محمد صلاح وساديو مانيه
محمد صلاح وساديو مانيه

حض الألماني يورغن كلوب مدرب فريق ليفربول الإنكليزي، لاعبه المصري محمد صلاح على استلهام أداء زميله السنغالي ساديو مانيه، لتخطي عقبة عدم تسجيل الأهداف في الآونة الأخيرة.

وسجل صلاح 44 هدفا لليفربول في مختلف المسابقات في موسمه الأول معه، وأنهى الدوري الإنكليزي الممتاز في صدارة ترتيب الهدافين مع 32 هدفا.

وفي الموسم الحالي، يحتل صلاح المركز الثاني في ترتيب هدافي الدوري الممتاز مع 17 هدفا، بفارق هدف واحد خلف الأرجنتيني سيرخيو أغويرو هداف مانشستر سيتي حامل اللقب وصاحب المركز الثاني في ترتيب الدوري بفارق نقطتين عن ليفربول المتصدر.

وسجل النجم المصري 20 هدفا لفريقه في مختلف المسابقات هذا الموسم، لكنه لم يتمكن من هز الشباك في المباريات السبع الأخيرة، وهي أطول سلسلة له دون هدف منذ موسم 2015-2016 مع فريقه السابق روما الإيطالي، عندما لم يسجل في عشر مباريات متتالية.

لكن تأثير هذا العقم الهجومي الراهن لدى صلاح كان محدودا على ليفربول، إذ ترافق مع أداء تهديفي لافت من مانيه الذي سجل 11 هدفا في آخر 11 مباراة، ما جعله يتساوى مع المصري في مجموع الأهداف.

وأبدى كلوب ثقته بأن صلاح قادر على تخطي هذه المرحلة الجافة، كما فعل مانيه نفسه بعدما فشل بالتسجيل في ثماني مباريات في الفترة الممتدة بين تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر.

وقال في تصريحات للموقع الإلكتروني للنادي "ساديو يلعب بالطريقة نفسها معظم الوقت تقريبا، لكن حاليا هو يتواجد دائما في المكان المناسب في اللحظة المناسبة. هذه هي الحال في كرة القدم أحيانا".

وتابع "هو (مانيه) يمر بفترة جيدة جدا بالطبع. الأمر الوحيد الذي كان يقوم به عندما لم يكن يجد نفسه (في فترة جيدة) كان العمل، العمل، العمل".

وتابع "هذا هو بالتحديد ما على مو صلاح القيام به، الأمر ذاته تحديدا، العمل فقط، القيام بالأمور الصحيحة وسيعود إلى ذلك (تسجيل الأهداف)"، معتبرا أن النجم المصري يعاني حاليا "من سوء الحظ، بينما ساديو يتمتع بحظ جيد حاليا. هو يقدم أداء مذهلا".

وتوقع كلوب أن يعاود الحظ الجيد مرافقة صلاح في أدائه مع الفريق الذي يبحث عن لقبه الأول في الدوري الإنكليزي منذ العام 1990، كما يسعى إلى متابعة مسيرته في دوري أبطال أوروبا، حيث بلغ الدور ربع النهائي لملاقاة بورتو البرتغالي في مباراتي ذهاب وإياب الشهر المقبل.

وكان ليفربول قد حل وصيفا في المسابقة الأوروبية الموسم الماضي (خسر في النهائي أمام ريال مدريد الإسباني 1-3) مدفوعا بالأداء القوي من ثلاثي المقدمة، أي صلاح ومانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينو.

يرتبط إبراهيموفيتش بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي
يرتبط إبراهيموفيتش بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي

أثار مهاجم ميلان الإيطالي الدولي السويدي السابق زلاتان إبراهيموفيتش الشائعات حول مستقبله بعدما أعلن رغبته في "تعلم شيء جديد عن كرة القدم ومن زاوية مختلفة".

ويرتبط إبراهيموفيتش، 38 عاما، بعقد لمدة ستة أشهر مع ميلان الإيطالي سينتهي الصيف المقبل وسط تقارير صحفية سويدية عن نيته عدم تمديده استنادا إلى صحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية.

وكان إبراهيموفيتش غادر ميلانو عائدا إلى بلاده بعد تعليق مباريات الـ"سيري اي" بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد بشكل كبير في إيطاليا، ما وضعها على رأس لائحة الدول الأكثر تضررا به، بعدما خلف ما يزيد عن 17 ألف وفاة، و139 ألف اصابة.

وقال المدرب السويدي السابق ألكسندر أكسين الذي أصبح معلقا تلفزيونيا حول مستقبل إيبرا: "أشعر أنه سيلعب في هاماربي" الذي يلعب في الدرجة الأولى في السويد، ويملك أسطورة الكرة السويدية 25 بالمئة من أسهمه منذ نوفمبر الماضي.

لكن إبراهيموفيتش الذي شوهد الخميس في إحدى الحصص التدريبية لفريق هاماربي، استبعد هذه الفرضية في مقابلة نشرتها صحيفة "سفينسكا داغبلاديت" السويدية اليومية، مؤكدا أن مواصلة مسيرته الكروية ستكون خارج الملعب.

وقال "أريد أن أتعلم شيئا جديدا في كرة القدم، لكن من زاوية مختلفة. سأساهم من خارج (الملعب)، وليس على أرض الملعب".

في المقابل، أكد رئيس "هاماربي" ريتشارد فون اكسكول، لصحيفة "داغنز نيهيتر" اليومية السويدية إنه لن يغلق الباب أمام إمكانية انضمام إبراهيموفيتش لصفوف فريقه، وقال: "لكن هذا القرار ليس قرارنا (...) إن الأمر يتعلق بكيفية رؤية زلاتان لمستقبله وما يريد القيام به".