البرتغالي كريستيانو رونالدو يحتفل بعد تسجيله أمام يوفنتوس
البرتغالي كريستيانو رونالدو يحتفل بعد تسجيله أمام يوفنتوس

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الاثنين بحث إجراء تأديبي لسوء السلوك بحق البرتغالي كريستيانو رونالدو، للطريقة التي احتفل بها بتسجيل "هاتريك" لفريقه يوفنتوس الإيطالي، ما أهله الى ربع نهائي دوري الأبطال على حساب أتلتيكو مدريد الإسباني الأسبوع الماضي.

وقاد رونالدو فريق "السيدة العجوز" للفوز الثلاثاء بثلاثة أهداف مقابل لا شيء على ضيفه، ليعوض بذلك الخسارة بهدفين نظيفين في الذهاب في مدريد.

وقام أفضل لاعب في العالم خمس مرات بالاحتفال بهدفه الثالث بطريقة مماثلة لتلك التي لجأ إليها مدرب أتلتيكو الأرجنتيني دييغو سيميوني في مباراة الذهاب، بوضع يديه حول عضوه التناسلي والصياح بطريقة هستيرية.

وكان الاتحاد قد فتح إجراء مماثلا بحق سيميوني وغرمه 20 ألف يورو.

ومن المقرر أن تتخذ الهيئة القارية قرارها بشأن رونالدو في 21 آذار/مارس، علما بأن فريقه سيلاقي أياكس أمستردام الهولندي في الدور ربع النهائي في 10 نيسان/أبريل المقبل في هولندا و16 منه في تورينو.

وكان مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري قد أعرب عن ثقته بأن رونالدو لن يعاقب من قبل الاتحاد الأوروبي، موضحا "أعتقد أن الجميع احتفلوا بطريقتهم الخاصة على أرض الملعب. لم أر أمرا غريبا، مجرد احتفال".

وتابع "لن يكون ثمة إيقاف" بحق البرتغالي.

وتطرق سيميوني إلى طريقة احتفال رونالدو بالقول "لقد رأى الطريقة التي احتفلت بها في واندا متروبوليتانو (ملعب أتلتيكو)، ومثلي، كان يحاول إظهار شخصيته".

ويسعى رونالدو لقيادة فريقه الجديد الى لقبه الأول في المسابقة القارية منذ عام 1996، علما بأنه أحرز اللقب خمس مرات على المستوى الشخصي، أربع منها مع فريقه السابق ريال مدريد الإسباني، بعد تتويجه للمرة الأولى مع مانشستر يونايتد الإنكليزي في 2008.

ويعد الدولي البرتغالي الهداف التاريخي لدوري الأبطال مع 124 هدفا.

رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس
رئيس اليويفا يعلن إلغاء أبطال أوروبا في حال عدم إقامة النهائي قبل 3 أغسطس

أعلن ألكسندر سيفيرين، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "اليويفا" أنه يتجه لإلغاء موسم دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي هذا العام، إذا تعذر إنهاء البطولتين قبل  3 أغسطس القادم.

وقال: "نحن في وضع استثنائي، لذلك نحن مرهونون بالوقت قبل انطلاق الموسم الجديد، فإذا انتهت الأزمة قبل 3 أغسطس يمكننا استئناف المباريات". 

وأضاف: "القرار الخاطئ الوحيد الذي يمكننا اتخاذه الآن هو اللعب بطريقة تعرض صحة وسلامة اللاعبين والمشجعين والحكام للخطر".

وأكد سيفرين أن الاتحاد يفكر في عدة خيارات لاستكمال البطولة وفق النظام الحالي، أو إقامة الأدوار المتبقية على نظام جديد وهو مباراة واحدة في أرض محايدة.

وأشار إلى أن أحد التحديات التي تواجه المنافسات الأوروبية هي القيود المفروضة على السفر الدولي بين البلدان التي تضررت بشدة من الوباء.

كما أكد رئيس الاتحاد الأوروبي، أنه حتى بعد انتهاء أزمة الفيروس لن يُسمح للمشجعين بالسفر وحضور المباريات، لذلك إذا عادت المباريات من المرجح أن تٌلعب خلف الأبواب المغلقة بدون جمهور.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن تأجيل المباريات الأوروبية في منتصف مارس الماضي، بعد تفشي الفيروس على نطاق واسع في القارة العجوز، وإصابة عدد من اللاعبين والمدربين.

كما أعلن تأجيل نهائي بطولة الشمبيونزليغ والاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا للسيدات، إلى أجل غير مسمى.

ويحاول الاتحاد استكمال الموسم بشتى الطرق، خوفاً من الخسائر المالية التي من الممكن أن يتكبدها في حال عدم اكتمال الموسم، فمن المقرر أن تصل خسائره من البث التليفزيوني فقط نحو 1.25 مليار دولار.