جياني إنفانتينو - رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم
جياني إنفانتينو - رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم

وافق مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على العمل مع قطر لاستكشاف توسيع عدد الفرق المشاركة في كأس العالم 2022 إلى 48، بإضافة دولة أو أكثر في الخليج العربي لاستضافة مباريات البطولة.

   ويرغب رئيس الفيفا جياني إنفانتينو بتوسيع المشاركة من 32 فريقا إلى 48، وهو أمر أظهرت دراسة الجدوى أنه يتطلب دولة إضافية واحدة على الأقل من أصل خمس تم تحديدها.

   وسيقدم فيفا مقترحا مع قطر للاجتماع المقبل لمجلس وكونغرس الاتحاد في حزيران/يونيو في باريس.

   وبالفعل ستشارك 48 دولة في كأس العالم بداية من 2026، في البطولة التي سوف تستضيفها الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

   وتقول دراسة الجدوى الخاصة بالفيفا إن قطر لن تجبر على مشاركة الألعاب مع البحرين أو السعودية أو الإمارات العربية المتحدة إلا إذا أعادت هذه البلدان العلاقات الدبلوماسية والسفر مع الدوحة.

   ومن المؤكد أن تكون الكويت وعمان، بالنظر إلى حيادية الدولتين في الأزمة الخليجية، من الخيارات الحالية المحتملة لاستضافة المباريات في 2022، لكن البنية التحتية للملاعب تم تقييمها بشكل مقتضب في تقرير الفيفا.

 

يعود الدوري الإسباني في 11 يونيو وينتهي  في 19 يوليو
يعود الدوري الإسباني في 11 يونيو وينتهي في 19 يوليو

أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم الأحد أن منافسات الدوري المعلقة منذ مارس الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، ستستأنف في 11 يونيو الحالي بدربي إشبيلية، وستنتهي في 19 يوليو المقبل.

وتنطلق المرحلة الـ28 الخميس 11 يونيو في تمام الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي بدربي الأندلس بين إشبيلية وريال بيتيس، ويحل برشلونة المتصدر ضيفا على ريال مايوركا في 13 يونيو، على أن يستضيف مطارده ريال مدريد في اليوم التالي.

وتنطلق المرحلة الـ29 في 15 يونيو وتنتهي في 18 منه، ويستضيف خلالها برشلونة ليغانيس في 16 منه، وريال مدريد فالنسيا بعد يومين.

وكشفت الرابطة عن برنامج المرحلتين 28 و29 فقط، علما بأنها قررت إقامة مرحلتين كل أسبوع حتى نهاية الموسم التي حددتها في 19 يوليو.

وقال رئيس الرابطة خافيير تيباس في تصريح لقناة "موفيستار بلوس": "نريد أن ينطلق الموسم المقبل في 12 سبتمبر".

وأضاف "لقد وضعنا البرنامج لمنح كل فريق ما لا يقل عن 72 ساعة من الراحة بين مباراتين، سنقوم بتحديث البرنامج بعد كل مرحلتين من أجل الأخذ بعين الاعتبار الأجواء المناخية التي يكشف عنها مرة كل أسبوعين".