد اللاعبين المحترفين يوم السبت إذ يسعى الطرفان لاتفاق بشأن الرواتب خلال فترة التوقف.

وأكدت الرابطة أيضا أنها ملتزمة بدفع 20 مليون جنيه إسترليني لدعم قطاع الصحة الوطني ومؤسسات وعائلات لمكافحة الفيروس.

وتابعت أن "هذا يتضمن تمويلا مباشرا للقطاع الصحي ودعم الأندية في جهودها وتطوير برامج التوعية ومساعدة الجماعات الأكثر احتياجا".

وبعد أقل من 24 ساعة على تصريح وزير الصحة البريطاني مات هانكوك بشأن ضرورة أن يقوم اللاعبون "بدورهم" ضمن الجهود الوطنية لمكافحة الوباء ظهرت مبادرتان من اللاعبين أنفسهم.

وطلب هاري مغواير قائد مانشستر يونايتد من زملائه التبرع بنسبة 30 في المئة من رواتبهم لمستشفيات محلية ووجد دعما من التشكيلة.

وكان مغواير مدافع منتخب انجلترا ضمن 20 قائدا بالدوري الممتاز تواصلوا في اجتماع يوم الخميس لمناقشة خطط جماعية للتبرع.